pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

ليونور وولتينغ وباكو ليون يصوران «من الظل»

خوان خوسيه مياس مع طاقم العمل السينمائي
خوان خوسيه مياس مع طاقم العمل السينمائي

بدأ المخرج الإسباني فيليكس فيسكاريت في مدينة بامبلونا تصوير مشاهد فيلم «من الظل» المقتبس من رواية خوان خوسيه مياس التي تحمل العنوان ذاته، والفيلم من بطولة باكو ليون وليونور وولتينغ ومعهما أليكس بريندمول وماريا رومانيلوس وسوزانا أبيتوا وخوان دييغو بوتو.

سيناريو وحوار الفيلم يحملان توقيع فيليكس فيسكاريه بنفسه بالتعاون مع السيناريست ديفيد مونيوز.

تسرد أحداث قصة الفيلم كيف أنه - وحيثما لا ينتبه أحد - يختبئ شخص ويتحكم في حركات الكون من الخفاء.

يحكي الفيلم قصة داميان، وهو رجل عادي يُطُرد من عمله الذي قضى فيه كل حياته، مما جعله يشعر بالارتباك الشديد. وفي أحد الأيام، يقوم داميان بسرقة صغيرة من سوق للتحف ويختبئ داخل خزانة.

وقبل أن يتمكن من الخروج، يتم نقل تلك الخزانة وهو بداخلها إلى منزل أسرة تتألف من زوجين، لوسيا وفيد، وابنتهما المراهقة.

وهكذا، ومن داخل مخبئه، يراقب داميان هذه الأسرة وهي تمارس حياتها وتبحث عن مغزى لها.

ثم ينخرط بطل الفيلم في نوبة من الخيال ويتخيل نفسه شخصية تلفزيونية مشهورة، بينما يتخيل نفسه من خلال تلك الشخصية بمثابة الملاك الحارس للأسرة.

يمكن اعتبار حبكة قصة الفيلم بمثابة حكاية خيالية، ولكنها تحتوي أيضا على جرعات كبيرة من السيريالية والفكاهة، وفي بعض الأحيان تأخذ شكل قصة مثيرة.

ويقول المخرج فيسكاريه إن أحداث الفيلم ستنطوي على «إيقاع أصلي للغاية»، وذلك بالنظر إلى كل التعقيدات التي تنطوى عليها عملية التصوير في ظل الإجراءات الاحترازية التي فرضتها جائحة كوفيد -19 الراهنة.

وعن ذلك يقول فيسكاريه: «آمُل أن يستمر كل شيء على المسار الذي بدأناه، لأنني أعتقد أننا قادرون على مواصلة الرهان بهدوء - ولكن مع مخاطرة - من أجل إخراج فيلم متميز ومختلف ومصنوع بشغف كبيرة».

أما بالنسبة لـ«باكو ليون»، فإن هذا الفيلم يمثل عودته إلى السينما الإسبانية بعد تصوير فيلم «وزن لا يطاق لموهبة ضخمة» للمخرج توم غورميكان، جنباً إلى جنب مع نيكولاس كيدج وبيدرو باسكال ونيل باتريك هاريس وآخرين. ومن جانبها، فإن ليونور وولتينغ تنضم إلى هذا المشروع السينمائي بعد أن قدمت عرضا أوليا لمسلسل «Nasdrovia» على قناة «+ Movistar».

الفيلم من إنتاج جيراردو هيريرو من خلال شركته Tornasol Films، وذلك في إطار إنتاج مشترك مع شركة «إنتريه تشين إي لوب» البلجيكية. ومن المقرر أن يستغرق تصوير مشاهد الفيلم على مدار ستة أسابيع كاملة متواصلة في أرجاء مدينة بامبلونا الإسبانية.

لكن لن يكون هذا الفيلم هو الفيلم الروائي الطويل الوحيد الذي سيصوره فيسكاريه هذا العام، لأنه في الوقت نفسه يجهز لتصوير فيلم طويل آخر بعنوان «حياة ليست بسيطة»، وهو كوميديا حضرية تدور أحداثها حول عن أزمة الصراع بين الأجيال، ومن المقرر بدء التصوير بعد انتهاء فصل الصيف المقبل.

* المصدر pledgetimes.com

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي