pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

بدء التطعيم بـ «أسترازينكا - أكسفورد»... اليوم أو غداً

خالد السعيد لـ «الراي»:
- فعالية ممتازة للقاح أثبتتها دراسات المرحلة الثالثة وسيعطى على جرعتين بينهما 4 أسابيع
- اللقاح يمنع بقوة حدوث الإصابات المتوسطة والشديدة والوفاة ويوفر الحماية للجميع
- لا بطء في التطعيم الذي يحكمه توافر لقاحات معتمدة ذات فعالية ومأمونية وجودة تستوفي المعايير الفنية

مع وصول الدفعة الأولى من لقاح «أسترازينكا - أكسفورد» إلى الكويت فجر أمس الاثنين، يتوقع أن تبدأ وزارة الصحة بتقديم الجرعة الاولى منه للمواطنين والمقيمين حسب المواعيد المحددة عبر مركز الكويت للتطعيم في منطقة مشرف، على أن يتم بدء التطعيم قريباً في مراكز أخرى شمال وجنوب البلاد، تسهيلاً على الراغبين بتلقي اللقاح.

وأكدت مصادر مطلعة لـ «الراي» أن «الكويت طلبت جرعات إضافية على الحصة السابقة المؤمّنة من اللقاحات، والتي تبلغ 5.7 مليون جرعة، بهدف تأمين حصة تعزيزية تكون جاهزة حال استدعت الحاجة لاستخدامها، بما يمكن معه تفادي أي تحديات في ظل الطلب المتزايد على اللقاحات».

كما أوضحت أن تلقي التطعيم سيكون عبر اللقاح المتوافر، على ان تكون الجرعتان من النوع نفسه وبما يتوافق مع مختلف الاشتراطات والشرائح العمرية المحددة، مجددة الدعوة الى المبادرة بالتسجيل على الموقع الالكتروني لتلقي اللقاح حماية للفرد والمجتمع.

من جهته، أكد عضو لجنة اللقاحات في الوزارة البروفيسور خالد السعيد، ان «اللقاح ثبتت فعاليته من خلال دراسات المرحلة الثالثة، للفئات العمرية من 18 الى 65 سنة، حيث الفئة التي سيخصص لها»، متوقعاً اليوم أو غداً البدء بتقديم الجرعة الاولى من اللقاح.

وقال السعيد في تصريح لـ«الراي» ان «لقاح أكسفورد سيعطى على جرعتين تفصل بينهما 4 أسابيع، وفعالية اللقاح ممتازة وتمنع بقوة حدوث الاصابات المتوسطة والشديدة والوفاة، بما يوفر الحماية للجميع ويخفف الضغط على المنظومة الصحية في البلاد».

وعن آلية تخزين اللقاح، أوضح أنه «يحفظ في درجة الثلاجة العادية ويترك خارج الثلاجة لمدة 6 ساعات قبل الاستخدام، وبفضل توافر كل الامكانات في ما يخص تخزين اللقاحات، لم تواجه الكويت أي مشاكل سواء في ما يخص لقاح شركة فايزر أو أكسفورد».

وعما يثار من إشاعات ومغالطات حول اللقاحات، أكد أن «الرد والإجابة على هذه المغالطات اختلفت الآن عما كان قبل شهر، إذ كان هناك من يتحدث عن أعراض جانبية وهو أمر انتهى وتم تجاوزه، بعد تم إعطاء اللقاح في الكويت لأكثر من شهر، ولم يتم رصد أي آثار جانبية غير متوقعة، كما انه تم تقديم أكثر من 50 مليون جرعة في العالم، ولم نشاهد أي أعراض جانبية خطيرة».

ورداً على سؤال عن قصر تقديم اللقاح في الوقت الحالي على الفئة العمرية من 18 الى 65 سنة، أوضح أنه «لم تكن هناك دراسات على أعداد كبيرة على من هم أقل من 18 أو أكثر من 65 سنة، وكان من الصعب الاستنتاج في ما يخص فعالية اللقاح على هذه الفئات العمرية» متوقعاً أن «يكون في القريب معلومات أكثر، ولاسيما ان ملايين الاشخاص في بريطانيا ممن تزيد أعمارهم على 65 عاما قد تلقوا اللقاح، وبالتالي ستكون هناك بيانات ومعلومات أكبر حول فعالية اللقاح على هذه الفئات».

ورد السعيد على الادعاء بأن حملة التطعيم في الكويت تسير بصورة بطيئة، وقال إن «ما يحكم عملية التطعيم هو توافر لقاحات معتمدة ذات فعالية ومأمونية وجودة تستوفي المعايير التي حددتها اللجان الفنية المختصة»، مشيراً إلى التحديات التي تواجه كل دول العالم الساعية للحصول على لقاحات معتمدة.

«جونسون آند جونسون» برسم الاعتماد

أكدت مصادر مطلعة لـ«الراي» أن «اللجان المختصة في الوزارة تواصل دراساتها المستفضية لمختلف اللقاحات التي وصلت الى مراحل متقدمة في التجارب ارتكازاً على عدد من المعايير الفنية والعلمية»، متوقعة ان يكون لقاح «جونسون آند جونسون» المرشح بقوة لاعتماده، وأن هذا الاعتماد لن يتم قبل اعتماد استخدامه في دولة المنشأ ومنظمات دولية.

لا إصابات جديدة بالمتحوّر ومواصلة التخطيط الجيني

كشفت المصادر أن الوزارة لم ترصد حتى الآن أي حالات جديدة مصابة بالتحورات الجديدة لفيروس «كورونا»، بخلاف الحالتين اللتين تم الإعلان عنهما سابقاً والتعامل معهما لجهة فحص كل المخالطين معهما، لافتة الى ان الوزارة تواصل تطبيق الاجراءات الاحترازية، بما فيها عملية التخطيط الجيني للقادمين من الخارج.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي