pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

بوضوح

نجاحات «الطيران المدني»

الكثير من قطاعات دولة الكويت يحقّق النجاح تلو النجاح، بفضل ما يحظى به من إدارة متميّزة ومخلصة، تضع في أولوياتها الوطن، وتعمل جاهدة من أجل أن تقدّم الخدمات الرائدة للجمهور، وحينما نجد تلك النجاحات يجب أن نشير إليها، كي تكون قدوة ومثالاً للعمل الصادق، مثلما نشير - في المقابل - إلى السلبيات والتنبيه إلى خطورتها على الوطن والمجتمع.

ومن الإيجابيات التي نفتخر بها في الكويت، تلك النجاحات التي تحقّقها الإدارة العامة للطيران المدني، فكلنا نسافر أو نستقبل أو نودّع أحبابنا، ونرى مطارات الكويت الدولية، بما فيها من تطوّر يحسّ به الجميع، بداية من المرافق والخدمات والمظاهر الجمالية، وصولاً إلى زيادة الإنتاجية، ورفع كفاءة التشغيل، ومتابعة المشاريع ورفع الأداء المهني للموظفين، وهم بالمناسبة من الكوادر الوطنية المخلصة لبلدها، ومن ثم مساندتهم والعمل على تطويرهم، علاوة على الالتزام باشتراطات أنظمة الأمن والسلامة، حسب المعاير الدولية، وتجنّب أي أسباب قد تؤدي إلى وقف خطوط السير للطيران المدني، مثلما حدث في السنوات الماضية حينما توقّف خط سير الرحلات إلى أميركا، وبفضل المتابعة الحثيثة تمت إعادة تشغيل هذا الخط.

فهناك الكثير من الإنجازات، يطيب لنا ذكرها، وعلى سبيل المثال التطوير الحاصل في مبنى الركاب المساند «T4» وما حققه من سرعة الإنجاز والتشغيل والمتابعة، بالإضافة إلى مشروع «حزمة رقم 3»، وغير ذلك من المشاريع الناجحة، التي أُنجزت نتيجة لخطة إستراتيجية وضعها وتابعها رئيس الطيران المدني الشيخ سلمان الحمود السالم الصباح، والذي - في حقيقة الأمر - يبذل جهوداً كبيرة من أجل إنجاح مطارات دولة الكويت في تأدية كل مهماتها، وجعلها في الريادة مع الدول المتقدمة والمتطورة، كما يسعى جاهداً إلى رفع كفاءات الموظفين وتأهيلهم، ومن وجهة نظري فإنّ ما يقوم به رئيس الطيران المدني، هو أسلوب متميّز في الإدارة والمتابعة والتطور إلى الأفضل... حفظ الله الكويت وأهلها من كل مكروه.

Dgca83@yahoo.com

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي