pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

محتجون يقتحمون مبنى حكوميا في إيران بعد سقوط قتيلين على الحدود

ذكرت وسائل إعلام إيرانية وأظهرت تسجيلات مصورة على الإنترنت اقتحام محتجين غاضبين لمكتب حاكم إقليم في جنوب شرق إيران أمس الثلاثاء وذلك بعد يوم من مقتل ما لا يقل عن اثنين من مهربي الوقود عند الحدود مع باكستان.

وتكافح إيران، التي لديها بعض أقل أسعار الوقود بالعالم، عمليات التهريب المنتشرة إلى الدول المجاورة لا سيما في إقليم سستان وبلوخستان الفقير الذي يشهد منذ فترة طويلة اشتباكات بين قوات الأمن وانفصاليين مسلحين ومهربي المخدرات.

وقال أحد السكان لرويترز إن المسؤولين الإيرانيين تساهلوا في السابق مع قدر بسيط من التهريب كمصدر للدخل للسكان المحليين المتضررين من ارتفاع نسبة البطالة لكنهم أحكموا السيطرة في الآونة الأخيرة.

ونقل التلفزيون الحكومي عن محمد هادي مرعشي مساعد الحاكم قوله إن اثنين قتلا بالرصاص على الجانب الباكستاني من الحدود.

لكن مسؤولي الحدود الباكستان قالوا إن احتجاجات اندلعت الاثنين على الجانب الإيراني من الحدود بعد أن أطلقت القوات الإيرانية الرصاص باتجاه متورطين في تجارة الوقود الإيراني غير المشروعة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي