pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«الراي» زارتها في المستشفى بعد خروجها من «العناية»

انتصار الشراح: «الله لا يراويكم»... ما عانيته من ألم

انتصار الشراح
انتصار الشراح

- هذا «العشم» من الفنانة نوال ومن جمهوري العزيز

بعدما أظلمت الليالي السابقة في عيون محبيها، عادت الابتسامة البشوشة لتُشرق على محياها من جديد! فقد انتصرت الفنانة القديرة انتصار الشراح - بفضل من الله - على الوعكة الصحية التي ألمّت بها خلال الأيام الماضية، إثر تعرضها لتسمم في الدم قبل دخولها العناية المركزة في المستشفى الأميري، فضلاً عن معاناتها مع المضاعفات الصحية، بعد خضوعها لعملية جراحية لاستئصال تقرحات في الأمعاء.

«الراي»، وفور تحسّن حالة «أم سالم» وخروجها من غرفة العناية الفائقة إلى الجناح في المستشفى الأميري، بادرت إلى زيارتها للاطمئنان على صحتها، حيث أحاطنا عدد من أبنائها بحفاوة بالغة، فكان لنا هذا الحوار.

• بعد العملية التي أجريتِها ومكوثك منذ يوم الخميس في العناية المركزة، وخروجك منها أخيراً... كيف تصفين لنا حالتك؟

- «الله لا يراويكم» ما عانيته من ألم خلال الفترة الماضية. والآن، أنا في الجناح الخاص بي لاستكمال الفحوصات، وأخذ المضادات الحيوية طبعاً، حيث يريدونني أن أتعايش تدريجياً بعد ما حدث.

هناك «حموضة» أشعر بها، ولابُد أن أتلقى العلاج لها، وهي مجرد أيام و«نخلص» منها بإذن الله.

• هل مازالت المضاعفات موجودة، وماذا عن التسمم بالدم الذي أصابك قبل أيام؟

- سوف تتم إزالة «البرابيش»، والتأكد من عدم وجود التسمم. حالياً لا يوجد تسمم بسبب العناية التامة والمضادات الحيوية التي أخذت معفولها والحمد لله، ولكن لابُد من التأكد جيداً أنه لا يوجد أي أثرٍ للتسمم، كي تكون بقية الأمور على ما يرام.

• قلتِ لنا سابقاً إنك عرفتِ قدرك ومكانتك في قلوب محبيك بعد ما حدث لك. ماذا تقولين الآن؟

- محبة الناس نعمة، ومن رضا الله عليّ، والدليل أنه وضع محبتي في قلوب هؤلاء الطيبين.

قبل فترة، كنت أسأل كيف لي يا الله أن أعرف قدري في قلوب الناس والجمهور؟... وأتى اليوم الصعب وحدث ما حدث.

• لمَنْ تقولين شكراً؟

- أنتهز الفرصة عبر «الراي» لأتوجه بالشكر إلى دكاترة مستشفى السلام من أصغرهم إلى أكبرهم، بالإضافة إلى الطاقم الطبي كافة، فهم لم يقصّروا معي منذ وصولي إليهم.

والشكر موصول أيضاً إلى الأطباء في المستشفى الأميري حيث استقبلوني بحفاوة، وأحاطوني بالرعاية الكاملة فور وصولي بسيارة الإسعاف، وحتى هذه اللحظة.

•وماذا تقولين لزملائك وأصدقائك الفنانين؟

- شكراً لكل قلب «فزّ عليّ»، فالكثيرون من زملائي وأصدقائي لم يتأخروا للاطمئنان على صحتي، سواء من خلال الزيارة المباشرة أو عبر الاتصال الهاتفي.

• هناك الكثير من الأشخاص من مجالات أخرى غير التمثيل كانوا يتضرعون بالدعاء إلى الله كي يشفيك من هذه الوعكة، بينهم المطربة نوال الكويتية، فهل تعرفين ذلك؟

- بالطبع، وهؤلاء هم أحباب قلبي، وهذا «العشم» من الفنانة نوال ومن جمهوري العزيز الذي وضع صورتي في «السوشيال ميديا» متمنياً شفائي.

ماذا أريد اليوم سوى أن أرى نتاج تعبي بالفن في عيون وقلوب المخلصين، فشكراً لكل مَنْ أرسل إليّ رسائل المحبة.

• هل تعدين محبيك بالعودة إلى الفن بكل قوة وألّا تطيلي الغياب؟

- «ضاحكة»: بل تقصدون ألّا أطيل الدلع في التعب.

إن شاء الله تنتهي هذه الفترة على خير، ولكن امنحوني ما تبقى من هذا العام كي «أجابل نفسي» وأهتم بصحتي، حتى أعود بقوة من عند الله.

• إذاً هل تكتفين بما صورتِه من أعمال فنية قبل الوعكة الصحية التي ألمّت بك؟

- نعم. فقد انتهيت من تصوير مشاهدي في مسلسل «بيت بيوت»، وشاركت في مسلسل «مطر صيف»، أمّا الآن فأنا أفضّل الراحة قليلاً من بعد هذه الوعكة.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي