pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«اشتغلتُ مع الأشخاص المُناسِبين وكانت بدايتي مع الأفضل»

مهند الحمدي لـ «الراي»: أركّز على عملي... و«خلي القرعة ترعى»

رأى الفنان السعودي مهند الحمدي أنه لا ينظر إلى غيره، بل يمشي في طريقه ويركز على عمله، معتمداً مبدأ «خلي القرعة ترعى»، وأتى ذلك خلال حواره مع «الراي»، وإجابته عن كيفية تعاطيه مع مقولة إنه كلما تَراكَمَ النجاح وزادتْ النجوميةُ كثر المُنافِسون «الأعداء».

الحمدي الذي يشارك في مسلسل «دفعة بيروت» الذي انطلق أخيراً، عبر تطبيق «شاهد»، ويضمّ نخبةً من نجوم الخليج ولبنان وسورية، تحدث عن سبب انتشار اسمه عربياً عبر سلسلة من الأعمال التي شارك فيها، إضافة إلى نجوميته، مهنة التمثيل في الخليج والفارق بينها وبين مهنة الغناء، وعن تهمة الغرور التي تُلاحِقه.

• صعد نجمك وبرز اسمك وأصبحتَ بين نجوم الصف الأول عربياً.

هل ترى أنك كممثل سعودي كسرتَ القاعدة بعدما انتشر اسمك عربياً من خلال الأعمال التي شاركتَ فيها ؟

- أحمد الله على هذه النعمة. لقد نجحتُ في أن أَبْرُزَ عربياً وأن أصبح معروفاً في العالم العربي، بتوفيقٍ من الله، وبدعْمٍ من والدتي وكل القريبين مني.

• وهل ترى أن السبب في انتشار اسمك عربياً يعود إلى مشاركتك في الدراما المشترَكة أم إلى جهد شخصي وتَمَتُّعِك بالكاريزما، أم ربما كل هذه الأسباب مُجْتَمِعَة ؟

- بل يعود سبب نجاحي إلى أنني اشتغلتُ مع الأشخاص المناسبين وكانت بدايتي مع الأفضل في مجال الدراما.

• ما موقفك من تهمة الغرور التي تلاحقك، وهل تقف وراءها الغيرة أم المنافسة الفنية ؟

- الغرور أكثر صفة أسمعها عني، ولكنني أتمنى لو أنها موجودة في شخصيتي.

• اعتبر أحد نجوم الخليج أن ما يجنيه الممثل من عمل واحد يعادل ما يكسبه الطبيب خلال عام كامل.

كيف تعلّق على هذا الكلام ؟

- هذا الكلام غير صحيح، لأن الأجور متفاوتة، وبعض الفنانين لا يستطيعون أن يعيشوا حياة كريمة من وراء عملهم في الفن.

أرفض أن أقارن نفسي بأي شخص يعمل في مجال آخَر. الله هو موزّع الأرزاق، ومن الأفضل أن يركّز كل شخص على نفسه وعمله، بدل القيام بمقارنات لا لزوم لها.

• اللافت أنك لم تتخلّ عن تصوير الإعلانات بالرغم من تركيزك على التمثيل.

فما الذي تشبعه هذه المهنة في داخلك، وهل هي تأكيد إضافي لنجوميتك أم أنها مجرد مورد رزق إضافي وليس أكثر؟

- العمل في الإعلانات لا يشبع شيئاً في داخلي، ومن الطبيعي أن يعمل أي نجم معروف في مجال الإعلانات وأن يستغلّ شهرته في مجال «البزنس».

• كممثل، تركّز على لعب الأدوار الرومانسية، فهل هي تكفي للتعبير عن موهبتك كممثل، أم أنك تخطط في المرحلة المقبلة لأدوار مختلفة وربما كوميدية ؟

- لا شك في أنني سأنوّع في أدواري خلال الفترة المقبلة، ولكن لن ألعب الكوميديا لأنني لا أجد نفسي فيها.

• استطاع الفن الخليجي غناءً أن يخترق عربياً، فهل تتوقع أن يتحقق الأمر نفسه على مستوى التمثيل خلال الفترة القريبة المقبلة ؟

- بل إن هذا الأمر تحقق من خلال مسلسل «دفعة القاهرة» الذي حقّق نجاحاً لافتاً على مستوى العالم العربي كله.

• حياة النجوم تبهر الناس العاديين ويعتبرون أنهم أشخاص بمواصفات خارقة ويعيشون حياة كلها راحة ورغد وسعادة.

ماذا تقول في هذا الاطار؟

- هذا الكلام غير صحيح، ولن أعلق عليه.

• وأي المهن تُنْصِف الفنان أكثر مادياً ومعنوياً، هل التمثيل أم الغناء؟

- التمثيل في الخليج غير مُنْصِف لا مادياً ولا معنوياً بالنسبة إلى الفنان.

• هل يمكن القول إنه كلما تَراكَمَ النجاح وزادتْ النجوميةُ كثر المُنافِسون «الأعداء»، وكيف تتعاطى مع هذا الوضع ؟

- أنا لا أنظر إلى غيري. بل أمشي في طريقي وأركز على عملي و«خلي القرعة ترعى».