pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تسلمت «الكوت» سادس طائرات «إيرباص A320neo»

الغريب: «الكويتية» مستعدة لإعادة التشغيل الكامل

استلمت شركة الخطوط الجوية الكويتية، سادس طائراتها من نوع «إيرباص A320neo» والتي أُطلق عليها «الكوت»، إذ وصلت إلى مبنى الركاب رقم 4 من مصنع «إيرباص» في مدينة تولوز في فرنسا.

وكان في مقدم مستقبلي الطائرة نائب رئيس مجلس إدارة «الكويتية» المستشار فيصل الغريب، وبعض أعضاء مجلس الإدارة مع عدد من المسؤولين في الشركة.

وقال الغريب إن «الكوت» تعد ضمن 15 طائرة من النوع نفسه تم التعاقد عليها مع «إيرباص» على أن يتم تسلمها تباعاً على مدى السنوات المقبلة حسب خطة التسلم المتفق عليها مع المصنع.

وأضاف الغريب أن طائرة «A320neo» تشكل إضافة مميزة لأسطول الشركة في الفترة المقبلة، خصوصاً عند سماح السلطات الصحية في البلاد لاكتمال عودة التشغيل التجاري الكامل لبقية الوجهات التي كانت الشركة تشغّل لها قبل أزمة جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأكد الغريب أن «الكويتية» على أتم الاستعداد لعودة التشغيل الكامل، متى ما قررت السلطات الصحية، لما تمتلكه من أسطول متكامل يؤدي كل المهام المطلوبة منه، لتحقيق أهدافها ورؤيتها التي تسعى لها في خدمة الركاب على متن طائراتها الحديثة والمتنوعة، لاحتوائها على خدمات مريحة تلبي رغبات وطموحات المسافرين.

وتابع الغريب أن هذا النوع من الطائرات في أسطول «الكويتية» المتنامي، سيعزز من مكانتها كشركة طيران رائدة في قطاع الطيران الإقليمي والعالمي، مبيناً أنها تتابع باستمرار متطلبات عملائها لتقديم أحدث وأفضل الخدمات، وتحرص على توفير كل سبل الراحة والأمان أثناء كل رحلة.

وأفاد بأن وصول طائرة «A320neo» يعد استمراراً لمرحلة مهمة في تطوير الخدمات المميزة والتي تقدمها الشركة لعملائها، وتشكل علامة فارقة ومهمة في مسيرة تحديث الأسطول ليكون من أحدث الأساطيل في المنطقة.

وأوضح الغريب أن «الكويتية» تضع دائماً ضمن أولوياتها الارتقاء والتطور بالطائر الأزرق، في كل الخدمات التي تقدمها لعملائها، ووعدهم بالعمل على تطوير الناقل الوطني لدولة الكويت، بما يحقق الآمال والطموحات المعقودة للمجتمع، وبما يضع الشركة في المقدمة بالمنطقة.