pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

منصور الحربي لـ «الراي»: أنهينا معاملات 300 ألف مراجع في 30 مركزاً العام الماضي

5 دقائق فقط لإنجاز معاملات الوافدين في «المدنية»


- استقبال المواطنين والخليجيين والبدون صباحاً وتخصيص الفترة المسائية للوافدين تطبيقاً للاحترازات
- رفع سقف مواعيد الحجز المسبق إلى 700 مراجع يومياً
- المراجع يحصل على الموعد في اليوم نفسه وفي الساعة التي يختارها بعد أن كان ينتظر أسبوعين
- يمكن إنجاز المعاملات والسفر بـ «هويتي» من دون حمل البطاقة
- مراكز الخدمة تنجز معاملات المواطنين وحملة مادة 20 أما نظيرتها بإدارات الهجرة فتخدم الوافدين
- قسم التوقيع الإلكتروني يستقبل 120 مراجعاً يومياً ويشترط الحضور الشخصي بصلاحية بطاقة 9 أشهر

5 دقائق فقط لإنجاز معاملات الوافدين في الهيئة العامة للمعلومات المدنية، خلال الفترة المسائية، حيث لا يوجد ازدحام خلال هذه الفترة، هذا ما أكده مدير إدارة المراكز الخارجية في الهيئة منصور الحربي لـ «الراي»، كاشفاً أنه تم استقبال 300 ألف مراجع خلال العام الماضي من خلال 30 مركزاً خارجياً للمعلومات المدنية، مشيراً إلى أن هذه المراكز تضم 150 موظفاً وموظفة، مشيراً إلى أن المعاملات تنوعت ما بين تجديد وإصدار وإلغاء بطاقة وتغيير عنوان أو تغيير صورة أو إضافتها أو إضافة مولود أو تغيير تاريخ الميلاد.

وأوضح الحربي خلال جولة «الراي» في صالة استقبال الوافدين في الهيئة أثناء الدوام المسائي أنه بتوجيهات المدير العام للهيئة مساعد العسعوسي ونظراً لتداعيات جائحة كورونا والزحمة التي نتجت عنها، فقد تم توزيع العمل بحيث يتم استقبال المواطنين والخليجيين والبدون في الفترة الصباحية وتخصيص الفترة المسائية للوافدين، نظراً لأن معظمهم يكون في عمله خلال الفترة الصباحية، وكنوع من التسهيل عليهم.

وأشار إلى أنه تم رفع سقف مواعيد الحجز المسبق إلى 700 مراجع يومياً حيث يتم إنجاز المعاملة خلال 5 دقائق فقط من لحظة استلام المراجع الرقم الخاص به لدخول الصالة، وذلك بفضل جهود العاملين وتعاون المراجعين معهم، مشيرا إلى أن المراجع أصبح يحصل على الموعد في اليوم نفسه بعد أن كان ينتظر لأسبوعين، بل ويختار الساعة التي يرغب بالمراجعة بها حيث إن العمل في الفترة المسائية يبدأ من الساعة 3 وحتى الخامسة والنصف مساء.

وأضاف أن الهيئة تعمل باستمرار على إطلاق خدماتها الإلكترونية لراحة المراجعين وأهمها تطبيق كويت فايندر، وتطبيق هويتي الذي أغنى المواطن والمقيم عن حمل البطاقة المدنية، حيث يستطيع أن ينجز جميع معاملاته عن طريق التطبيق، بل ويمكنه السفر كذلك دون حمل البطاقة، داعيا المراجعين إلى الاستفادة من هذه الخدمات الإلكترونية، وإنجاز معاملاتهم دون الحاجة إلى مراجعة الهيئة.

وذكر الحربي أن الهيئة ستفتح قريباً مركز خدمة في جمعية المحامين، بناء على طلبها ولإنجاز معاملات مراجعيها خلال الأيام المقبلة، لافتاً أن مراكز الخدمة تنجز معاملات المواطنين وحملة مادة 20 أما مراكز الخدمة في إدارات الهجرة فتخدم الوافدين.

وأوضح أن قسم التوقيع الإلكتروني يستقبل معاملات المواطنين والوافدين خلال الفترة الصباحية لمن يرغب باعتماد توقيعه الإلكتروني شريطة الحضور الشخصي وأن تكون بطاقتة صالحة لأكثر من 9 أشهر، مبينا أن القسم يستقبل بمعدل 120 مراجعاً يومياً.

10 مراكز جديدة

كشف الحربي أن هناك خطة خلال السنة الحالية لافتتاح 10 مراكز أخرى جديدة، لتقليل الزحمة والتخفيف على المراجعين لتكون هذه المراكز قريبة من مكان سكنهم.

مهام مراكز الخدمة

تشمل مهام مراكز الخدمة إنجاز معاملات إصدار أو تجديد بطاقة الكويتي وتغيير الصورة وإضافة صورة لمن بلغ عمر 5 سنوات بشرط حضور ولي الأمر للتوقيع على إقرار الصورة، وكذلك إضافة جنسية لمن بلغ 18 سنة، وبدل فاقد، وتسجيل خدمة أول مرة مادة 20، وتسجيل مولود وإخلاء طرف وإصدار شهادة أفراد لمن يهمه الأمر، بالإضافة لتصديق عقود الزواج والطلاق (في مركز صبحان واليرموك فقط) وكذلك إصدار شهادات شركات بالرقم المدني في مكتب النافذة الواحدة في أشبيلية.

بصمة المالك شرط لتغيير العنوان

أكد منصور الحربي أن تغيير العنوان من دائرة انتخابية إلى أخرى لن يتم إلا بعد مرور سنة كاملة على آخر تغيير، إما إذا كان في نفس الدائرة فلا توجد مدة محددة للتغيير، موضحاً ضرورة أخذ بصمة المالك للعنوان من خلال مراكز صبحان ومبارك الكبير وجابر العلي وبيان والرميثية والقيروان وسعد العبدالله والعمرية واشبيلية والقوى العاملة في الصديق، ونادي المعاقين في حولي والروضة واليرموك والجابرية والعارضية أو في المقر الرئيسى للهيئة في جنوب السرة.

شكر وتقدير

كل الشكر والتقدير إلى رئيس قسم السكرتارية في مكتب المدير العام للهيئة فهد الخزعل على تعامله الراقي مع المراجعين وحسن استقباله وابتسامته الدائمة ومثابرته في العمل كنموذج مشرف للشاب الكويتي الطموح.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي