pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الإمارات تطلق قمر «عين الصقر» بالتزامن مع أعيادها الوطنية

أطلقت الإمارات، اليوم الأربعاء، القمر الصناعي (عين الصقر) بنجاح من محطة الفضاء الفرنسية (غيانا) بالتزامن مع الاحتفال بأعيادها الوطنية.

وقالت وكالة أنباء الإمارات (وام) ان القمر الصناعي انطلق الى الفضاء بواسطة الصاروخ (سويوز) الروسي وذلك في تمام الساعة الخامسة صباحا بالتوقيت المحلي.

وأضافت (عين الصقر) استغرق تصنيعه 5 سنوات ونفذ بواسطة فريق إماراتي متخصص يضم خبرات و كفاءات وطنية من القوات المسلحة الإماراتية لا سيما مجال إدارة المشاريع الضخمة وهندسة الأنظمة العسكرية والفضائية «وتم دمج خبراء وفنيين اجانب في مجال التصنيع الفضائي مع نخبة من المهندسين الإماراتيين الشباب».

وأوضحت ان فريق العمل باشر مع المصنعين في تصميم وتطوير وصناعة النظام الخاص بالقمر و متابعة جدول أعمال المشروع خلال تواجدهم في المنشآت الفرنسية في مدينتي (تولوز) و(كان) قبل ان يتم نقله الى مدينة (غويانا) الفرنسية لإطلاقه.

وأشارت (وام) إلى ان القمر الصناعي مصمم لتوفير تغطية حول الأرض مدتها 10 سنوات ومزود بنظام تصوير عالي الوضوح والدقة «وبمجرد دخوله إلى مداره المنخفض حول الأرض سيبدأ عملية التقاط صور فضائية للأرض وإرسالها إلى محطة التحكم الأرضي».

وقالت ان استلام الصور الملتقطة من (عين الصقر) يتم مباشرة بواسطة (مركز الاستطلاع الفضائي) عن طريق محطات قطبية تسهم في سرعة وصول الصور كما يمتلك القمر محطة متنقلة قادرة على إرسال واستقبال الصور من أي منطقة في العالم.

وأضافت ان الصور الملتقطة سيتم استخدامها في مجالات المسح الخرائطي والرصد الزراعي والتخطيط المدني والتنظيم الحضري والعمراني والوقاية من الكوارث الطبيعية وإدارتها «فضلا عن مراقبة الحدود والسواحل».

وأشارت (وام) ان القمر الصناعي «يخدم القوات المسلحة الإماراتية توفير صور وخرائط عالية الدقة تساعدها في تحقيق مهامها بكل كفاءة واحترافية».

وبحسب (وام) فإن قمر (عين الصقر) هو الرابع من نوعه الذي تمتلكه الأمارات لأغراض الرصد المختلفة ليصل اجمالي عدد الاقمار الصناعية التي تمتلكها الدولة 12 قمرا صناعيا ليصل عدد الاقمار الصناعية التي تمتلكها الإمارات إلى 12 قمرا إضافة إلى عدد من الأقمار المكعبة الصغيرة للأغراض التعليمية والبحث والتطوير في مجالات تقنيات الفضاء.