pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

مساعد وزير الخارجية الأميركي: الخلاف الخليجي لا يخدم أي طرف باستثناء إيران

أكد مساعد وزير الخارجية الأميركي لمكتب شؤون الشرق الأدنى ديفيد شينكر، أن «الخلاف الخليجي لا يخدم أي طرف باستثناء إيران وحل الخلاف الخليجي يشكل اولوية لنا»، لافتا إلى ان الحوارات الاستراتيجية مع الشركاء والحلفاء فرصة هامة لتعزيز العلاقات الثنائية معهم.

وأضاف شينكر في ايجاز صحافي عبر الهاتف، اليوم الخميس، شاركت «الراي» فيه لمناقشة الحوارين الاستراتيجيين مع كل من المملكة العربية السعودية والامارات ورحلته الى كل من لبنان والمغرب، أن الشهر الماضي شهد أحداثا هامة منها الحوار الاستراتيجي مع السعودية والحوار الاستراتيجي الأول مع الامارات وانضمام البحرين لاتفاقية السلام مع اسرائيل.

وأضاف «خلال زيارتي إلى لبنان ترأست فيها جولة لترسيم الحدود بين إسرائيل ولبنان، وفي زيارتي إلى المغرب، التقيت وزير الخارجية لتعزيز العلاقات الثنائية، وفي لندن أجريت محادثات هامة مع رئيس الوزراء العراقي»، معربا عن أمله أن تتواصل المباحثات بين لبنان وإسرائيل بنوايا صادقة.

وقال شينكر «مهتمون بلبنان ونقف مع الشعب اللبناني ومصرون على أن تلتزم الحكومات اللبنانية بالشفافية ومكافحة الفساد، وأن تكون هناك محاسبة على الجرائم التي تم ارتكابها، وهذه ابرز شروطنا لدعم لبنان، أما من يقود الحكومة فهذا قرار يعود للشعب اللبناني ولبنان بحاجة الى اصلاح اقتصادي جاد».

وقال ان «الولايات المتحدة ستستمر في فرض عقوبات ضد حزب الله وأولئك المتورطين في الفساد بغض النظر عن المحادثات بشأن الحدود البحرية وأي شيء آخر».