pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

حطّمت الرقم العالمي لعدد مبيع التذاكر رقمياً في يوم واحد

«السستم واقف»... تُحقق إنجازاً كويتياً جديداً من بوابة «غينيس»


- بدر العيسى لـ«الراي»: انعكاس واضح لقدرة الشباب الكويتي على تخطي الأزمات وتحويلها إلى فرص خلّاقة
- محمد الحملي لـ«الراي»: أشكر كل مَنْ دعمني ووقف بجانبي

يوم 25 مايو الماضي، كان كفيلاً بإدخال مسرحية «السستم واقف» إلى موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية، بعدما حقّقت مبيعات تذاكر رقمية لمسرحية إلكترونية لعمل كوميدي «أون لاين» بلغت 1474، محطمة الرقم العالمي السابق وهو 1000 تذكرة.

الإنجاز الجديد أتى نتيجة تكاتف شباب كويتي، ودخول شركة «ريختر» للدعاية والإعلان إلى مجال الفن، حيث استطاعوا تحويل أزمة «كورونا» إلى إنجاز عالمي، معلنين بذلك بطريقة مباشرة أن الكويتي يمكن أن يتغلّب على المصاعب مهما كانت كبيرة، حين عرضوا المسرحية خلال أيام عيد الفطر الماضي إلكترونياً.

وفي هذا الصدد قال المؤسس لمكتب ريختر الإبداعي بدر العيسى لـ«الراي» إن «هذا الإنجاز الوطني هو نتيجة تكاتف جهود رواد الأعمال الكويتيين والمبدعين من مخرجين مسرحيين وكتاب وممثلين، حيث تمكنوا من تحويل أزمة الوباء أثناء «كورونا» إلى فرصة نجاح تصدّرت المعايير العالمية»، لافتاً إلى أن «مكتب ريختر الإبداعي، تحوّل من شركة مغمورة للدعاية والإعلان، إلى مجال الإنتاج الفني من باب الحاجة في زمن جائحة كورونا، حيث أنتجت هذه المسرحية».

وأضاف العيسى أن «حصول العرض المسرحي (السستم واقف) على هذه الشهادة، هو نجاح وانعكاس واضح لمواهب الشباب الكويتي المبدع وقدرته على العمل من أجل تخطي الأزمات وتحويلها إلى فرص خلّاقة»، متابعاً أن «هذا العمل هو أول عرض إلكتروني يكون (لايف) مع الحضور، ويُعتبر العرض الوحيد في العالم الذي نال على أكثر عرض مبيع (أون لاين)، وموضحاً في الوقت ذاته أنه تم عرض المسرحية أثناء فترة جائحة كورونا في عيد الفطر السعيد لسنة 2020، وأثناء الحظر الكلي في الكويت».

وأشار إلى أن هذا العرض أدى إلى كسر رقم عالمي حيث تم بيع أكثر من 1474 تذكرة في اليوم الواحد وهو يوم 25 مايو الماضي الموافق أول يوم لعيد الفطر، ما تجاوز الرقم العالمي السابق وهو 1000 تذكرة.

ومن جهته، قال كاتب ومخرج المسرحية الفنان محمد الحملي لـ«الراي»: «بعد عرض المسرحية، قدّمنا على الجائزة في موسوعة غينيس، والحمد لله حصلنا عليها»، موضحاً أنه «تم العرض الإلكتروني للمسرحية خلال أولى موجات جائحة كورونا وتحديداً خلال فترة الإغلاق الكلي، وكانت هذه المرحلة بمثابة تحدٍ جديد للمواهب الكويتية، حيث تضافرت الجهود بين مكتب ريختر الإبداعي الذي ابتكر نهجاً جديداً للتسويق الرقمي، إضافة إلى التركيز على إدخال البهجة والقليل من التفاؤل رغم الوباء والظروف القاسية».

وأوضح الحملي أن العرض من إنتاج مجموعة ريختر وفريق ريختر الإبداعي وفكرة بدر العيسى، ومن بطولته إلى جانب زملائه الفنانين فهد البناي، عبدالله الخضر، عبدالعزيز النصار، ومحمد عاشور وآلاء الهندي، لافتاً إلى أنه كان هناك جهد كبير لشركة ريختر بالتواصل مع موسوعة غينيس للحصول على هذه الشهادة باسم دولة الكويت، معرباً في الوقت ذاته عن شكره لكل مَنْ دعمه ووقف بجانبه، ومشيراً إلى أنه «شيء جديد أُضيف لنا في (السي في) أننا دخلنا موسوعة غينيس، وباسم دولة الكويت».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي