pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

إسرائيلي يضرم النار في كنيسة بالقدس الشرقية

ألقت الشرطة الإسرائيلية، اليوم الجمعة، القبض على رجل لمحاولته إضرام النار في كنيسة بالقدس الشرقية بجوار حديقة الجثمانية التي تحظى بقدسية عند المسيحيين.

وقال ميكي روزنفيلد الناطق باسم الشرطة إن المشتبه به إسرائيلي يبلغ من العمر 49 عاما، وإنه سكب مادة قابلة للاشتعال داخل كنيسة كل الأمم. وذكر بيان منفصل للشرطة أن الرجل أضرم النيران بالفعل قبل أن يوقفه حارس الكنيسة.

وقالت الشرطة «التحقيق الأولي وبيانات المشتبه به تعزز التقييم بأن خلفية الواقعة جنائية» في إشارة إلى أن المحققين لا يعتقدون أنها جريمة كراهية.

وأظهرت صور التقطتها رويترز آثار الحريق على مقعدا وجزء من أرضية الكنيسة الكاثوليكية التي تطل على البلدة القديمة بالقدس.

ووصف الأب إبراهيم فلتس الواقعة بأنها جريمة لا يصح أن تقع في كنيسة بالأراضي المقدسة لدى تفقده للضرر الذي لحق بالمكان.

وحثت حراسة الأراضي المقدسة في بيان الشرطة على إجراء تحقيق شامل في الواقعة.

وندد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالمستوطن ووصفه بأنه «مستوطن إسرائيلي إرهابي» وقال في بيان إن الحكومة الإسرائيلية مسؤولة عن مثل هذه الهجمات.

وخلال الأعوام العشرة الماضية، جرى توجيه اتهامات ليهود متشددين بالضلوع في أعمال تخريب استهدفت عددا من الكنائس والمساجد بالأراضي المقدسة.