pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

يواصل تصوير ما تبقى له من مشاهد في «يجيب الله مطر»

السلمان لـ «الراي»: كبرت وما فيني حيل... عمل درامي واحد يكفيني

أحمد السلمان في كواليس «يجيب الله مطر»
أحمد السلمان في كواليس «يجيب الله مطر»

- بطبعي أهتم كثيراً بجيل الشباب

يرى الفنان أحمد السلمان أنه قد وصل إلى مرحلة من العمر لا تسمح له بالمشاركة في أكثر من مسلسل درامي في الموسم الرمضاني.

وجاء ذلك في سياق تصريح منه لـ«الراي» حول الدور الذي يقدمه في مسلسل «يجيب الله مطر» الذي يواصل تصوير ما تبقى له من مشاهد به، وهو من تأليف علي الدوحان وإخراج سائد بشير الهواري، وذلك تمهيداً لعرضه في السباق الرمضاني المقبل.

وقال السلمان: «هذا العمل الوحيد الذي سأطلّ به رمضانياً (كبرت وما فيني حيل بعد) لأشارك في أكثر من مسلسل (كافي الحمد لله)، إذ لا يخفى على أحد أن تصوير مسلسل من ثلاثين حلقة يأخذ من صحتي وجهدي وهو متعب جداً، وأنا أصبحت كبيراً في العمر».

وتابع السلمان مشيراً إلى ملامح شخصيته في «يجيب الله مطر»، قائلاً: «هو مسلسل (لايت كوميدي) يناقش في مضمونه جملة من القضايا الاجتماعية المهمة، وفيه سأطلّ على المشاهدين مجسداً شخصية الأب الذي يخرج من السجن بعد قضاء عشرين عاماً فيه، وحينها يحاول البحث عن حياته الجديدة، إذ يمر بعدد من الصراعات التي يتخللها الجانب الانساني خصوصاً، إذ إن (عياله ما يبونه) كونه تركهم صغاراً وعاد إليهم وهم كبار في العمر».

وتابع السلمان: «منذ قرأت النص الذي كتبته الدوحان بأسلوب جميل وسلس، شدتني القصة بأكملها، ما دفعني للتعمق أكثر بشخصيتي التي أسندت إليّ ووجدت أنها جديدة عما سبق وقدمته للمشاهد، الأمر الذي جعلني أوافق على تقديمها (تبي شغل وايد)».

وعن مشاركته في عمل درامي يغلب عليه الطابع الشبابي من الممثلين، قال: «أنا بطبعي أهتم كثيراً بجيل الشباب من الفنانين وأحاول بشتى الطرق دعمهم سواء كان ذلك في المسرح من خلال (المسرح الكويتي) أو في الدراما التلفزيوينة والسينما وكذلك في الكتابة، والسبب في ذلك أنني على يقين أنهم من سيغطون الساحة الفنية بعد فترة من الزمن».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي