pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

المركز الأميركي للسيطرة على الأمراض يوصيهم بمواصلة اتباع التدابير الوقائية

من يتلقَ جرعتي لقاح «كورونا»... فليس بحاجة للحجر بعد المخالطة!

أصدر المركز الأميركي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) في الولايات المتحدة توجيهاً إرشادياً جديداً مفاده أنه «بالنسبة للشخص الذي يكون قد تلقَّى تطعيماً كاملاً ضد مرض كوفيد-19، فلا داعي لتطبيق الحجر الوقائي عليه إذا خالط مصابين بذلك المرض».

وأوضح المركز أن عزل المخالطين احترازياً يوصى به فقط للأشخاص الأصحاء الذين لم يسبق لهم أن أصيبوا بعدوى الفيروس ولم يتلقوا تطعيماً كاملاً، إذ إن من شأن ذلك أن يسهم في الحد من فرص انتقال العدوى.

ووفقاً للتوصية الجديدة من جانب المركز، فإن «عزل الملقَّحين بالكامل ليس ضرورياً في غضون 3 أشهر عقب تلقيهم الجرعة الكاملة من اللقاح، طالما لم تظهر عليهم أي أعراض ظاهرة خلال تلك الفترة».

وأوضح أن مصطلح «مُلقّح بالكامل» لا ينطبق على الشخص إلا بعد مرور أسبوعين كاملين على تلقيه تطعيماً كاملاً ضد الفيروس، سواء كان ذلك التطعيم على جرعتين أو جرعة واحدة.

لكن المركز أوصى الملقحين بأن يستمروا في اتباع التدابير الوقائية المعتادة، بما في ذلك ارتداء كمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي وتفادي التزاحمات والأماكن سيئة التهوئة.

وإذ أشار المركز إلى أن انتقال الفيروس من الأشخاص الملقحين «مازال غير مؤكد»، فإنه أضاف: «الأمر الذي تم إثباته هو أن التلقيح الكامل يكبح انتشار كوفيد-19 ذي الأعراض، أما خطر انتقال العدوى فيكمن في الإصابات ذات الأعراض وفي مرحلة ما قبل ظهور الأعراض».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي