pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«الراي» رافقت مدير تفتيش الغذاء في جولة بمجمع الكوت في محافظة الأحمدي

سعود الجلال لـ «الراي»: رخصة «إعادة تعبئة» للمواد الغذائية... قريباً


- أبرز المشاريع وضع آلية لمتابعة المخالفين بالتنسيق مع وزارات الدولة وهيئاتها
- نحتاج لمركبات وأجهزة لكشف المواد المخالفة وأخذ العينات وأرشفة المستندات
- تنظيم دورات تدريبية للمفتشين تنمي خبراتهم وتشجيع الكفاءات المتميزة

كشف مدير إدارة تفتيش الغذاء والتغذية في محافظة الأحمدي سعود الحميدي الجلال، عن قرب إصدار الهيئة العامة للغذاء والتغذية، رخصة جديدة تحت مسمى «إعادة تعبئة»، بهدف ضبط عملية التجزئة للخضار والفواكه واللحوم والدواجن، والمواد الغذائية الاخرى، بعد أن كانت محصورة في المواد الغذائية الجافة، كالبهارات والبقوليات وغيرها.

وأشار الجلال في حوار مع «الراي»، خلال جولة خاصة في سوق الخضار واللحوم والدواجن، في مجمع الكوت، ان فرق تفتيش المحافظة تعمل على قدم وساق لكشف مخالفي الاشتراطات الصحية، بهدف خدمة المستهلكين وتقديم وجبة غذائية سليمة لهم.

وذكر أن من أبرز مشاريع الهيئة، وضع آلية لمتابعة المخالفين لشروط الصحة والسلامة وفق المعايير المتبعة بالتنسيق مع وزارات الدولة وهيئاتها.

وكشف عن الحاجة إلى عدد كافٍ من المفتشين المؤهلين والدعم المادي والمعنوي اللازم، والمركبات والأجهزة الحديثة التي تساعد في الكشف على المواد المخالفة، وأخذ العينات وأرشفة المستندات إلكترونياً، وتنظيم دورات تدريبية للمفتشين، تنمي خبراتهم، وتشجيع الكفاءات الوطنية المتميزة.

وفي ما يلي نص الحوار:

ما دوركم في متابعة المخالفين لشروط الهيئة ولضمان سلامة ما يقدم من مواد غذائية؟

- تقوم ادارة تفتيش الغذاء بدورها الرقابي والخدمي، حسب اللوائح والقوانين المنظمة لذلك، في ما يتعلق بمواضيع الغذاء والصحة العامة، وذلك بكل جدية وحزم وتطبيق للقانون على المخالفين، وفق الاجراءات المتبعة، لتحقيق دورالهيئة المنوط بها، لتحقيق مستوى حضاري في مجال الغذاء والصحة العامة، يناسب ويتوافق مع ما تقوم به الكويت، من تطور وتقدم في مجال الصحة ومنظومة الغذاء، حسب المعايير الدولية المتبعة في الدول المتقدمة، وتحقيق مستوى متميز في الحفاظ على صحة وحياة المواطنين والمقيمين.

كما تقوم بعمل جولات مع وزارات الدولة وهيئاتها المختصة، كل حسب اختصاصه، وتطبيق القانون على المخالفين، وفق اجراءات سليمة حسب نظم ولوائح الهيئة.

ما دوركم أثناء أزمة «كورونا»؟

- أثناء جائحة «كورونا»، كان لنا دور فعال، حيث قامت الادارة بجولات على المطاعم والمحلات والجمعيات والاسواق العامة ومخزن المواد الغذائية، وبهدف المحافظة على المخزون الاستراتيجي من السلع الاساسية والاستهلاكية في محافظة الاحمدي ونتج عنها رصد المخالفات وتسجيل الانذارات والتعهدات واخذ العينات والاتلافات للمواد غير الصالحة للاستهلاك الآدمي وغلق المنشآت المخالفة.

كم عدد المفتشين لدى الادارة؟ وهل يكفي؟

- في الادارة 58 مفتشاً من الجنسين، موزعون على 7 مراكز في نطاق المحافظة، وبالتأكيد ولكبر حجم المحافظة، فإن العدد لا يكفي لتغطية المحال والاسواق والشاليهات، في محافظة بهذا الحجم.

ما احتياجات الإدارة لتطوير عملكم؟

-نحتاج الكثير، ولعل الأهم توفير عدد كافٍ من المفتشين المؤهلين والدعم المادي والمعنوي اللازم، حسب ما تقتضيه مصلحة العمل، وما تطمح اليه الكويت من تقدم وتطور في مجالات الصحة العامة، وكذلك تزويدنا بالمركبات والاجهزة الحديثة التي تساعد في الكشف على المواد المخالفة، واخذ العينات وارشفة المستندات الكترونياً، وتنظيم دورات تدريبية للمفتشين، تنمي خبراتهم، وتشجيع الكفاءات الوطنية المتميزة، من خلال تكريمهم ومكافأتهم، لرفع الجانب المعنوي لديهم ومن ثم استمرارية المحافظة على التميز وخلق روح التنافس بين الموظفين.

كم عدد المخالفات والانذارات والتنبيهات والاغلاق الاداري خلال العام الماضي؟

- سجلت الادارة خلال العام الماضي 1056 مخالفة، و2446 تعهداً واقراراً، بالاضافة الى 30 اغلاقاً ادارياً، وفق الاجراءات والنظم.

ما أبرز مشاريع الهيئة العامة للغذاء في العام الجاري؟

- وضع آلية لمتابعة المخالفين لشروط الصحة والسلامة وفق المعايير المتبعة بالتنسيق مع وزارات الدولة وهيئاتها، وسيتم اصدار قرار يفرض على اصحاب الرخص اصدار رخصة «إعادة تعبئة» خلال أيام قليلة، لكل المواد الغذائية، بعد ان كانت مقتصرة على المواد الجافة كالبهارات والبقوليات وغيرها.

كم بلغ تحصيل الادارة من رسوم المعاملات في العام الماضي؟

- حصلت الادارة مبلغ 20910 دنانير حصيلة اصدار 2084 رخصة جديدة او تجديد، حسب النوع (ايس كريم - سيارات لنقل المواد الغذائية - تناكر - رخص صحية).

ما أبرز المشاكل التي تواجهكم مع أصحاب العمل؟

- ليست مشاكل ولكن معوقات منها، هروب العمال اثناء القيام بالكشف على المحلات، وبعض أصحاب العمل لا يعلم بالمخالفات لأن معظمها لا يُتابع، أو أنه ضمنها لآخرين غير ملتزمين، وهناك تنسيق مع الجهات المختصة لوضع آليه مع الجهات المختصة لضبط المخالفين، واتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم، بالاضافة الى قلة الوعي وعدم الخبرة وعدم تحمل المسؤولية، في موضوعات تتعلق بصحة الانسان وسلامته، وبعمل الهيئة وأهدافها.

حصيلة المخالفات

لفت الجلال إلى أن الجولة أسفرت عن:

مخالفة 3 محلات تعمل بترخيص مخالف للنشاط المذكور بها.

مخالفة 4 عاملين غير ملتزمين بالاشتراطات الصحية، مثل «الكمام والقفاز».

تسجيل 4 مخالفات لمحلات منتهية تراخيصها الغذائية.

تسجيل مخالفة بحق 6 عمال، لعدم تجديد الكرت الصحي لهم.

إغلاق مخزن للمواد الغذائية، لممارسته النشاط من دون ترخيص.

عدم التهاون بالاشتراطات

شدد الجلال على مفتشي الهيئة ضرورة التأكد من سلامة الأوراق الرسمية للعاملين في المحلات وتاريخ رخصة هيئة الغذاء، وعدم التهاون بالاشتراطات الصحية لسلامة المستهلكين.

24 ساعة في 7 مراكز

أكد الجلال أن مكتبه مفتوح لاستقبال أي شكوى على المحلات المخالفة، طالما هناك دليل يوثق المخالفة، لافتاً الى أن مفتشي الهيئة متواجدون على مدار 24 ساعة في 7 مراكز في نطاق المحافظة لخدمة المستهلكين.

فريق التفتيش

رافق مدير إدارة تفتيش الأحمدي سعود الجلال، المفتشون خالد المياس وأشرف ميرزا وفيصل المحيلبي وفراج الساحلي وعلي غلوم وفيصل النويعم.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي