pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إعادة افتتاحها وتشغيلها بعد توقف استمر 30 عاماً

عودة الروح لـ... شبرة «الرقة»


- محمد اليوسف: التنسيق مع المحافظين لإيجاد منافذ تسويقية للمنتج النباتي بمناطق الكويت
- عبدالله الدماك: الشبرة وضعت لخدمة المزارعين والمستهلكين بمنتج عالي الجودة
- حمدي العازمي: سنقدم اقتراحات بالمجلس البلدي تخدم المزارعين والمنتج المحلي
- حسين بن صامل: نأمل أن تكون الشبرة بادرة خير لتسويق المنتج المحلي

بعد توقف 30 عاماً، عادت الروح لشبرة «الرقة» مرة أخرى، حيث دارت بها عجلة العمل وامتلأت بأنواع وأشكال مختلفة من أجود منتجات المزارع الكويتية من الخضراوات وكذلك من الفواكه، حيث قام بإعادة افتتاحها مساء أول من أمس، رئيس مجلس الإدارة المدير العام بالهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية الشيخ محمد اليوسف بحضور رئيس وأعضاء اتحاد المزارعين وعدد من المزارعين المنتجين.

وأكد اليوسف أنه سيجري اتصالات مع عموم المحافظين لإيجاد منافذ تسويقية للمزارعين في جميع المحافظات أسوة بشبرة الرقة في محافظة الأحمدي، لخدمة المستهلك والمزارعين الكويتيين، مشيداً بجهود الاتحاد في ترميم الشبرة وتوزيع البسطات على المزارعين من أصحاب الرخص وبقرعة علنية تطبيقاً للشفافية والعدالة الاجتماعية، ومشدداً في الوقت نفسه على أن تكون الأسعار «رخيصة» وفي متناول الجميع.

من جانبه، أكد رئيس مجلس إدارة الاتحاد الكويتي للمزارعين‬ عبدالله الدماك أن الشبرة وضعت لخدمة المزارعين والمستهلكين بمنتج عالي الجودة كونه مباشراً من المزرعة للمستهلك، متمنياً افتتاح شبرات مماثلة لشبرة الرقة في جميع مناطق الكويت ويتم توزيع البسطات بها بالقرعة كما حدث في هذه الشبرة عندما تم توزيع البسطات على 155 مزارعاً بالقرعة.

بدوره، قال عضو المجلس البلدي حمدي العازمي «سنقدم اقتراحات تخدم المزارعين والمنتج المحلي، ومنها أن يكون هناك شبرات رئيسية في جميع المحافظات ونبارك لجموع المزارعين ورئيس وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد الكويتي للمزارعين على هذه الجهود الجبارة والتي انتهت بافتتاح شبرة دام توقفها قرابة 30 عاماً، عادت وبأسعار تعتبر رمزية جدا لأهالي محافظة الأحمدي»، مشيراً إلى أن هذا الإنجاز جاء نتيجة تكاتف وتعاون بين الاتحاد الكويتي للمزارعين والمجلس البلدي ومجلس الأمة وهيئة الزراعة، مشيدا بجهود لجنة الأحمدي بالمجلس البلدي، مؤكدا مواصلة العمل لإنشاء شبرات مماثلة في بقية المحافظات.

أما نائب رئيس مجلس إدارة ‫الاتحاد الكويتي للمزارعين حسين بن صامل فأشاد بإعادة افتتاح شبرة الرقة، آملاً أن تكون بادرة خير لتسويق المنتج النباتي المحلي ليصل للمستهلك مباشرة، مؤيدا إيجاد منافذ مشابهة في جميع مناطق الكويت قريباً بتعاون جميع الجهات التي لها علاقة بالزراعة خاصة وأن هذا الإنجاز عمره قرابة سنة ونصف السنة، حيث استمرت مراسلات ومقابلات مع أعضاء مجلس الأمة السابق ممثلة بلجنة المرافق العامة وأعضاء المجلس البلدي ممثلة بلجنة الأحمدي وكذلك الهيئة العامة للزراعة. ‪

إنجاز كبير

بارك أمين الصندوق بالاتحاد الكويتي للمزارعين‬ جابر العازمي لجموع المزارعين والمواطنين والمقيمين وخصوصا قاطني المناطق التابعة لمحافظة الأحمدي على هذا الإنجاز الكبير في افتتاح شبرة الرقة بعد توقفها لسنوات بل لعقود، وهي غير مستغلة خاصة وأن محافظة الأحمدي تعتبر من أكثر محافظات الكويت كثافة سكانية، معرباً عن شكره لجنة المرافق في مجلس الأمة السابق والمجلس البلدي وهيئة الزراعة لتعاونهم البناء.

إزالة العناء عن كاهل الأهالي

قال عضو مجلس إدارة ‫الاتحاد الكويتي للمزارعين‬ عبدالله الداهوم «نزف بشرى خاصة لأهالي محافظة الأحمدي ولأهل الكويت عامة بإعادة افتتاح سوق الرقة بعد إغلاقها قرابة ثلاثة عقود لإزالة العناء عن كاهل الأهالي من الذهاب لأماكن بعيدة للتسوق، حيث يجدون كل شيء تحت سقف واحد، إضافة إلى توافر العديد من الأصناف وقام الاتحاد بتوفير عدد من الشركات المختصة باستيراد الفواكه والبيض، حتى يستطيع المستهلك التسوق في مكان واحد ولا يتعنى للذهاب لأماكن أخرى».

المنتج الكويتي يفرض نفسه

أكدت المزارعة نادية العثمان أنها تعمل في هذا المجال منذ 15 سنة، موضحة أنها بدأت مهنة الزراعة كهواية، مشيرة إلى أنها تبيع المنتج المحلى من الخضراوات والتي تأخذه من مزرعتها ومن مزارع أخرى لتغطية الطلب المتزايد على المنتج الكويتي، الذي فرض نفسه في السوق، بحكم جودته ومذاقه الطيب، مبينة أن لديها خدمة التوصيل للمستهلكين.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي