pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

اعتاد التخفي وتغيير رقم هاتفه بعد كل عملية

محترف النصب في عهدة المباحث بـ 13 قضية ارتكبها بحق مواطنين ومقيمين


- يوهم ضحاياه بتأجير استراحة لا تخصه ويتقاضى المقابل إلكترونياً

وضع رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية حداً لمواطن تخصص في النصب والاحتيال والتخفي فور إتمام أي عملية، وتغيير رقم هاتفه ليبدأ من جديد باستدراج ضحايا جدد، واتضح أنه مطلوب على ذمة 13 قضية ارتكبها بحق مواطنين ومقيمين.

المحترف بالنصب والاحتيال خطط لعملياته وبدأ باستئجار استراحة وقام بتصويرها من الداخل والخارج واحتفظ بالصور في هاتفه ثم وضع إعلانات عن تأجيرها، وكلما اتصل به أحد يقوم بإرسال الصور المحفوظة في هاتفه ويتفاوض معه على مبلغ 100 دينار أو أكثر لليوم الواحد، ثم يرسل رابط تحويل بنكي إلى الضحية، وبمجرد أن يقوم المجني عليه بتحويل المبلغ لحجز أيام في الاستراحة يقوم الجاني بإغلاق الهاتف واستخدام خط جديد ويبدأ بتكرار ما حدث مع آخرين، حتى زاد عدد الضحايا وكثرت القضايا التي سجلت بحقه.

واستناداً إلى ما نقله مصدر أمني لـ«الراي»، فإن القضايا المتكررة والمتشابهة في طريقة ارتكابها حطت بين أيدي رجال الإدارة العامة للمباحث الجنائية وتحركوا لإجراء التحريات وجمع المعلومات حتى توصلوا إلى معلومات الجاني ونصبوا له كميناً وضبطوه بعد مقاومة ومحاولات فاشلة للهرب، وبالتدقيق على سجل القضايا التي ارتكبها، تبين أنه مطلوب على ذمة 13 قضية في المحافظات كافة، وقد نصب على العديد من المواطنين والمقيمين، فتم التحفظ عليه لإحالته إلى جهات الاختصاص للتحقيق في حزمة القضايا التي تراكمت عليه، تمهيداً لاتخاذ الإجراءات القانونية في شأنه وتقديمه للعدالة.