pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

الإيرادات 209 ملايين... وربحية السهم 55 فلساً

«stc» تربح 27.5 مليون دينار في 9 أشهر


- محمود عبدالرحمن: الشركة عزّزت مكانتها بحصة سوقية تبلغ 35 في المئة من حجم الإيرادات
- مزيد الحربي: نمو نتائج الربع الثالث يتسق مع إستراتيجيتنا المرتكزة على الأداء التشغيلي والتحول الرقمي
- 13 في المئة ارتفاعاً بإيرادات الشركة و16.3 في المئة بالأرباح قبل الفوائد والضرائب

أعلنت شركة الاتصالات الكويتية «stc»، تحقيقها صافي أرباح بقيمة 27.5 مليون دينار بربحية 55 فلساً للسهم خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي، لافتة إلى أنها حققت إيرادات بقيمة 209 ملايين دينار، وأرباحاً قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء بقيمة 57.9 مليون دينار.

وبلغت موجودات الشركة 411.9 مليون دينار، وحقوق المساهمين 217.8 مليون دينار، والقيمة الدفترية للسهم 436 فلساً، بينما وصلت قاعدة العملاء إلى 1.84 مليون عميل.

وقال رئيس مجلس الإدارة، الدكتور محمود عبدالرحمن، إن قطاع الاتصالات شهد خلال الربع الثالث من 2020 انتعاشاً تدريجياً فيما يتعلق بالنتائج التشغيلية والمالية للشركة، في ظل استمرار التداعيات السلبية التي خلفتها الأزمة الاقتصادية الحالية جراء فيروس كورونا المستجد على مستوى العالم في معظم القطاعات.

وأضاف أنه منذ بداية الأزمة، حرصت «stc» على دعم كل شرائح المجتمع الكويتي، عبر إطلاق سلسلة من المبادرات الاجتماعية، والتي تنطوي على دعم أنشطة الدولة الوقائية في مجال الصحة والسلامة والتوعية الاجتماعية، لافتاً إلى أنها تعاونت مع بعض الجهات الحكومية والشركات الطبية بشأن سبل الوقاية من الأمراض المعدية، إضافةً إلى اتخاذها لعدد من التدابير والإجراءات الاحترازية بغرض الوقاية تبعاً للإرشادات والتعليمات الصحية التي نصت عليها وزارة الصحة.

وأكد تبني الشركة لأفضل معايير السلامة وغرسها في ثقافة أداء العاملين لديها، لتقديم خدمات ذات جودة عالية تتفق مع الإجراءات الكفيلة بحماية عملائها والعاملين لديها.

وبيّن عبد الرحمن أنه بالإضافة إلى ريادتها في توفير حلول رقمية وتقنية متكاملة ومتطورة ومبتكرة، للأفراد والشركات على حد سواء طوال فترة تفشي فيروس كورونا المستجد، فقد تمكنت «stc» من تحقيق هذه النتائج من خلال اعتماد نموذج تشغيلي مرن، مع مرونتها بتطبيق إستراتيجية التحول الرقمي وتقديم حلول تقنية متكاملة بما يخدم توجهات حكومة الكويت فيما يتعلق بالتباعد الاجتماعي للأفراد والشركات.

وشدد على حرص «stc» على الاستفادة من شبكة الجيل الخامس، لتقديم مجموعة من الخدمات الرقمية، والتي أصبحت تشكل جزءاً كبيراً من الأنشطة اليومية للمجتمع الكويتي، وأنها تمكنت من تلبية الطلب المتزايد على شبكات النطاق العريض عالية السرعة، في أعقاب أحدث القرارات الحكومية المتعلقة بمتابعة السنة الدراسية الحالية من خلال منصات الإنترنت، بالإضافة إلى توجه الشركات إلى الحلول الرقمية والسحابية.

وأفاد عبدالرحمن أن إيرادات الشركة وصلت إلى 209 ملايين دينار خلال فترة التسعة أشهر الأولى من عام 2020، مقارنةً مع 215.6 مليون دينار للفترة نفسها من العام السابق، في حين بلغ الدخل قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء 57.9 مليون دينار، مقارنة مع 60.1 مليون دينار خلال الفترة نفسها من العام 2019.

ووصل هامش الدخل قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء، إلى 27.7 في المئة خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020، مقارنة مع 27.9 في المئة خلال الفترة نفسها من العام السابق.

وأثمرت هذه النتائج عن تحقيق صافي ربح بلغ 27.5 مليون دينار بربحية 55 فلساً للسهم، وبهامش ربح 13.1 في المئة.

وأشار عبدالرحمن إلى أن النتائج المالية عكست قدرة «stc» على المنافسة، وتعزيز مكانتها كثاني أكبر شركة اتصالات من حيث حصتها السوقية من حجم الإيرادات في قطاع الاتصالات الكويتي، بحصة سوقية تصل إلى نحو 35 في المئة. وذكر أنه مع استمرار التداعيات والتحديات جراء أزمة كورونا، تعمل «stc» على تفعيل برنامج لخفض التكاليف، من أجل الوصول إلى أفضل النتائج وتعزيز الربحية، عبر اعتماد سياسة مالية متزنة وفعّالة على صعيد النفقات التشغيلية والرأسمالية.

الربع الثالث

من جهته، قال الرئيس التنفيذي في الشركة، المهندس مزيد الحربي، إن النتائج المالية شهدت نمواً ملحوظاً خلال الربع الثالث، إذ وصلت إيراداته إلى 72.6 مليون دينار، مقارنة مع 64.2 مليون دينار خلال الربع الثاني من 2020، أي بنسبة نمو 13 في المئة.

ولفت إلى تسجيل الدخل قبل احتساب الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاء، لنمو بنسبة 16.3 في المئة بحيث بلغ 22 مليون دينار في الربع الثالث من عام 2020 مقارنة مع 18.9 مليون دينار في الربع الثاني، في حين ارتفعت الأرباح الصافية للفترة نفسها 23.7 في المئة إلى 11.6 مليون دينار، مقارنة مع 9.3 مليون دينار.

وأضاف الحربي أن «stc» حققت هذه النتائج على الرغم من التحديات الاقتصادية التي شهدها العالم إثر جائحة فيروس كورونا المستجد، واستطاعت أن تحقق مستويات جيدة في الإيرادات، وتعزيز الكفاءة التشغيلية لخلق قيمة مضافة لعملائها وعوائد أفضل لمساهميها.

المركز المالي

بلغ إجمالي موجودات الشركة في نهاية سبتمبر الماضي 411.9 مليون دينار، كما بلغ إجمالي حقوق مساهمي الشركة 217.8 مليون دينار، لتصل القيمة الدفترية للسهم إلى 436 فلساً.

وتتمتع الشركة بملاءة مالية قوية على مستوى شركات الاتصالات في الشرق الأوسط، إذ بلغت قاعدة العملاء 1.84 مليون عميل في نهاية شهر سبتمبر الماضي.

وأضاف الحربي أن الربع الثالث من 2020، شهد إطلاق العديد من العروض والخدمات التي تصب في مصلحة العملاء من الأفراد والشركات، إذ طرحت الشركة خدمة الربط الاحتياطي لخدمات الاتصال بالإنترنت، في خطوة إضافية إلى جانب سلسلة من العروض والخدمات الاستثنائية التي تمنحها للعملاء من الشركات وقطاع الأعمال لتجنبهم أي ضرر قد ينتج عن انقطاع خدمة الربط الأساسية، آخذة بعين الاعتبار التحديات المختلفة التي تواجه الشركات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة في سبيل تحقيق العودة الطبيعية لسير الأعمال.

عروض استثنائية

اشتملت عروض الشركة الحصرية والاستثنائية لعملائها الحاليين والجدد، على هدايا مجانية ودقائق محلية إضافية تصل الى 500 دقيقة محلية شهرياً، وضعف سعة الإنترنت لتصل إلى 100 غيغابات على شبكات الجيل الخامس ذات التغطية الأوسع على مستوى الكويت.

وأطلقت «stc» خدمات التجوال غير المحدود وفائق السرعة عبر شبكات الجيل الخامس، لجميع باقات الدفع الآجل والمسبق والشركات في دول الخليج، للمرة الأولى على مستوى الشرق الأوسط، إضافةً إلى سلسلة من العروض المبتكرة والرائدة التي توفرها، بما سيسمح للعملاء الحاليين والجدد الاستمتاع بسرعات فائقة لخدمة «5G»، عبر مشغلي الاتصالات في جميع دول مجلس التعاون الخليجي دون أي زيادة في أسعار باقات التجوال الشهرية.

وطرحت «stc» العرض الحصري والأحدث في الكويت «TURBONET»، مستعينة بأحدث التقنيات التكنولوجية المعروفة في عالم الاتصالات، لتوفير سرعات إنترنت ثابتة للعملاء عبر شبكاتها ضمن باقات شهرية، بالإضافة إلى تزويد العملاء بتقنية الـ«Mesh» وبراوتر خارجي يضمن أقصى تغطية للمنزل دون أي تكلفة إضافية.

وتم توفير مجموعة باقات «خلّك ON» الصوتية والانترنت الجديدة للدفع الآجل، والتي توفّر العديد من المزايا الجديدة وغير المسبوقة، والتي تم تصميمها لتلبية كافة احتياجات تواصل العملاء.

ويمكن للعملاء الانطلاق إلى عالم مختلف من المزايا الرائعة، من خلال الاشتراك بإحدى باقات «stc» المتنوّعة والتي تشمل خدمات اتصال وخدمات رقمية حصرية، من المكالمات الصوتية إلى الإنترنت المستمر والرسائل النصية وغيرها.

وقامت «stc» بتعزيز تجربة شبكة الجيل الخامس على نطاق تردد «2.1GHz»، وهي التقنية الأولى من نوعها في الكويت، والتي تساهم في تحسين تجربة العملاء، وتمهد السبيل أمام استكشاف وتطوير التطبيقات الحديثة لخدمات شبكة الجيل الخامس.