pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مدير إدارة تفتيش الغذاء في المحافظة نواف العنزي: إنجازاتنا كثيرة العام الماضي رغم «كورونا»

إتلاف 338 طن أغذية فاسدة في الجهراء... خلال 2020


- 47 مفتشاً في الإدارة يعملون بظروف استثنائية ونحتاج ضعف عددهم
- إصدار 367 رخصة لمنشآت غذائية و275 شهادة تصدير لدول الخليج و50 لدول عربية وأجنبية
- تسجيل 1100 محضر مخالفات عدم الالتزام بالاشتراطات الصحية وإغلاق 19 منشأة غذائية
- مكاتبنا مفتوحة لتقديم أي تظلم وسنقف مع صاحب المنشأة المخالفة ضد المفتش إذا أثبت صحة شكواه
- 10 سنوات على إنشاء «هيئة الغذاء» ولا تزال مراكزها موقتة ومؤجرة من البلدية
- توزيع المفتشين حسب المناطق ويتم تدويرهم سنوياً

كشف مدير إدارة تفتيش الغذاء في الهيئة العامة للغذاء في محافظة الجهراء الدكتور نواف العنزي عن إتلاف 338 طناً من المواد الغذائية الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك الآدمي خلال العام الماضي 2020، بفضل جهود 47 مفتشاً بالإدارة يعملون في ظروف استثنائية، موضحاً أنهم بحاجة إلى زيادة عددهم وتوفير مقر لإدارتهم، كما أنهم بحاجة ماسة لسيارات لتنقلهم في نطاق محافظة الجهراء التى تعتبر الأكبر مساحة وسكاناً في البلاد.

وأكد العنزي في لقاء مع «الراي»، أن الإدارة أصدرت 367 رخصة لمنشآت غذائية، بالإضافة إلى إصدار 275 شهادة تصدير لدول الخليج و50 شهادة لدول عربية وأجنبية، وكذلك إصدار 108 رخص جديدة لمركبات نقل مواد غذائية، و79 رخصة تم تجديدها لذات الغرض، بالإضافة إلى 30 تصريحاً لعربات آيس كريم وذلك خلال العام الماضي.

وحول مدى صحة الشكاوى من المخالفات الكيدية، ذكر أنه لم يثبت بالدليل وجود أي مخالفات كيدية و«سنكون مع صاحب المنشأة المخالفة ضد المفتش إذا أثبت صحة شكواه».

وفي ما يلي تفاصيل اللقاء:

• ما أهم إنجازات إدارة تفتيش الهيئة العامة للغذاء والتغذية في محافظة الجهراء للعام 2020؟

- لقد كان العام الماضي «استثنائياً» في عمل إدارة تفتيش محافظة الجهراء، فبالرغم من تداعيات أزمة كورونا، وقلة عدد الموظفين والوضع العام في البلاد والإجراءات الصحية التي اتخذت لمكافحة الفيروس، إلا أنه تم إنجاز الكثير من الأعمال، وأهمها إتلاف 338 طناً من المواد الغذائية الفاسدة وغير الصالحة للاستهلاك الآدمي بالإضافة إلى تسجيل 1100 محضر مخالفات لمنشآت غذائية لم تلتزم بالاشتراطات الصحية، إضافة إلى إغلاق 19 منشأة قامت بتكرار المخالفات، ولم تستجب للإنذارات التي وجهت لها، ما أدى الى إغلاقها وإحالتها للنيابة العامة.

• كم عدد مفتشي إدارتكم؟

- لدينا 47 مفتش ومفتشة غذاء موزعين على مركزي تيماء وشبرة خضار الصليبية، وهو عدد لا يكفي لتغطية محافظة الجهراء الأكبر سكاناً ومساحة في الكويت، وبالتالي فنحن بحاجة إلى ضعف هذا العدد للقيام بواجبنا على أكمل وجه.

• كم عدد التراخيص التي أصدرتها الإدارة أو تم تجديدها؟

- لقد تم إصدار 367 رخصة لمنشآت غذائية، بالإضافة إلى إصدار 275 شهادة تصدير لدول الخليج و50 شهادة لدول عربية وأجنبية، وكذلك إصدار 108 رخص جديدة لمركبة نقل مواد غذائية و79 رخصة تم تجديدها لذات الغرض، بالإضافة إلى 30 تصريحاً لعربات آيس كريم وذلك خلال العام الماضي.

• ما صحة الشكوى من المخالفات الكيدية وكيف يحمي المفتش نفسه من هذه الاتهامات؟

- الكلام كثير في هذا الشأن، ولم يثبت بالدليل وجود أي مخالفات كيدية، ثقتنا عالية بمفتشي الإدارة بالإضافة إلى أن رئيس الهيئة عيسى الكندري أصدر قراراً بعدم اعتماد مخالفة المفتش ما لم يكن معه مفتش آخر يذكر اسمه بالمحضر أو أن يكون التفتيش ضمن فريق من المفتشين كما أن هناك «سجل تفتيش» موجود ومعلق في المنشأة الغذائية، ويُخالف من لا يلتزم بتعليقه بغرامة تصل إلى 100 دينار، حيث إن هذا السجل يوضع به اسم المفتش وتاريخ حضوره والملاحظات التي وجدها، وتعد هذه الإجراءات حماية للمفتش ولصاحب المنشأة، كما أنني قمت بتوزيع المفتشين حسب المناطق في محافظة الجهراء، فتم تخصيص مجموعة من المفتشين لكل منطقة، وأقوم بتدويرهم سنوياً بالإضافة إلى أن مكاتبنا مفتوحة لتقديم أي شكوى أو تظلم، وسنكون مع صاحب المنشأة المخالفة ضد المفتش إذا أثبت صحة شكواه.

• ما احتياجات إدارتكم خلال العام الجاري؟

- احتياجات الإدارة ومطالبها كثيرة خاصة بعد مرور 10 سنوات على إنشاء الهيئة العامة للغذاء، فما زالت كل مراكزها موقتة ومؤجرة من بلدية الكويت، بالإضافة إلى ضرورة زيادة عدد المفتشين والمفتشات، وصرف سيارات خاصة لهم للقيام بأعمالهم وتغطية مناطق المحافظة على أكمل وجه، بالإضافة إلى أهمية وجود مبنى مستقل لكل إدارة تفتيش في المحافظات، حتى يكون لها كيان مستقل، بدلاً من تواجدها في مكاتب موقتة.

لا تهاون في مخالفة أي منشأة غير ملتزمة

دعا مدير إدارة تفتيش الغذاء في الهيئة العامة للغذاء في محافظة الجهراء الدكتور نواف العنزي أصحاب المنشآت الغذائية إلى الالتزام بإصدار ترخيص هيئة الغذاء، وأن يهتموا بالنظافة العامة للمنشأة وللعاملين بها من خلال الالتزام بالاشتراطات الصحية وتقليم الأظافر ولبس الكمام أثناء العمل، وأن يقدموا مادة غذائية صحية وصالحة للمستهلك.

وشدد على أن الهيئة لن تتهاون في مخالفة أي منشأة غير ملتزمة، حتى لو وصل الأمر إلى الإغلاق والإحالة للنيابة، وسيتحمل صاحبها غرامة مالية كبيرة نظير عدم اهتمامه واحترامه للقانون، شاكراً لجهود مفتشي إدارة تفتيش الجهراء على حسن العمل والأداء، بالرغم من الظروف التي تواجههم في العمل وفي ظل أزمة كورونا، واضعين مصلحة الوطن والمواطن نصب أعينهم.

16 مفتشاً على 3 نوبات في شبرة الصليبية

بسؤاله عن مدى صحة أن هناك تراخياً في تفتيش المعروض من الخضار والفاكهة في شبرة الصليبية، قال المطيري «لدينا مركز خاص لهيئة الغذاء في سوق شبرة خضار الصليبية، ويعمل به 16 مفتشاً على مدى 3 نوبات، لذا فإن جولات المفتشين لا تتوقف به بهدف التأكد من سلامة الأغذية وسلامة العاملين، من خلال التزامهم بالاشتراطات الصحية والتدقيق على (كارت) الصحة، كما أن المركز على أتم الاستعداد لاستقبال أي شكوى من المستهلكين»، مثمناً دور إدارة السوق وتعاونها مع مفتشي الهيئة والجهات الحكومية الأخرى العاملة في السوق والتزامها بالقوانين.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي