pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

رذاذ «هورمون الحنان» لمعالجة مشكلة «طنين الأذنين»

 هورمون «أوكسيتوسين» يشتهر بلقب «هورمون الحنان»
هورمون «أوكسيتوسين» يشتهر بلقب «هورمون الحنان»

يعاني كثيرون حول العالم من مشكلة طنين الأذنين، لكن نتائج دراسة بحثية حديثة تبشرهم بأن التخلص من مشكلتهم تلك يكمن ببساطة في أن يستنشقوا جرعات يومية من هورمون «أوكسيتوسين» الذي يشتهر بلقب «هورمون الحنان».

الدراسة الجديدة أجراها باحثون متعددو الجنسيات (من ألمانيا والبرازيل والأرجنتين)، ونشرت في العدد الحالي من دورية «فرانتيرز إن نيورولوجي» المتخصصة في علوم طب الأعصاب.

واكتسب الـ «أوكسيتوسين» لقب «هورمون الحنان» لكونه المسؤول الأساسي عن تنشيط تلك العاطفة لدى الثدييات عموماً، بما في ذلك الإنسان، حيث لوحظ أن الدماغ يفرزه بكميات مرتفعة في الدم بالتزامن مع السلوكيات والتفاعلات الاجتماعية الحميمية كالمعانقة والتقبيل والجماع وخلال إرضاع الأم لصغيرها طبيعياً.

ووفقاً لما خلصت إليه الدراسة، اتضح أن ذلك الهورمون أثبت قدرة على تلطيف حدة طنين الأذنين بفضل كونه يقوم بتهدئة نشاط مراكز معينة في الدماغ هي المسؤولة عن خلق الإحساس بذلك الصوت الداخلي المستمر.

وخلال التجارب، استخدم الباحثون بخاخاً يطلق رذاذاً يتألف من «هورمون الحنان» ولاحظوا أن استنشاق جرعة يومية معينة قد أدى إلى تقليص درجة الطنين بدرجة كبيرة.

وأشار الباحثون إلى أنهم سيقومون بإجراء مزيد من الدراسات البحثية للتأكد من مدى تأثيرات وأمان استنشاق ذلك الهورمون، وذلك تمهيداً لاستخدامه كدواء بخاخ لمعالجة طنين الأذنين.

الأكثر قراءة
يومي
اسبوعي