pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«داو جونز» ينزلق لمنخفضات أواخر يوليو مع تنامي الجائحة

هوت الأسهم الأميركية، اليوم الأربعاء، وأغلق المؤشر داو جونز الصناعي عند مستويات بالغة التدني لم يشهدها منذ أواخر يوليو الماضي، مع تزايد الإصابات بفيروس كورونا في أنحاء العالم وتخوف المستثمرين من نزاع محتمل على نتائج انتخابات الرئاسة المقررة في الولايات المتحدة الأسبوع القادم.

وختمت مؤشرات الأسهم الرئيسية الثلاثة معاملات اليوم منخفضة نحو ثلاثة في المئة بفعل الجائحة الآخذة بالاتساع وعدم التوصل إلى اتفاق على تحفيز مالي جديد قبل انتخابات الثالث من نوفمبر المقبل.

وسجلت 12 ولاية أميركية مستويات قياسية مرتفعة لأعداد مرضى كوفيد-19 في المستشفيات، أمس الثلاثاء، في حين أعلنت ألمانيا وفرنسا خططا لتجميد العديد من أوجه الحياة العامة لشهر في ظل تنامي الجائحة في أنحاء أوروبا.

وقال إريك كوبي، مدير الاستثمار لدى نورث ستار إنفستمنت مانجمنت في شيكاجو، «من الواضح أن الفيروس خارج السيطرة. يشهد طفرة، وهذا سيء.. مفهوم أنه... سيختفي هو افتراض خاطئ.»

وبناء على بيانات غير رسمية، تراجع داو 939.13 نقطة بما يعادل 3.42 في المئة إلى 26524.06 نقطة، وهبط المؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 119.26 نقطة أو 3.52 في المئة ليسجل 3271.42 نقطة، ونزل المؤشر ناسداك المجمع 426.48 نقطة أو 3.73 في المئة إلى 11004.87 نقطة.