pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

اقتراح مهلهل المضف بإطلاق أسماء الشهداء على الشوارع يُعيد ما طرحته «الراي» في 2010

اقتراح برغبة تقدم به النائب مهلهل المضف، تضمن «إطلاق أسماء 20 شهيداً على الطرق او الشوارع الداخلية او الميادين العامة في المنطقة السكنية التي كان يقيم فيها كل شهيد قبل استشهاده»، أعاد طرح ما تناولته «الراي» من عشر سنوات تقريباً، بضرورة تخليد أسماء الشهداء في مناطق سكنهم.

وكانت «الراي» قد تطرقت في عدد يوم الجمعة 12 مارس من عام 2010، إلى الموضوع من خلال افتتاحية الصفحة الأولى تحت عنوان «لا... لم يقع يوسف» تناولت فيه قضية تسمية أهالي منطقة المنصورية أحد شوارع المنطقة باسم بطل من أبطال المقاومة إبان الغزو العراقي الغاشم، هو الشهيد يوسف ابراهيم الفلاح، وهو من أبناء المنطقة، حيث شهد الأهالي بطولته وافتداءه لوطنه وأهله، فأعدم بطريقة وحشية أمام بيته في شارع المنصورية.

وتخليداً لذكراه، اتفق أهل المنطقة على تسمية الشارع باسمه، وهي تسمية شعبية لم تتم إجراءاتها بالتوثيق الرسمي، واستمرت سنين، حتى طرحت تسمية أخرى للشارع من قِبل البلدية، فتحرك أهالي المنطقة لمنع تغيير الاسم وتثبيته رسمياً تخليداً للشهيد. ويأتي مقترح النائب مهلهل المضف ليعيد إحياء فكرة تسمية شوارع في مناطق سكن الشهداء بأسمائهم، ويبقى أن يتابع المضف وزملاؤه النواب الاقتراح ويتوسعون به لتتزين شوارع مناطق الكويت بأسماء الشهداء.