pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

تقارير عن حالة كل مدرسة وقدرتها في مواجهة الأمطار

70 في المئة من المدارس تشكو الخرير ... و«القديمة» تحتاج صيانة جذرية للأسطح

مصدر تربوي لـ «الراي»:
- فحص سطح كل مدرسة وتقييم حاجته للعازل وإعادة التبليط والأصباغ
- إغراق الأسطح بالماء لـ 3 أيام متتالية على ارتفاع 10 سم ثم فحص الأماكن الرطبة
- سبب الخرير في المدارس الجديدة عدم اهتمام المقاول وعدم متابعة مهندسي الإشراف

في استنفار تربوي لقطاع المنشآت استعداداً لموسم الأمطار، دق مصدر تربوي أجراس الإنذار، مؤكداً لـ«الراي» أن نحو 70 في المئة من المدارس العاملة تشكو من الخرير، فيما تحتاج كثير من المدارس القديمة إلى صيانة جذرية للأسطحها، لأن الخرير يجتاح معظم مرافقها.

وبين المصدر أن إدارات الشؤون الهندسية في المناطق التعليمية كافة، عملت منذ الشهر الفائت على إعداد زيارات مجدولة للمدارس، لإعداد تقارير عن أوضاع الصيانة لكل مدرسة، وقدرتها على مواجهة الأمطار، موضحاً أن الزيارات تتم عبر فرق هندسية من أقسام الهندسة المدنية والكهربائية والميكانيكية، ولديها الميزانيات الكافية في إصلاح ومعالجة الأضرار.

وأشار إلى أن عمل المهندسين في المدارس يبدأ بفحص أسطحها كاملة وتقييم حالة السطح ومدى حاجته إلى العازل أو إلى إعادة التبليط، مع التأكد من نظافة مناهيل المياه، ومدى انسيابية المياة منها وأماكن تصريفها، بما يمنع أي تجمع للمياه أو توقف دورتها في هذه المناهيل التي ستواجه ضغطاً كبيراً، وفقاً لغزارة الأمطار التي ستهطل، إضافة إلى التأكد من نظافة شبكات صرف الأمطار لتلافي مشكلة تجمع المياه وطفحها مرة أخرى.

وأكد أن هناك كثيراً من المرافق المدرسية التي ظهرت عليها علامات الخرير، وتركت من دون معالجة، إما بسبب توقف عقود الصيانة خلال السنوات الثلاث الفائتة، وإما بسبب اعتبارها ليست من الأولويات الطارئة، في ظل معاناة كثير من المدارس من أمور الصيانة، مبيناً أن أقسام الهندسة المدنية في قطاع المنشآت التربوية قدمت تقاريرها الأسابيع الفائتة عن بعض المدارس التي تشكو من الخرير بشكل كبير، وستبدأ المعالجة بتنظيف السطح ووضع مواد العزل، ثم الأصباغ الداخلية فإعادة التبليط.

وعزا المصدر سبب شكوى كثير من المدارس الجديدة من الخرير، إلى «عدم اهتمام المقاول وعدم متابعته من قبل مهندسي الإشراف وعدم إجراء المعالجة الفورية، حيث يجب فحص السطح، بوضع الماء عليه لمدة 3 أيام متتالية على ارتفاع 10 سم، على أن يقوم مهندس الإشراف مع المقاول المختص بالتأكد من كل زوايا المرفق المدرسي والبحث عن الأماكن التي تبدو عليها آثار الرطوبة، على أن تبدأ المعالجة بعد سحب الماء من السطح عندها تقدم التقارير».

وأضاف: «يجب أن يعالج مكان الخرير ويبقى لمدة 24 ساعة بعد معالجته، ومن ثم يجب إغراقه بالماء لمدة 3 أيام للتأكد من نجاح المعالجة»، معرباً عن الأسبف لأن «هذا لا يتم، ويقوم المهندسون بالتسلم الفوري، رغم أن مدة الـ3 أيام منصوص عليها بالعقد المبرم بين الوزارة والشركة المنفذة، وفقاً لـ(أصول الصنعة)، وهي أساسيات تلتزم بها دولة الكويت في كل مشاريعها، وأي إخلال بها يؤدي إلى الخروج عن جودة المشروع».

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي