pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مهرجان القاهرة السينمائي يطلق دورته الـ42 وسط إجراءات احترازية مشددة

دشنت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة ايناس عبدالدايم مساء يوم أمس الأربعاء فعاليات الدورة 42 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي بحضور عدد من صانعي السينما في مصر والعالم وبمشاركة 84 فيلما ووسط إجراءات صحية احترازية.

وقالت عبدالدايم في كلمة خلال حفل الافتتاح إن مصر أكدت أهمية إقامة المهرجان رغم ظروف جائحة كورونا «حتى تنتصر لعودة الحياة ذاتها» معتبرة أن الفنون نجحت ومن بينها السينما على مدار أشهر أن تكون «المتنفس» للشعوب.

وذكرت أن هذه الدورة تأتي للاحتفاء بصناعة السينما وقدرتها على الصمود في مواجهة العراقيل التي فرضها فيروس كورونا «حتى لا تتوقف عجلة الإنتاج ويعود النور الى السينما بعد الظلام الذي حل بإغلاق دور العرض خلال الأشهر الماضية».

من جانبه ذكر رئيس المهرجان السيناريست محمد حفظي أن الدولة المصرية لديها إرادة قوية لأن تعود الحياة من جديد وأن يعود المسرح والسينما والحياة الثقافية، داعيا الى تكاتف الجميع على مستوى العالم لمساندة صناعة السينما.

وأوضح حفظي في كلمة مماثلة أن عدد الأعمال المشاركة في دورة المهرجان 84 عملا «مميزا» خاصة أن الإنتاج في العالم تأثر بجائحة كورونا، مؤكدا أهمية وعي الجمهور كعامل أساسي في الوقاية.

وجرى تكريم عدد من الفنانين من بينهم الكاتب والسيناريست المصري وحيد حامد والسيناريست البريطاني كريستوافر هامبتون والممثلة المصرية منى زكي ثم جرى عرض لفيلم الافتتاح والذي حمل اسم «الأب».

ومن المقرر أن تستمر فعاليات المهرجان حتى العاشر من ديسمبر الجاري وذلك في دار الأوبرا المصرية.