pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

أهل الخير غطوا تكلفة إنشاءاتها ومرافقها

«النجاة» افتتحت قرية عبدالعزيز الحسن بنحو 300 ألف دينار في النيجر

افتتحت جمعية النجاة الخيرية قرية عبدالعزيز الحسن مكتملة المرافق في النيجر، بدعم أهل الخير من المحسنين الكرام داخل وخارج الكويت، بعد أن طرحت حملة لإنشاء القرية الإنسانية، أطلقتها بمجمع 360 بمنطقة الزهراء، ولاقت تفاعلاً ملموساً من أهل الخير، غطى تكلفة القرية بكامل إنشاءاتها ومرافقها والتي تُقدّر بـ 300 ألف دينار.

وأعلنت «النجاة» عن افتتاح القرية باسم الدكتور عبدالعزيز الحسن، تقديراً لدوره الإنساني في العمل الخيري الكويتي، وهو أحد أبناء الكويت المخلصين الذين رحلوا عن دنيانا بالأمس القريب.

وصرّح رئيس قطاع الموارد والعلاقات العامة والإعلام رئيس الوفد المتواجد بالنيجر عمر الثويني، أن الغرض من بناء قرية «النجاة الإنسانية»، توفير الحياة الكريمة لـ50 أسرة، ممَنْ لا تتوافر لديهم المساكن التي تليق بالإنسان وتحفظ كرامته.

وبيّن الثويني أن القرية مكوّنة من 50 منزلاً، ومدرسة تضم 9 فصول دراسية، تضم المرحلتين الابتدائية والمتوسطة ومسجداً، ومزرعة وقفية وبئراً ارتوازية توفّر المياه الصالحة للشرب لسكان القرية، وكذلك مستوصف صحي يقدّم الرعاية الصحية للقرية، ومَنْ حولها من سكان القرى الأخرى الذين سوف يستفيدون من خدمات القرية، لافتاً إلى أن خدمات هذه القرية تصل لقرابة 5 آلاف نسمة من السكان المجاورين ناهيك عن توفير مقومات الحياة لمختلف الكائنات مثل الماشية والطيور، وكان هناك إشراف مباشر على التنفيذ من «النجاة» منذ وضع حجر الأساس، حتى يومنا هذا، واليوم أهل الخير يجنون ثمار تبرعاتهم بافتتاح القرية.

وتقدّم الثويني بالشكر الجزيل لوزارتي الشؤون والخارجية، على ما تقدمانه من جهد وعطاء، لدعم وتنظيم العمل الخيري والإنساني الكويتي، مبيناً أن إنجاز قرية النجاة الإنسانية، استقطب الكثير من الإعلاميين وكبار الشخصيات المعروفة، ورواد مواقع التواصل الاجتماعي والمؤثرين، مؤكداً أن «النجاة» تسعى دائماً مع شركاء النجاح لتحقيق هدفها الاستراتيجي، وهو خدمة الإنسان أينما كان.