pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

بوح صريح

الدفاع عن الطيبة

«إن كان لديك معرفة، دع الآخرين يشعلون بها شموعهم»... مارغريت فلر.

المعرفة هي غذاء العقل الجائع والروح العطشى. المعرفة هي سلوك الإنسانية وحكمة الفلاسفة والمبدعين.

أما شرف الإنسان فهو أخلاقه.

مدى تضحياته من أجل الحقيقة والمعرفة. وتمسّكه بمبادئه.

لذا الحكم على شرف الإنسان ليس بناء على ما يملك من مال وجاه أو مناصب... بل من خلال سلوكه لا ادعاءاته. أفعاله التي تسجّل هويته وتعكس وعيه وقيمه.

يقول الكوجيتو الديكارتي: «أنا أفكر إذا أنا موجود»، لكن ما فائدة التفكير إن كنت مقيّداً، غير قادر على التعبير أو النشر أو الممارسة الفكريّة والقناعات الشخصيّة.

الصواب في رأيي هو: أنا موجود من خلال ممارسة الحرية والاختيار.

كل وجود ينطلق من الحرية.

ثم يليها التفكير وأي نشاط آخر.

إنسان مكبّل أو مقيّد هو غير موجود لأنه مجرد نسخة يكرر وينفذ ما يؤمر به.

من يلتزم بالطيبة طوال الوقت يسحقه المدّ الهائل من الأشخاص الذين ليسوا طيبين... نيكولا ميكيافلي.

لكن هذا لا يعني أن تتخلى عن طيبتك أو تتنازل عن حقك في أن تكون طيباً، فقط تتأكد من عدم استغلال الآخر لك وتسخير طيبتك لمصالحه. أي تكون طيباً مع حراسة وحماية، والدفاع عن طيبتك.

وبذلك لا تسمح لمدّ غير الطيب أن يسحقك.

وهو ما يسمى في رأيي «هندسة الأخلاق».

ومضة كم إنسان استهلك قلبك. مشاعرك. وقتك. جهدك. أنفاسك. كلماتك. ذاتك...

«أنا آسف لأنني سيئ في الحب لكنني أحببتك بكل ما أملك من سوء».

ديستويفسكي.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي