pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

قدّم استقالة الحكومة... ويتلقّى الجرعة الثانية من لقاح «كورونا» اليوم

صباح الخالد... «يتحصّن»

صباح الخالد
صباح الخالد

- تخصيص القاعة 5 للجرعة الأولى و6 للثانية... وإجراءات جديدة تُعلن اليوم
- نسبة مُتلقّي اللقاح جيدة جداً والالتزام بالمدة بين جرعتي «فايزر»

مع تقديم استقالة الحكومة إلى سمو الأمير الشيخ نواف الأحمد أمس، «تحصن» رئيس الوزراء سمو الشيخ صباح الخالد من الناحية السياسية موقتاً بعدم مواجهة الاستجواب النيابي المقدّم له، فيما يكمل اليوم «التحصين» الصحي بأخذ الجرعة الثانية من لقاح «كورونا».

ويفتتح الخالد الصالة رقم 6 في مركز التطعيم بأرض المعارض اليوم، فيما كشفت مصادر مطلعة لـ«الراي» عن تخصيص هذه الصالة لمن سيتلقون تطعيم الجرعة الثانية من لقاح «فايزر - بيونتك» المضاد لفيروس «كورونا»، وبالتالي سيحصلون على «التحصين الكامل»، على أن تستمر خدمات الصالة رقم 5 في تقديم الجرعة الأولى من التطعيم.

ويأتي تدشين الصالة رقم 6 تزامناً مع بدء حملة تطعيم الجرعة الثانية التي سيتلقاها رئيس الوزراء الذي كان أول من تلقى الجرعة الأولى في 24 ديسمبر الماضي، تأكيداً لما نشرته «الراي» لجهة التزام الكويت بالمدة الموصى بها بين جرعتي اللقاح، وهي 21 يوماً، استناداً إلى أصل التوصيات الصادرة في هذا الشأن.

وفي شأن ما يتردد عن تسريع بعض الدول عملية التطعيم بعد الاعتماد على لقاحي «سينوفارم» الصيني و«سبوتنيك V» الروسي، استبعدت المصادر استخدام هذه اللقاحات في البلاد في الوقت الراهن، لـ«نقص وتضارب البيانات والمعلومات ذات الصلة بنتائج هذه اللقاحات وفعاليتها»، مؤكدة أن معايير الاعتماد التي حددتها اللجان المعنية في الوزارة، والتي تتعلق بنسب الفعالية والسلامة والمأمونية وجودة المنتج، هي التي تحدد بصورة دقيقة اعتماد وإجازة أي لقاح للاستخدام.

وأكدت المصادر أن «سير إجراءات حملة التطعيم ونسبة من تم تطعيمهم إلى الفئات المشمولة في المرحلة الأولى جيدة جداً»، مرجحة أن «يتم الإعلان اليوم عن إجراءات جديدة مع بدء حملة تطعيم الجرعة الثانية».

وجددت التأكيد على «ضرورة المبادرة إلى التسجيل المسبق لتلقي اللقاح»، معربة عن «ثقتها في وعي المجتمع إدراكاً لأهمية التطعيم وما سيتحقق من فوائد لأفراد المجتمع وأمن البلاد الصحي».