pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

اليابان تتجه لتوسيع حالة الطوارئ وتزايد معارضة المواطنين لإقامة الأولمبياد

قالت الحكومة اليابانية اليوم إنها ستوسع نطاق حالة الطوارئ التي أعلنتها في منطقة طوكيو الأسبوع الماضي لتشمل سبعة مناطق أخرى في حين تتلاشى آمال المواطنين في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية مع استمرار الزيادة في إصابات كوفيد-19.

وجاءت الخطوة بعد أن طالب حكام أوساكا وكيوتو ومناطق متضررة بشدة من الفيروس، الحكومة بإعلان حالة الطوارئ مما يعطي السلطات المحلية الأساس القانوني لفرض قيود على تنقلات السكان وأعمالهم.

ويخشى رئيس الوزراء يوشيهيدي سوجا من اتخاذ إجراءات تعرقل النشاط الاقتصادي في الوقت الذي يواجه بقوة التحديات المتزايدة لاستضافة دورة الألعاب الأولمبية المؤجلة في طوكيو هذا العام.


وطبقا لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية سجلت البلاد نحو 298 ألف حالة إصابة بفيروس كورونا و 4192 وفاة حتى الآن.

ومع وصول إصابات كورونا إلى مستويات قياسية في موجة ثالثة من الوباء، أظهرت استطلاعات الرأي تصاعد المعارضة الشعبية لإقامة دورة الألعاب الأولمبية هذا العام، وتزايد الإحباط أيضا تجاه رئيس الوزراء.

وفي استطلاع أجرته هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية مؤخرا قال 16 في المئة فقط إنه لابد من المضي قدما في إقامة الألعاب الأولمبية، بانخفاض 11 نقطة عن استطلاع مماثل جرى الشهر الماضي في حين قال 77 في المئة إنها لابد أن تلغى أو تؤجل.

ومن جانبه، قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني كاتسونوبو كاتو اليوم إن الحكومة اليابانية تواصل الاستعداد لإقامة أولمبياد طوكيو الصيف القادم كما هو مخطط بعد تأجيلها بسبب جائحة فيروس كورونا.

ومن المقرر أن تُقام دورة الألعاب الأولمبية في الفترة من 23 يوليو إلى الثامن من أغسطس. وكان من المقرر أصلا إقامة الدورة في عام 2020.

ومن المتوقع أن يعلن سوجا توسيع نطاق حالة الطواريء لتشمل أوساكا وكيوتو وهيوجو وفوكوكا وأيتشي وجيفو وتوشيجي في مؤتمر صحفي يعقد السابعة مساء غد الخميس (10:00 بتوقيت غرينتش).