pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«لم نرصد أي سلالة للمتحور قادمة من جنوب أفريقيا»

بثينة المضف: التهاون دفَعَنا للتوصية بالعودة إلى تشديد الإجراءات

بثينة المضف
بثينة المضف

شددت وكيلة الوزارة المساعدة لشؤون الصحة العامة الدكتورة بثينة المضف، على وقف التهاون بالالتزام بالإجراءات الاحترازية، مؤكدة أنه «تم رصد تهاون كبير بتلك الإجراءات، وهو ما جعلنا نتشدد من جديد في القيود، لحماية المجتمع، وندعو الجميع للالتزام».

وقالت المضف، في المؤتمر الصحافي، إنه «مع الزيادة الملحوظة في الحالات والإصابات والوفيات بالمرض على مستوى العالم، فقد لحظنا زيادة ملحوظة بالاصابات في الكويت، وكذلك في حالات الدخول الى العناية المركزة، وهو ما يعكس تهاونا وعدم التزام، ولاسيما في رصد ظاهرة التجمعات والمناسبات الاجتماعية، إضافة إلى زيادة حركة السفر، والتهاون في الإجراءات، من عدم الالتزام بلبس الكمام، وهذه المظاهر جعلتنا ندعو إلى التوصية بالعودة الى تشديد الاجراءات حتى لا يخرج الأمر عن السيطرة»، مشيرة إلى أن «تخفيف إجراءات الإغلاق يقابله التزام بالاشتراطات الصحية».

ورداً على سؤال، نفت المضف رصد أي سلالة للفيروس المتحور قادمة من جنوب أفريقيا، مشيرة إلى أن «اللجنة المختصة بفحص التسلسل الجيني تقوم باستمرار بفحص العينات واطلاعنا على النتائج».

وذكرت أن الوزارة «وضعت خطة زمنية تنفيذية للتعامل مع تطعيم المواطنين والمقيمين، وإذا وصلت الطعوم وفق الخطة فستنتهي الوزارة من التطعيم خلال الربع الثالث أو الرابع من العام الحالي، ولكن خط الإنتاج للشركات المصنعة بدأ يتأخر وبالتالي قد يتأخر التنفيذ، لكن لدينا خطة بديلة للتوسع في التطعيم»، مشيرة إلى أن الالتزام بالتعليمات والإجراءات سيجنب المجتمع والناس الخطر.

وحول إمكانية عودة الطلبة للمدارس في الفصل الثاني، أفادت المضف بأن «الوزارة وضعت خطة لعودة آمنة للمدراس بالتعاون مع وزارة التربية، وهناك فريق تنسيقي بين الوزارتين، لتنفيذ الاشتراطات في المدارس الحكومية والخاصة وتقييم مدى الالتزام بتلك الاشتراطات»، مشيرة إلى أن العودة الى الدراسة تعتمد على الوضع الوبائي ومدى جهوزية المدارس لاستقبال الطلبة بعودة آمنة.

وعن الإجراءات في المنافذ البرية، شددت على أن استراتيجية الوزارة تقوم على منع وفادة المرض من الخارج، أياً كان المنفذ برياً أو جوياً أو بحرياً.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي