pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

المشيرة المهيبة وجينات صدام

رغم الاستفزاز الذي تمثله شخصية رغد صدام حسين للكثيرين داخل العراق وخارجه، إلا ان لقاءاتها الإعلامية يجب أن تكون مبعث ارتياح للباحثين عن مكمن الخلل في النسيج الاجتماعي والسياسي العربي، فهي تعطي مواقف مما تعتقد انه «بدهيات» وهو في الحقيقة «جينات» صدام حسين وأمثاله من الطغاة، وقد كانت صادقة في تكرار انها تحملها، كما تشعر المتلقي للحظات انها لا تعرف حقيقة ماذا تقول أو لا تقدر معانيه.

ظهورها الإعلامي الأخير عبر قناة «العربية» يأتي استكمالاً لمقابلات سابقة في وسائل إعلامية مختلفة، وكذلك هو متابعة لما كتبته هي عبر ابنتها في كتاب «حفيدة صدام» اذ تطابقت معلوماته بشكل كبير مع مواقفها وآرائها.

د. عادل فهد المشعل

ماذا في جديد – قديم رغد؟ تتحدث عن تشريع الأميركيين العراق للتدخل الإيراني، وهو أمر تعرفه حتى جماعة إيران في العراق، انما سقط سهواً او عمداً من ذاكرة رغد أن والدها الذي دمر العراق ومقدراته في حربه مع إيران، بحجة تصحيح وضع تاريخي واستعادة المحمّرة، عاد وأعطى إيران، حرفيا، مساحات من الأراضي أكبر بكثير من تلك التي دمر العراق لاستعادتها، وذلك بحجة تحييد إيران في جريمة احتلاله للكويت ومواجهته للتحالف الدولي. بل زاد فوق «البيعة» إكرامية تمثلت في ارسال اسطوله الجوي الى طهران.

تقول إن والدها لا يحب الحروب، طالما انه قال ذلك فيجب أن يصدقه الجميع، انما سقط من ذاكرتها أيضا سهوا او عمدا ان والدها الذي لا يحب الحروب بدأ عهده بتصفية عشرات «الرفاق» والكوادر في حزب البعث ليتفرد في السلطة «ديموقراطيا» ومن هنا أكمل: الدجيل، الحرب مع إيران وما تبعها من إبادات داخلية، مذبحة الأنفال في كردستان، كيماوي حلبجة، غزو الكويت، مجزرة الجنوب بعد تحرير الكويت، اعدام واختفاء 30 ألف تركماني، اضطهاد الأكراد الفيليين، مرورا بما سجلته المنظمات الدولية عن عودة آلاف المصريين في نعوش الى بلادهم بعد انتهاء الحرب مع إيران... من دون التطرق إلى «ذبح» زوجها وشقيقه لأنها تصدق أن صدام سامحهما لكن علي حسن المجيد قتلهما بحكم القانون العشائري.

فلتصدق ما تشاء، انما صدام قال في تسجيل له قبل تسلمه الرئاسة: «إذا وقف عشرة آلاف في وجه الثورة أقص رؤوسهم من دون ما ترجف شعرة واحدة مني»... إذا لم يكن يحب الدم والحروب وفعل ذلك كله وتباهى به تصريحا، فكيف لو كان يحب الدم والحروب؟ إما ان رغد تستغبي الناس، وإما انها تعتقد ان العالم ما زال متوقفا عند الرواية البعثية المنطلقة من الاذاعة والتلفزيون الرسميين، واما انها لا تعرف، وإما ان حالة الانكار نتيجة عيشها في جبروت السلطة أصعب من أن تعالج.

تقول إن القسوة مطلوبة إذا تعلق الأمر بالاقتراب من السلطة، وتتميز عن والدها بأن القسوة يجب ألا تكون مفرطة، و«حنان» قلبها هنا ينسيها أن السلطة في الدول مصنوعة للتداول ومسموح الاقتراب منها بحكم فطرة الحريات والأنظمة الديموقراطية... عموما هي لا تفهم ذلك ولن تفهمه.

في هذه الإطلالة الإعلامية والسابقة، تعطي رغد المزيد من الإدانات لشكل السلطة السابقة في العراق. تقر بلا حرج مثلا أن أشقاء صدام وأولاد عمومته الذين لا يملكون حتى قطعة أرض أو دراجة نارية «وكان طموح أكبرهم أن يصبح مدرساً» أصبحوا بفعل السلطة من أصحاب القصور والملايين و«عاشوا حياتهم بالطول والعرض»، أي ان هؤلاء تنعموا بسلطة وثروة فقط لأنهم من أقرباء صدام... عادي.

والأخطر حديثها في لقاء سابق أيضا عن «الخيانة» وكيف أنها رأت جنديا يفر ويتلفت يميناً ويساراً والى الخلف مذعوراً فيما الصواريخ تتساقط غير بعيد من موكبها الأمني الذي أرسله والدها لها ولأمها ولشقيقتيها للفرار... فأن تفر ابنة الرئيس مسألة فيها نظر، أما أن يفر جندي جرده صدام من كل الأسلحة الوطنية والإنسانية وتركه اعزل أمام الأميركيين فجريمة لا تغتفر.

كل لقاء مع رغد يكشف أن مرض السلطة المتسلطة والعشيرة الحاكمة المتحكمة وقسوة الحكم الفردي ودموية الديكتاتورية، كل ذلك، يستعصي على العلاج. المهم أنها بشرت اللاهثين وراء تكرار التجربة باحتمال تسلمها الرئاسة يوما ما، لتصبح «المشيرة المهيبة» المكملة لمسيرة صدام بحكم كرهه للدم والحروب واستنادا الى خبرة عميقة قوامها... «جيناته».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي