pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«(غريب) طيّب وعلى سجيته»

نعمان حسين لـ «الراي»: الأغنياء... «لا يُضحِكون»!

نعمان حسين
نعمان حسين

- الكوميديا... تخرج من البيئة البسيطة والفقيرة
- جميع المشاركين... يقدّمون «كراكترات» مختلفة
- «عندما لا ينفع الندم»... عمل تراجيدي ما بعد رمضان

أرجع المخرج نعمان حسين أسباب توجه الكتّاب في الفترة الحالية صوب المسلسلات التي تحاكي الماضي وتستعرض الحقبات الزمنية القديمة، إلى «أنهم ربما وجدوا بهذا التوجه قبولاً كبيراً من الجمهور، ولمسوا حبهم لتلك النوعية من الأعمال، من خلال تجارب سابقة».

واستدرك حسين في حوار مع «الراي»: «لكنني عن نفسي، أرى أن الأعمال الكوميدية تخرج من البيئة البسيطة والفقيرة، فالبيئة الغنية (ما تضحّك) لأن من يعيشونها معظم حديثهم عن التجارة والمال والأعمال، على عكس من يعيش في البيئة الفقيرة، حيث تجد فيهم الفقير هو من يُضحِك الناس دائماً»، مستذكراً تجربته السابقة مع الفنان الدكتور طارق العلي في مسلسل «الفلتة» والذي اعتمد فيه على طرح الكوميديا بطريقة «الفانتازيا».

حسين، الذي انتهى أخيراً من تصوير ومونتاج المسلسل التلفزيوني «غريب»، وهو من بطولة العلي، ومجموعة كبيرة من نجوم الفن، تحدث عن العمل المقرر عرضه في السباق الدرامي لشهر رمضان المبارك، قائلاً: «(غريب) هو عمل اجتماعي - كوميدي من تأليف عبدالله بالعيس وإنتاج مركز فروغي للإنتاج الفني، حيث تقع أحداثه في 30 حلقة، كما فرغت من مرحلة المونتاج بعد الانتهاء من تصويره، وسيتم الاتفاق مع إحدى القنوات لعرضه على شاشتها».

«طيّب وعلى سجيته»

وكشف حسين عن ملامح «غريب»، مبيناً أن العمل تدور أحداثه في حقبة السبعينات من القرن الماضي حول شخص يدعى «غريب» ويُجسد دوره طارق العلي، «الذي يعمل عند أحد التجار ومع توالي الأحداث يطلب التاجر من (غريب) أن يقوم بالعمل لديه في المنزل، فلم يجد مانعاً من الموافقة والانتقال إلى هناك».

وأكمل: «لأن غريب شخص طيّب وعلى سجيته، يقع في الكثير من المشاكل التي يضع نفسه فيها بهدف إصلاحها، ولكن ما يحدث معه هو العكس تماماً. وهنا تتواصل المواقف الطريفة».

«الكثير من المواقف»

ولفت حسين إلى أن «غريب» يضم كلاً من طارق العلي وأحمد الفرج وشهاب حاجية وفاطمة الطباخ ورانيا شهاب ومجموعة من الفنانين الشباب، إلى جانب ضيوف الشرف وعلى رأسهم الفنان محمد جابر العيدروسي، خالد العجيرب، ومي عبدالله، مردفاً: «جميع من شارك في هذا العمل، يقدمون (كراكترات) مختلفة، ويؤدون أدواراً كوميدية كتبها المؤلف بطريقة بها مساحة كبيرة للإبداع، خصوصاً أن العمل فيه الكثير من المواقف التي تتطلب من الفنان استغلالها وتقديمها بكوميديا الموقف».

«الأدوات عند طارق»

وفي ما يخص اختزال نجاحاته مع الفنان طارق العلي فقط، علّق بالقول: «سمعت كثيراً هذا الكلام، ولكنني اشتغلت مع شركات إنتاج عديدة وأخرجت أعمالاً مختلفة مع فنانين كثر من الكويت وخارجها، فأنا مخرج وأحتاج أدوات لأقدم الكوميديا، وهذه الأدوات أجدها عند طارق وعند غيره من الفنانين الذين أرحب بالتعامل معهم».

وأضاف: «أقول إلى من يرى بأن اسمي ارتبط فقط مع الفنان طارق العلي فهذا شرف لي، وربما هؤلاء الناس قالوا هذا الكلام لأنهم يعلمون بحجم صداقتنا، وبحال التفاهم الكبيرة بيني وبين طارق».

«عندما لا ينفع الندم»

وعن خططه الفنية المقبلة، أزاح النقاب عن تأهبه - بعد رمضان - لتصوير مسلسل تراجيدي بعنوان «عندما لا ينفع الندم»، الذي توقف تصويره منذ تفشي فيروس كورونا، وهو من بطولة الفنان طارق العلي وأحمد السلمان وعبدالله بهمن، وهند ومرام البلوشي، وغيرهم، مشيراً إلى أن هناك فنانين كان من المقرر مشاركتهم في العمل، ولكنهم ارتبطوا بأعمال أخرى، ولا يزال البحث جارٍ عن بدلاء لهم.

وأضاف أن «هناك مشروعاً لتقديم فيلم سينمائي مع أحد الفنانين الكوميديين، ونحن الآن في إطار وضع اللمسات الأخيرة، ولن أستطيع الكشف عن بقية تفاصيله أتركها مفاجأة»، خاتما حديثه «بتقديم الشكر للأستاذ عيسى العلوي، الداعم والمشجع لي في مسيرتي الإخراجية».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي