pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

نظام التسوق سجل 4.5 مليون موعد واختير كأفضل البرامج الابتكارية عالمياً

«التجارة»... 90 رحلة نقلت 2.3 مليون طن غذاء

الروضان يتحدث عن إنجازات وزارة التجارة
الروضان يتحدث عن إنجازات وزارة التجارة
خالد الروضان: دخول الكويت للمرة الأولى ضمن أكثر 10 دول إصلاحاً في العالم

كشف وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب خالد الروضان عن إطلاق برنامج دعم وطني لمواجهة تداعيات أزمة كورونا، نتج عنه تعزيز الأمن الغذائي، من خلال الدعم اللوجستي بأكثر من 90 رحلة جوية، تم من خلالها توفير ما يقارب من 2.3 مليون طن من اللحوم المبردة والاسماك والخضراوات والفاكهة.

وذكر الروضان، في استعراضه لإنجازات وزارة التجارة خلال الملتقى الوزاري، أنه تم دعم شحنات رؤوس الأغنام الحيّة بما يقارب من 279 ألف رأس غنم، وإطلاق نظام حجز مواعيد التسوق للجمعيات التعاونية والأسواق الموازية، نتج عنه ما يقارب 4.5 مليون موعد، واختير من قبل شركة (أمازون) كأفضل البرامج الابتكارية أثناء فترة كورونا.

وبيّن أنه تم رفع الطاقة الانتاجية اليومية للكمامات الى 5 ملايين كمام يومياً ورفع انتاج المعقمات اليومية الى 150 ألف معقم يومياً.

وشدّد على أن إصلاح البيئة التجارية يتطلب تطوير البيئة التشريعية الحاكمة والمنظمة للعمل التجاري.

وأوضح أن «التجارة» أطلقت برنامج إصلاح تشريعي يمكن ويساعد على التطوير، نتج عنه 11 قانوناً وأبرزها قانون الإفلاس وقانون حماية المنافسة وقانون تنظيم التأمين وقانون مراقبي الحسابات، وهذا ما سوف يبنى عليه أي إصلاح اقتصادي مستقبلي.

ولفت الى أن وزارة التجارة أطلقت برنامجاً متكاملاً لميكنة الخدمات لتحويل الكويت الى بيئة تجارية جاذبة، في ظل العمل الحكومي التقليدي ولتحقيق مكافحة الفساد الإداري والمحافظة على وقت المبادرين وأصحاب العمل وإعادة هيكلة المتطلبات الخاصة بكل خدمة أو إجراء الاشتراط المطلوب والوقت المستغرق والرسوم الواجب دفعها.

وبيّن أن النتائج المحققة من الميكنة تتمثّل في توفير ما يقارب حوالي 400 ألف زيارة شخصية للوزارة سنوياً وميكنة 78 في المئة من خدمات الوزارة وتقليص مدة المعاملة والربط مع 19 جهة حكومية. وأكد أن الوزارة عملت على دخول الكويت لأول مرة ضمن أكثر 10 دول إصلاحاً في العالم ما بين 190 دولة، وقفزت الكويت 51 مركزاً في مؤشر بدء النشاط التجاري، وارتفعت 21 مركزاً في مؤشر حماية المستثمرين الاقلية.

وأوضح أن سوق الكويت للأوراق المالية صنف الى سوق ناشئ، ما نتج عنه تدفق رؤوس الأموال الأجنبية والتي تجاوزت 8 مليارات دولار وزيادة السيولة 30 في المئة عن العام الماضي من بينها 20 في المئة استثمارات أجنبية.