pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

زفافٌ على الدراجة الهوائية في لبنان

فاجأ عريسان جديدان سكان طرابلس (شمال لبنان) بالتجوّل في المدينة مع جميع أصدقائهم على وقع رنين الأجراس والزمامير للاحتفال بموكب زفافهم على الدراجات الهوائية.

واستقبل المارة وسكان الشوارع الطرابلسية العروس صبا طبوش وعريسها أحمد درباس بالهتافات، وقَرَعَ أصدقاؤهما المُشارِكين في الموكب أجراس الدراجات وأقاموا "الزلغوطة" التقليدية وساروا بالموكب نحو الكورنيش البحري ما أضفى على الزفاف طابعاً خاصاً يَجْمَعُ بين البحر والحرية.

وقد ارتدتْ العروسُ خوذةً بيضاء وحذاءً رياضياً أبيض ليتماشيا مع "طَرْحَتِها" البيضاء، وجلستْ على الدراجة المزيّنة بباقة زهر وبالونات بيض خلف عريسها الذي وضع خوذة الحماية الخاصة باللون الأزرق ليتماشى مع الجينز الذي يرتديه.


وحملتْ مجموعةٌ من الدرّاجين الذين رافقوا الموكب بالونات بيض لهذه المناسبة وارتدوا جميعهم خوذاً حامية وملابس سود رياضية، ونشروا الابتسامات والفرح على سكان المدينة. وانضمّ إليهم أصدقاء من جميع أنحاء لبنان، وكانت لافتةً مشاركة الأطفال في الموكب بعدما ارتدوا ثياباً جميلة خاصة بالمناسبة!

الاحتفال الفريد لم يكن مستبَعداً بالنسبة للزوجين، إذ إن كلاهما شغوف بركوب الدراجة وهما من المروّجين النشطين لركوب الدراجات كوسيلةٍ بديلةٍ للنقل (في طرابلس) ممتعة وصديقة للبيئة. وبهذا يكون العريسان قد ضربا أكثر من عصفور بحجر واحد حيث شكل زفافهما خبطة إعلامية ساعدتْهما في نشر ثقافة الدراجات واستطاعا في زمن "كورونا" الاحتفال في الهواء الطلق بطريقةٍ مُناسِبة تحْفظ التباعُدَ الاجتماعي.