pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

شبهات بتلاعب بعض المُربّين للحصول على شهادات تحصين

«الزراعة»... صرف أعلاف مدعومة بلا وجه حق

«المحاسبة» رصد عدم مراعاة الدقة لدى إعداد تقديرات الميزانية للواردات والمصروفات
«المحاسبة» رصد عدم مراعاة الدقة لدى إعداد تقديرات الميزانية للواردات والمصروفات

أكد تقرير ديوان المحاسبة نقص الايرادات الفعلية للهيئة العامة للزراعة والثروة السمكية، عن الإيرادات التقديرية لها بمبلغ يقارب 4 ملايين دينار، مشيراً في تقريره السنوي إلى أنّ هناك ملاحظات، أبرزها التعاقد مع 14 موظفاً وافداً، ليسوا من ذوي الخبرات الفنية التي تحتاجها «الهيئة»، وزيادة أعداد الماشية المثبتة للمربّين في بعض شهادات التحصين، مختلفة عن أعداد الماشية الفعلية، مما يترتب عليه صرف كميات أعلاف مدعومة بالزيادة ودون وجه حق. ومن الملاحظات الأخرى:

عدم مراعاة «الهيئة» للدقة لدى إعداد تقديرات الميزانية لوارداتها ومصروفاتها السنوية.

تدني صرفها على بعض اعتمادات بنود الميزانية، مما خلق وفرة مالية في ميزانيتها.

وجِدَت ديون مستحقة للحكومة لدى «الهيئة» بلغت 4.53 مليون دينار، ضمن أرصدة مدوّرة، من دون تسوية منذ سنوات، ويرجع بعضها إلى عام 1993.

استمرار الصرف على حساب دفعات نقدية داخلية بقيمة تصل إلى 2.7 مليون دينار، مما يعد تجاوزاً للاعتمادات المالية على الباب الأول.

ظهور رصيد حساب «بنوك محلية» على غير طبيعته، وبقيمة بلغت 147 ألف دينار، من دون معرفة أسباب ذلك.

عدم وجود دراسة فنية متخصّصة للحاجة لمشروع تربية الأبقار وإنتاج الحليب وزراعة الأعلاف الخضراء في منطقة كبد، وذلك بتوزيع مزارع المشروع على الرغم من عدم كفاية الإجراءات المتخذة منها تجاه الصعوبات التي تواجه المزارع حالياً في الصليبية، وعدم قيام «الهيئة» بدراسة المردود البيئي والاجتماعي على البنية التحتية، في مخالفة لاشتراطات الهيئة العامة للبيئة وقرار المجلس البلدي لتخصيص مواقع بديلة لمزارع الأبقار.

عدم وجود كوادر متخصّصة لقسم الخدمات الوقائية.

زيادة أعداد الماشية المثبتة للمربّين في بعض شهادات التحصين، مختلفة عن أعداد الماشية الفعلية، مما يترتب عليه صرف كميات أعلاف مدعومة بالزيادة ودون وجه حق.

وجود شبهة تلاعب في اصدار بعض شهادات التحصين، ووجود شبهة تلاعب بعض المربّين في الحصول على شهادات التحصين بغرض الاستفادة من خدمات «الهيئة» المختلفة.

عدم إحكام الرقابة على الأعلاف المدعومة، مما أدى لوجود كميات يتم بيعها بالسوق السوداء في مناطق كبد والعبدلي والوفرة.

عدم اتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من انتشار بعض أمراض الماشية المشتركة مع الإنسان، مما يزيد من خطر تقشيها، وساعد على ذلك عدم توافر لقاحات لتحصين الماشية لأكثر من 16 شهراً خلال العام الماضي، ونتج عنها انتشار مرض بروسيلا الأغنام.

عدم وجود مشروع لـ«الهيئة» لمكافحة مرض البروسيلا في الأغنام والماعز، مما يُساعد على انتشاره.

ملاحظات شابت عقد المناقصة لإنشاء بيوت محمية بمنطقتي العارضية والعبدلي، بقيمة تقارب مليون دينار، ومع ذلك لم يتم خصم الغرامات الواجبة وقيمة الأجر اليومي عن المخالفات، ومنها عدم التزام الشركة المعنية بتوفير إحدى آليات العقد بقيمة 360 الف دينار.

عدم تطبيق غرامات عقد مناقصة إنشاء بيوت محمية ومعرّشات بمنطقة العبدلي الزراعية، حيث تعاقدت «الهيئة» مع إحدى الشركات لتنفيذه بمبلغ 1.58 مليون دينار، ولكن «الهيئة» لم تُطبق الغرامات الواجبة، وخصم قيمة الأجر اليومي بمبلغ 120 ألف دينار، نظير عدم توفير عدد العمالة اللازمة.

إصدار تمديدات على بعض عقود المناقصات بمبلغ وصل إلى 8 ملايين دينار، وبشكل مخالف.

ملاحظات شابت عقد مناقصة تنفيذ الزراعات التجميلية في الطرق السريعة والخارجية في القطاع الجنوبي، حيث تعاقدت «الهيئة» مع إحدى الشركات بمبلغ يقارب مليوني دينار، ولكن «الهيئة» لم تُطبق وتحصّل الغرامات، لعدم التزام الشركة بتوفير الآليات المنصوص عليها بالعقد وبمبلغ 94 الف دينار.

وجود 89 موظفاً من شاغلي التخصّصات المالية في غير الإدارة المالية، على الرغم من النقص الذي يعاني منه القطاع المالي في «الهيئة».

ندب ونقل بعض الموظفين بعد فتره قصيرة من تعيينهم، وبالرغم من تعيينهم بتخصّصات فنية، من دون حاجة فعلية، وبوظائف لا تتناسب واختصاصات ومهام الاقسام المعيّنين بها.

عدم التزام «الهيئة» بشروط شغل الوظائف الإشرافية وتسكين الشاغر منها.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي