pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«الداخلية» رفعت الجهوزية وطلبت استدعاء المتطوعين

استعدادات مُتسارعة تحسباً لـ... الحظر

وزير الداخلية خلال تفقده منفذ النويصيب أمس
وزير الداخلية خلال تفقده منفذ النويصيب أمس

فيما تفقّد وزير الداخلية منفذ النويصيب ومديرية أمن حولي ومخفري الصباحية وميناء عبدالله، أصدر وكيل وزارة الداخلية الفريق عصام النهام، تعميماً في شأن رفع جهوزية القوة التابعة للوزارة، في مختلف القطاعات.

وكشفت مصادر مطلعة لـ «الراي»، أمس، أن تعميم النهام جاء بعد الاجتماع الذي جمعه بوزير الداخلية الشيخ ثامر العلي، لبحث الإجراءات التي ستتخذها الوزارة في حال فرض الحظر الجزئي أو الكلي.

وشدّدت المصادر على الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، في ظل تزايد حالات الإصابة بفيروس «كورونا».

ودعا النهام في تعميمه، وكلاء القطاعات إلى أخذ الاحتياطات اللازمة، والاستعداد ورفع جهوزية القوة، استعداداً لاحتمال فرض الحظر.

جولات الوزير في سياق متصل، تفقّد الوزير العلي منفذ النويصيب، للوقوف على استعدادات تنفيذ القرارات الصادرة، فيما كان قد قام بجولة مفاجئة أول من أمس، في مديرية أمن حولي ومخفري الصباحية وميناء عبدالله للاطلاع على تواجد رجال المؤسسة الأمنية على رأس عملهم، وآلية سير العمل ومدى جاهزية رجال الأمن خلال أيام عطلة نهاية الأسبوع.

وأكد الوزير ضرورة الانضباط وعدم التهاون في العمل وأهمية التعامل مع البلاغات الواردة إلى المخافر بجدية وانضباط وفق القانون، كما استمع لعدد من شكاوى وملاحظات المواطنين والمقيمين. وأثنى على جهود رجال الأمن، المتفانية في السهر على أمن البلاد واستقرارها، وتواجدهم في مواقع عملهم.

لا دخول بلا حجز من جهة أخرى، أكدت وزارة الداخلية عدم السماح بدخول أي مسافر عبر المنافذ ما لم يكن لديه حجز فندقي.

وقال الوكيل المساعد لشؤون أمن المنافذ اللواء منصور العوضي، إنه لن يُسمح بدخول أي مسافر ما لم يكن لديه حجز فندقي، وستتم إعادته إلى جهة القدوم، مشدداً على ضرورة التزام المواطنين والمقيمين بالتسجيل في تطبيق «مسافر» للراغبين بالسفر عن طريق الحدود الجوية والبرية والبحرية، للاطلاع على كل إرشادات وإجراءات السفر من الكويت وإليها.

وأكد العوضي على الحجز الفندقي لجميع القادمين والمغادرين الراغبين بالعودة مرة أخرى إلى البلاد، مشيراً إلى أهمية التزام المسافرين بكل التعليمات والإرشادات الصادرة من الإدارة العامة للطيران المدني ووزارة الصحة ووزارة الداخلية بالإضافة إلى إجراءات السلامة الواجب اتباعها.

استدعاء المتطوعين إلى ذلك، كشفت مصادر مطلعة لـ«الراي»، أن وزارة الداخلية طلبت استدعاء المتطوعين المسجلين لدى إدارة الدفاع المدني وغيرهم ممَنْ تعاونوا مع الوزارة خلال فترة الحظر السابقة.

وأوضحت المصادر أن استدعاء المتطوعين يأتي في إطار الاستعدادات لاحتمال فرض الحظر الجزئي أو الكلي بسبب ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس «كورونا» في الفترة الأخيرة.

وأشارت إلى أن المتطوعين أسهموا خلال الفترة السابقة في تقديم المساندة في المستشفيات والمواقع الحيوية مثل الجمعيات وغيرها التي تحتاج إلى دعم في الموارد البشرية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي