pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

نوافُها هاديٌ... والنّورُ مِشْعَلُها

خالد قاسم الطيار
خالد قاسم الطيار

أهْدِكِ من مُهْجَتي شعراً... فَحَيّاكِ

يا بَهْجَةً وضياءً من مُحَيَّاكِ

ألْعَيْنُ تفضَحُنِي... والقلبُ مُرْتَجِفاً

والوَجْدُ في خاطرِي جمرٌ لرؤْيَاكِ

والنَفْسُ ما بَرِحَتْ تَفْضي مشاعِرُها

إنْ أطْرَقَ السمعُ ذكْراً... لِإِطْرَاكِ

كويتُ... أجْمَلُ مَنْ تَرْعى محبّتها

للعاشقينَ مَلاذاً.... نحو مَرْسَاكِ

في حُسْنِهَا أَلَقٌ... في بُعْدِها وَجَعُ

مَعْشوقَتي أبداً... بالقلبِ مَأْواكِ

تَغْفو عيونُكِ... بالآمالِ حالمةً

وَبَدْرُكِ الْمُتَدَلّي... عاشقٌ شاكي

الْلَيْلُ يَهْدِكِ عُقْداً من لآلئِه

مُبْتَسِماً جَذِلاً يَسْرِيْ بمَسْرَاكِ

كبيرةٌ لا يُدَانِيكِ الكِبَارُ فِعَالُهُمْ

وَإنْ صَغُرَتْ بالأُفْقِ بَطْحَاكِ

فَالْمُزْنُ مطَّارَةٌ حتى وإنْ صَغُرَتْ

والْجُودُ مُنْهَمِرٌ مِن خيْرِ يُمْناك

تَحْنُو على شعبِها رِفْقاً بلا ضَجَرٍ

مِدْرَارَةٌ يدُها من غيرِ إمْسَاكِ

والْفَجْرُ مُبْتَهِلٌ تَشْدُو بلابِلُهُ

أشْجَانَ صَبٍّ دَنا من قُرْبِ سُكْناكِ

تَصْحو الكويتُ وضوءُ الشمسِ مؤتَلِقٌ

يَرْمي إلَيْكِ بِشَاراتٍ لِسُعْداكِ

صَبَاحُكِ الْمُرْتَجَى بانَتْ نسائِمُهُ

فوقَ الْأَدِيمِ وروداً عِطْرها زاكي

شمسٌ تُحَيِّ الذي بالأرضِ مِطْلَعُهُ

أِمِيرُكِ الْفَذُّ بعدَ الْلّهِ يَرْعَاكِ

نوّافُ قائِدُها إبْنُ الكِرَامِ غَدَتْ

أفعالُهُ في سماءِ العزِّ مرعاكِ

عيناهُ راعيةٌ للشعبِ تَحْظنهم

وهي الأمانُ.. إذا كانت لصُحْباكِ

أَمْجَادُ كاظمةٍ في عهدهِ بَلَغَتْ

فوق الذرى نارها تعلو..... فبُشْرَاكِ

لهُ أمينٌ... أخو رُشْدٍ يؤازرهُ

ما مسَّهُم نَصَبٌ من أجل إعْلاكِ

نوافُها هاديٌ والنّورُ مِشْعَلُها

مباركٌ لكِ....... قَرَّتْ فيهِ عيناكِ

أَنْتِ الْجَمالُ وزهو العُمْرِ مُبْتَسِمٌ

والقلبُ من حِرْقَةٍ يشدو للقياكِ

خالد قاسم الطيار

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي