pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

في الصميم

غرقنا في شبر ماء !

لا ندري... ما الذي انتهت إليه الجهات المسؤولة عن صيانة الشوارع خلال الشهور الماضية، استعداداً لموسم الأمطار؟! غير إجراءات بسيطة لتسليك مصارف المياه في شوارع البلاد، وبالتالي غرق العديد منها في «شبر ماء» خلال مدة لم تتجاوز نصف الساعة من بدء هطول الأمطار الأخيرة !، فكل هذا الغرق جرى في ظل تصنيف موقع الكويت ضمن الدول الشحيحة نسبياً في الأمطار، عكس البلاد الأخرى الغنية بالأمطار، والتي معظمها لا يتعرض لما تعرض له بلدنا في الأيام الماضية.

فهل تفيدنا الجهات المعنية في وزارة الأشغال عن سبب غرق الشوارع، ولماذا لم نشهد استعدادات جدية وحقيقية لمواجهة موسم الامطار؟

ولماذا عجزت شبكة تصريف المياه عن استيعاب كميات الأمطار، مع الإشارة إلى أن نسبة هطولها كانت كبيرة نوعاً ما، ولكن هذا ليس عذراً، فربما نقبل وجود بعض المشاكل من هنا أو هناك، ولكن ليس أن تصل إلى مستوى الغرق، وإغلاق الشوارع وتحويلها إلى أخرى سالكة، بالإضافة إلى تلف ممتلكات مستخدمي الطرق، وأيضاً غرق بعض مباني وممتلكات المواطنين، وامتلاء الساحات بالمياه المتجمعة فيها في أكثر من موقع.

فإلى متى نجد أنفسنا نمرّ في كل عام بالدوامة نفسها، فهذا الأمر غير مقبول بتاتاً حيث إن معدل تساقط الأمطار في الأيام الماضية رغم غزارتها إلا أنه لم يكن بذلك المستوى الخطر، بسبب الاستعدادات الباهتة، التي لم تلبِ حاجة الظروف الجوية، فهل هذا هو ما ينتظره المواطن من وزارة الاشغال التي يهمها مصلحته، وهل هناك استعداد جدي قبل فوات الأوان، ووضع خطة واضحة مع الحرص على تطبيقها، وفق جدول زمني محدد يُراعى فيه مصلحة المواطن ومستخدمي الطرق؟... والله الموفق.

Dr.essa.amiri@hotmail.com