pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

سموه دعا السلطتين إلى التعاون والتصدي للقضايا الجوهرية وحماية المال العام

الأمير للحكومة: خفّفوا عن المواطنين

حض صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد، السلطتين التشريعية والتنفيذية على التعاون البناء، متسلحين بنسيج الكويت الاجتماعي ووحدتها الوطنية، واضعين نصب أعينهم مصلحة الوطن، لتعلو فوق كل اعتبار، من خلال التصدي للقضايا الجوهرية وحماية المال العام، والعمل بأحكام الدستور وتطبيق القانون على الجميع بحزم وشفافية.

واستقبل صاحب السمو، في قصر بيان صباح أمس، بحضور سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد، سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، لأداء اليمين الدستورية، بمناسبة تعيينه رئيساً لمجلس الوزراء.

كما قدّم لسموه، الوزراء الذين أدوا اليمين الدستورية أمام سموه، بمناسبة تعيينهم في مناصبهم الجديدة.

وجدد الأمير في كلمة سامية، الثناء والتقدير لسمو رئيس مجلس الوزراء، على ما يبذله من جهود كبيرة، موجهاً الوزراء إلى أن أمامهم مسؤوليات جسام في مرحلة مهمة، ومعرباً عن يقينه، أنهم بعون الله، قادرون على مواجهتها، عبر مضاعفة الجهود والتفاني في أداء واجبهم الوطني.

الخطاب السامي وفي ما يلي نص الخطاب السامي: «بسم الله الرحمن الرحيم.

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين.

سمو الأخ الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الموقر، الإخوة والأخوات الوزراء المحترمون، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أحييكم بتحية يملؤها الأمل في غد أفضل ومستقبل مشرق بإذن الله، ويسرني أن أهنئكم بمناسبة تشكيل الوزارة الجديدة واختياركم أعضاء بها، داعيا الله سبحانه وتعالى، أن يعينكم على حمل الأمانة الوطنية الكبيرة التي كلفتم بها، معربا في هذا المقام عن بالغ شكري للإخوة الوزراء السابقين، متمنيا لهم كل التوفيق.

وأود في هذا اللقاء، أن أسجل الثناء والتقدير لسمو الأخ الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء، على ما يبذله من جهود كبيرة، كما أشد على أياديكم لمضاعفة الجهود والتفاني في أداء واجبكم الوطني، ساعين إلى التطوير لخلق الفرص وسرعة الإنجاز، للتخفيف عن كاهل المواطنين.

الإخوة والأخوات، إن أمامكم مسؤوليات جسام، لاسيما في هذه المرحلة الهامة، وإنني على يقين أنكم بعون الله قادرون على مواجهتها والانطلاق نحو العمل الجماعي بروح الفريق الواحد، لدفع مسيرة العمل الوطني نحو الإصلاح والتنمية، لتحقيق ما ينشده أبناء شعبنا الوفي من آمال وطموحات تنموية على كافة الأصعدة، واضعين نصب أعينكم المصلحة العامة للوطن والتي تعلو فوق كل اعتبار.

وفي هذا الصدد أجد لزاماً عليّ أن أدعو السلطتين التشريعية والتنفيذية إلى التعاون البناء، متسلحين في ذلك بنسيجنا الاجتماعي ووحدتنا الوطنية في سبيل الغايات الوطنية المأمولة والتصدي للقضايا الجوهرية وحماية المال العام عملاً بأحكام الدستور وتطبيق القانون على الجميع بحزم وشفافية.

الإخوة والأخوات، سيروا على بركة الله متعاونين يداً واحدة، لأجل خدمة وطنكم الغالي الكويت، وأهله الأوفياء، سائلا المولى تبارك وتعالى أن يجعل التوفيق والسداد حليفكم وأن يكون سبحانه لكم خير سند ومعين.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته».

7 توجيهات سامية للوزراء:

1 - مضاعفة الجهود والتفاني في أداء واجبكم الوطني

2 - السعي للتطوير وخلق الفرص وسرعة الإنجاز للتخفيف عن كاهل المواطن

3 - العمل الجماعي بروح الفريق لدفع مسيرة العمل الوطني نحو الإصلاح والتنمية

4 - ضعوا نصب أعينكم مصلحة الوطن لتعلو فوق كل اعتبار

5 - التسلح بنسيجنا الاجتماعي ووحدتنا الوطنية

6 - حماية المال العام عملاً بأحكام الدستور

7 - تطبيق القانون على الجميع بحزم وشفافية

كلمة الخالد

من جانبه، اعتبر الشيخ صباح الخالد، أن كلمات وتوجيهات ونصائح سمو الأمير خريطة طريق للعمل كفريق يخدم الكويت ومصالح مواطنيها.

وقال في كلمة عقب أداء القسم أمام سمو الأمير، «لقد استمعنا بإمعان إلى كلمات سموكم وتوجيهات سموكم ونصائحكم القيمة سوف نضعها خريطة للطريق للعمل إن شاء الله كفريق يخدم الكويت ومصالح الكويت ومواطنيه».

وأضاف أن «ما ورد في توجيهات سموكم من تعاون بين السلطتين، سوف يكون نبراساً لنا، إطاره الدستور والقانون، بما يخدم الكويت والأولويات التي نتفق عليها، إن شاء الله».

وختم بالقول: «باسمي وباسم أختي وإخواني، سيدي صاحب السمو، نعاهدكم أن نعمل كفريق واحد ونبذل كل جهد لما فيه رفعة وتقدم وازدهار بلدنا في ظل قيادة سموكم وسمو ولي العهد».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي