pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

5.8 في المئة نسبة الحالات إلى المسحات خلال 8 أيام

ارتفاعٌ في إصابات «كورونا»... «غير مُقلق» حتى الآن


- 4356 إصابة مقابل 4185 حالة شفاء و7 حالات وفاة... من الأحد إلى الأحد
- 635 إصابة جديدة في الساعات الـ 24 الماضية... ولا وفيات
- إجراء 74 ألفاً و100 مسحة خلال 8 أيام
- مصادر صحية حذّرت من أي شكل من أشكال التهاون... «علينا الحذر والاحتياط»
- البدر مؤكداً معلومات «الراي»: 200 ألف جرعة من «أسترازينكا
- أكسفورد» تصل فجر الإثنين

على الرغم من تسجيل وزارة الصحة، أمس، 635 إصابة جديدة بفيروس «كورونا»، فإن الأرقام الواردة في إحصائية الوزارة، وإن كان شهدت بعض الارتفاع في حالات الإصابة والعناية المركزة مقارنة بأول من أمس، لكن ما زال هناك شبه استقرار في نسبة الإصابات إلى المسحات.

وبالنظر إلى الأرقام الواردة في إحصائية الوزارة خلال ثمانية أيام (من الأحد 24 يناير إلى الأحد 31 يناير) في ما يخص تطورات حالة الوباء، فإن هناك استقراراً في نسبة الإصابات إلى المسحات وهو الأمر المهم، حيث بلغت الإصابات خلال 8 أيام 4356 حالة جديدة مقابل إجراء 74 ألفاً و100 مسحة، بما يشير إلى أن متوسط نسبة الإصابات إلى المسحات نحو 5.8 في المئة، وهي نسبة تعد جيدة مقارنة ببعض فترات مواجهة الجائحة والتي كانت تتجاوز في كثير من أوقات مواجهة الجائحة نسبة 20 في المئة.

كما بلغت حالات الشفاء خلال المدة نفسها 4185 حالة، فيما تشهد معدلات حالات العناية المركزة حالة من الاستقرار والتي تراوحت بين 44 و58 حالة، وهي أرقام مازالت جيدة للغاية مقارنة ببعض فترات الجائحة والتي تجاوزت في كثير من الأوقات 150 حالة.

كما سجلت إحصائية الوزارة 7 حالات وفاة فقط خلال 8 أيام، ما يشير أيضاً إلى استقرار الأوضاع الصحية في مواجهة الجائحة.

وفي هذا السياق، أشارت مصادر مطلعة إلى أن هناك زيادة في أعداد الإصابة بفيروس «كورونا» وحالات العناية المركزة لكنها ما زالت طفيفة مقارنة بما تشهده بعض دول العالم والمنطقة، محذرة من أي شكل من أشكال التهاون، ومشدّدة على ضرورة مداومة الالتزام بالإجراءات الاحترازية.

وأكدت المصادر أن الأوضاع الصحية ما زالت مطمئنة «لكن علينا الحذر والاحتياط لأن الوباء لم ينتهِ ولا يزال يواصل الانتشار في كثير من الدول التي عاد بعضها إلى تشديد الإجراءات وهو ما لا نتمنى العودة إليه» في الكويت.

وفي الأرقام اليومية، أعلنت وزارة الصحة أمس تسجيل 635 إصابة جديدة بالفيروس، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الحالات المسجلة في البلاد إلى 165257، في حين لم تسجل أي حالة وفاة ليستقر مجموع حالات الوفاة المسجلة حتى الآن عند 959 حالة، فيما تم شفاء 527 مصاباً من الفيروس، ليبلغ مجموع عدد حالات الشفاء 157931 حالة.

وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة الدكتور عبدالله السند، إن عدد الذين يتلقون الرعاية الطبية في أقسام العناية المركزة بلغ 58 حالة، ليصبح بذلك المجموع الكلي للحالات التي ثبتت إصابتها بمرض (كوفيد 19) ومازالت تتلقى الرعاية الطبية اللازمة 6367 حالة.

وأضاف السند أن عدد المسحات التي تم إجراؤها في الساعات الـ 24 الماضية بلغ 8994 مسحة ليبلغ مجموع الفحوصات 1529581، لافتاً الى أن نسبة الاصابات لعدد المسحات خلال الـ 24 ساعة الماضية بلغ 7.1 في المئة.

وجدّد السند دعوة المواطنين والمقيمين لمداومة الأخذ بسبل الوقاية كافة وتجنب مخالطة الآخرين والحرص على تطبيق استراتيجية التباعد البدني، كما أوصى بزيارة الحسابات الرسمية لوزارة الصحة والجهات الرسمية في الدولة للاطلاع على الإرشادات والتوصيات وكل ما من شأنه الاسهام في احتواء انتشار الفيروس.

وتأكيداً للمعلومات التي نشرتها «الراي» في عددها الصادر أمس، أعلنت وزارة الصحة عن وصول 200 ألف جرعة من لقاح «أسترازينكا - أكسفورد» المضاد لفيروس «كورونا» الذي يتم تصنيعه في مصنع سيروم للأمصال في الهند بترخيص من شركة «أسترازينكا» العالمية فجر اليوم الإثنين.

وقال الوكيل المساعد لشؤون الرقابة الدوائية والغذائية بوزارة الصحة الدكتور عبدالله البدر، في تصريح صحافي، «إن الوزارة سبق وأصدرت ترخيص استخدام الطوارئ للقاح بناء على قرار اللجنة الفنية المشتركة بين إدارة تسجيل ومراقبة الأدوية الطبية والنباتية وإدارة الصحة العامة لتقييم وتسجيل اللقاحات والطعوم».

وأكد البدر وصول الدفعة الأولى من اللقاح فجر الاثنين على أن تتوالى بعدها وصول الدفعات، وذلك حرصاً من الوزارة على عدم التأخر في برنامج التطعيم، بعد التحقق من تقارير الجودة وتقييم دراسات الثباتية للمنتج، والتأكد من تطبيق أسس التصنيع الجيد في المصانع المنتجة للقاح حسب المعايير العالمية لضمان الجودة في جميع مراحل التصنيع.

وبيّن أن اللقاح يتطلب لتخزينه درجة حرارة تتراوح بين 2 و8 درجات مئوية.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي