pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تجاوباً مع إجراءات احتواء الفيروس

نواب يغلقون... دواوينهم

فضّل نواب التوقف عن استقبال رواد دواوينهم موقتاً، التزاماً بالاشتراطات الصحية وحرصاً على المحافظة على التباعد الاجتماعي، ورغبة في المساهمة في تقليص عدد المصابين بفيروس «كورونا».

وقال نواب، في تصريحات متفرقة لـ«الراي» إن عدم استقبال المواطنين في الدواوين يستعاض عنه بالتواصل عن طريق وسائل التواصل الاجتماعي، أو الاتصال الهاتفي المباشر، مؤكدين أنه توقف إلى حين زوال الغمة.

وأوضح النائب الدكتور هشام الصالح أن «من المفترض بمن يشرع القانون، أن يكون أول من يمتثل له وآخر من يخالفه، فصحة الناس وسلامتهم مسؤولية أخلاقية وأدبية ودينية».

وقال «نحن فعلاً اعتذرنا عن عدم استقبال المواطنين في الديوانية، تقيداً بالاحترازات الطبية وامتثالاً للاشتراطات الصحية، عسى أن تنجلي الغمة قريباً، ويعود التواصل ويتجدد اللقاء مع المواطنين بشكل منتظم ودائم».

بدوره، قال النائب الدكتور صالح الشلاحي «سيتم التوقف عن استقبال المواطنين موقتاً، إلى أن تتضح الصورة، وتم الإعلان عن ذلك، وهناك طرق كثيرة تكنولوجية يمكن التواصل بها مع المواطنين، وتحقق نفس الهدف وهو خدمة العباد والبلاد».

كما أعلن النائب أحمد الحمد أنه منذ أسبوعين توقف عن استقبال المواطنين في ديوانه، بسبب تزايد أعداد المصابين بفيروس «كورونا»، وإن كان التواصل مستمراً مع المواطنين من خلال وسائل التواصل الاجتماعي والتواصل المباشر من خلال هاتفه الشخصي.

وقال الحمد «نحن لم نتوقف إلا حرصاً على سلامة الناس وأهل الكويت، والمحافظة على التباعد وامتثالاً لتعليمات السلطات الصحية، ومساهمة منا في تقليص عدد المصابين سائلين المولى أن تنقشع هذه الغمة».

وطالب الحكومة بالتدقيق على انتقال العدوى من الخارج، والتحقق من منفذ المطار والتحقيق في ما أشيع بخصوص أن هناك أشخاصاً دخلوا البلاد وقاموا بتزوير PCR، داعياً إلى زيادة وتيرة التطعيم وتوفير اللقاح لمنع انتشار الفيروس.

إلى ذلك، أعلن النائب سعود أبو صليب عن عدم استقباله لرواد ديوانه التزاماً بالاشتراطات الصحية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي