pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تحاول تجاوز «الشح المائي» بانتظار مفاوضات «النهضة»

القاهرة تهاجم «هيومان رايتس»: مموّلة «إخوانياً» لـ «فبركة» تقارير

زايد تعلن عن المرحلة التالية من التطعيم بحضور السفير الصيني لياو لي تشيانغ
زايد تعلن عن المرحلة التالية من التطعيم بحضور السفير الصيني لياو لي تشيانغ

- «الجماعة الإسلامية»: «الإخوان» صنعوا أكبر هزيمة حلت بالإسلاميين طوال تاريخهم
شنت، القاهرة، أمس، حملة قوية ضد منظمة «هيومان رايتس ووتش»، واتهمتها بأنها تحصل على تمويلات من التنظيم الدولي لجماعة «الإخوان» الإرهابية، من أجل تقديم تقارير «مفبركة وسلبية» عن مصر أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.

وقالت مصادر مصرية، لمناسبة انطلاق اجتماعات مجلس حقوق الإنسان، في دورته الـ 46، في جنيف إن «التقارير المزعومة، التي ستقدم إلى الاجتماعات، تتضمن معلومات غير حقيقية عن الاختفاء القسري، والهدف منها ضغط وزراء خارجية الدول الأعضاء على الحكومة المصرية للإفراج عن أموال الإخوان المتحفظ عليها».

وتابعت أنه هذا «الأمر لا يمكن أن تقبله مصر، تحت أي ضغوط أو ادعاءات، خصوصاً أن هيومان رايتس مشبوهة، وتستهدف تشويه صورة مصر أمام العالم».


وفي الاتجاه ذاته، حذرت دار الإفتاء من الجماعات الإرهابية وأبواقها، مضيفة «تسعى الجماعات الإرهابية وأبواقها إلى زعزعة الثقة بين المواطن والدولة، وتعمل دائماً على التشكيك في عمل المؤسسات الوطنية وتعمل على خلخلة الصلة بين المواطن والدولة».

وأعلنت مصادر مصرية، أنه تم رصد خلافات واسعة بين «الإخوان»، والقوى المناصرة لها أخيراً، ظهرت واضحة في التراشقات، ما بين قيادات الإخوان» و«الجماعة الإسلامية».

وأضافت أن «القيادي في الجماعة الإسلامية، الهارب في الخارج والمطلوب على ذمة قضايا، عاصم عبدالماجد، طرح، مبادرة لحل أزمة الحركة الإسلامية، مطالباً ‏بفك الارتباط مع الإخوان بشكل تام ونهائي، وهو ما يؤكد أن هذه الجماعات تعيش أزمة خلافات كبيرة، مرشحة للنمو في الأيام المقبلة».

وبحسب المصادر، قال عبدالماجد في بيان صادر عن جماعته «يجب أن تبتعد الحركة الإسلامية عن الإخوان، وتقرر بغير مشورتهم إلى أين ستمضي وكيف ستمضي، و‏مبادرتي عمادها معرفتي بالإخوان، وأنهم كانوا ولا يزالون جزءاً من المشكلة المستعصية على الحل، سواء وهم في ‏السلطة بعجزهم، أو وهم خارجها بجمودهم وسوء تقديرهم الدائم للأمور، والإخوان صنعوا أكبر هزيمة حلت بالإسلاميين طوال تاريخهم، وهم المعوق لأي حل للأزمات التي ساهموا في صنعها بقصد أو بغير ‏قصد، ولسنا مضطرين أن ننتظر انتباه قيادات متغافلة عما يدور حولها، ولا أن تحدث معجزة فتتغير هذه الجماعة بين ‏عشية وضحاها، ولسنا بموضع ضعف وقلة حيلة حتى ننتظر ما تجود به قريحتهم للتعامل مع الأزمات الخانقة».‏

قضائياً، حددت محكمة استئناف القاهرة، جلسة 3 أبريل المقبل، لنظر أولى جلسات محاكمة 5 من «الإخوان» لاتهامهم باستهداف منشآت للشرطة باستعمال المتفجرات في منطقة الساحل شمال القاهرة، أمام محكمة جنايات القاهرة - الدائرة الثانية إرهاب.

وأحالت النيابة العامة، متهم بالترويج لأفكار تنظيم «داعش» الإرهابي على مواقع التواصل الاجتماعي، وتأسيس صفحة باسمه للتحريض ضد الدولة والترويج لأفكار إرهابية، على المحاكمة الجنائية العاجلة.

وحدّدت محكمة استئناف القاهرة، جلسة 11 أبريل، لنظر أولى الجلسات المتهم، أمام محكمة جنايات القاهرة - الدائرة الثالثة إرهاب.

وفيما جددت النيابة العامة حبس «إ. أ»، 15 يوماً احتياطياً على ذمة التحقيقات في اتهامه بالانضمام لجماعة إرهابية، ونشر إشاعات، أمرت بإحالة 4 متهمين من أسيوط والمنوفية على محاكمة جنائية، لاتهامهم بتأسيس منظمة إرهابية لتهريب المهاجرين إلى تركيا.

مائياً، وفي انتظار جولة مفاوضات جديدة حول سد النهضة، قالت مصادر مصرية، إن القاهرة تنتظر تحرك الاتحاد الأفريقي، بقيادة الكونغو الديموقراطية، والتي تقود الدورة الحالية، بعد توقف طويل ومقلق، وإثر تصريحات أديس أبابا عن تحركات أحادية بشأن ملء السد، من دون انتظار ما تسفر عنه المفاوضات، مضيفة أن هناك انتظاراً أيضاً، لموقف الإدارة الجديدة في واشنطن بقيادة الرئيس جو بايدن.

وقال الناطق باسم وزارة الموارد المائية والري محمد غانم إن «مصر تحاول حالياً تجاوز الشح المائي، ولا توجد لديها رفاهية، ونتعامل مع الأزمة بشكل فيه قدر من الحكمة، ونحافظ على المجاري المائية، ولهذا أطلقنا مشروع تبطين وتأهيل الترع، بهدف المحافظة على المياه».

وفي المواجهة مع فيروس كورونا المستجد، رحبت الاوساط الطبية، بإعلان وزارة الصحة إنشاء صندوق مخاطر المهن الطبية.

وبينما تسلمت مصر، مساء الإثنين، شحنة جديدة من لقاح "سينوفارم" الصيني، أعلنت وزيرة الصحة هالة زايد، عن بدء المرحلة الثانية للتطعيم الأحد المقبل.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي