pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

رئيس الوزراء يترأس وفد الكويت في مؤتمر «دعم لبنان»

صباح الخالد:
- الكويت كانت أولى الدول التي قدمت المساعدات الإنسانية إلى لبنان عقب انفجار مرفأ بيروت
- ما نقرره من دعوم لن يحقق هدفه دون تكاتف الأشقاء في لبنان وتغليب مصالحهم الوطنية
- الكويت دأبت على مساعدة لبنان.. واجتماعنا اليوم دليل على عزمنا المشترك لإنقاذه

ترأس سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد، بحضور وزير الخارجية وزير الاعلام بالوكالة الشيخ الدكتور احمد الناصر، اليوم الاربعاء، وفد الكويت المشارك في المؤتمر الدولي لمساعدة ودعم بيروت والشعب اللبناني (2)، والذي عقد عبر تقنية الاتصال المرئي بدعوة مشتركة من الرئيسي الفرنسي ايمانويل ماكرون، وأمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس.

وألقى سموه كلمة الكويت في هذه المناسبة، قائلا: «يسرني بداية ان أتقدم بجزيل الشكر الى الجمهورية الفرنسية وللأمم المتحدة على دعوتهما لهذا الاجتماع الهام الذي يأتي في ظل استمرار المعاناة المريرة للشعب اللبناني الشقيق اذ ارتفعت معدلات البطالة والفقر وباتت مظاهر الانهيار الاقتصادي والنقدي ماثلة جراء التراجع في الأوضاع الاقتصادية والتجاذبات السياسية وجاء الانفجار الضخم الذي وقع في مرفأ بيروت ليفاقم تلك الأوضاع فضلا عما تسببت به تداعيات اثار جائحة كورونا».

وأضاف «يأتي اجتماعنا اليوم بعد لقائنا الأول في التاسع من أغسطس الماضي كدليل على عزمنا المشترك لإنقاذ لبنان وحرصنا على السعي لإيجاد مخرج للازمة الطاحنة التي يمر بها البلد الشقيق لنحفظ له امنه واستقراره ولنحقق العيش الكريم لأبناء شعبه».

وقال الخالد «ان الكويت التي دأبت على مساعدة لبنان والوقوف معه باشرت اتصالاتها عبر الصندوق الكويتي للتنمية بالمسؤولين في لبنان للبدء بتنفيذ الالتزام التنموي بإعادة توجيه ما تم تخصيصه للبنان بمبلغ 30 مليون دولار لإعادة بناء صوامع الغلال التي دمرها انفجار مرفأ بيروت، كما التزمت بتقديم المساعدات الإنسانية بمبلغ 11 مليون دولار وهو ما تم الإعلان عنه بمؤتمر التاسع من أغسطس، وقد كانت الكويت في حينه أولى الدول التي قدمت تلك المساعدات الإنسانية عبر جسر جوي الى مطار بيروت الدولي وقد تم توزيع تلك المساعدات على الشعب اللبناني الشقيق».

وأوضح «ان ما نبذله من جهود وما نصدره من قرارات وما نقرره من دعوم مهما بلغت لن تحقق هدفها ما لم يصاحبها دعم وعزم الاشقاء في لبنان عبر تكاتفهم وتغليب مصالحهم الوطنية العليا بما يحقق لهم الوحدة ولبلدهم السيادة ولمواطنيهم الامن والطمأنينة».