pdf
رئيس التحرير وليد جاسم الجاسم

«الراي» تنشر دراسة «هيئة الاتصالات» عن السلوك التقني للمجتمع... نفاذ واستخدام مرتفع يومياً للشبكة محلياً

97.7 في المئة من الأفراد في الكويت يستخدمون الإنترنت يومياً


- 99.5 في المئة من الأسر لديها هاتف ذكي على الأقل
- 20 في المئة من الأطفال دون 10 أعوام يملكون جهاز تابلت
- 95.1 في المئة من الأشخاص يرتادون مواقع التواصل الاجتماعي
- أسر الكويت تُنفق أقل من 100 دينار على التكنولوجيا شهرياً
- 88.1 في المئة من العائلات تتصل بالإنترنت عن طريق الراوتر
- 84 في المئة من الأسر تملك «لابتوب»
- 81.5 في المئة يشترون عبر المواقع الإلكترونية
- 20 إلى 35 عاماً الأكثر استخداماً للدفع عبر«كي نت»
- 35 إلى 50 عاماً يفضّلون الدفع ببطاقات الائتمان
-51 عاماً وما فوق لا يحبّذون الدفع الرقمي

كشفت دراسة أعدتها الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات «Citra» تحت عنوان «معرفة نفاذ المجتمع للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات: السلوك التقني للمجتمع الكويتي»، أن الكويت تعتبر من أعلى دول المنطقة في النفاذ واستخدام الإنترنت والتكنولوجيا في المنطقة، الأمر الذي يعكس جاهزية المجتمع لإجراء المعاملات الإلكترونية على جميع الصعد، ويحتم على الجهات المعنية التسريع بإقرار التشريعات اللازمة لإجراء جميع المعاملات عبر المواقع الرسمية التي لا يعد استخدامها كبيراً، وتطوير هذه الأخيرة.

وخلصت دراسة «Citra» إلى أن المجتمع الكويتي يتمتع بنفاذ عالٍ للتكنولوجيا من خلال أجهزة متطورة على الصعيد الشخصي والأسري والمجتمعي.

وتبين امتلاك الأجهزة الذكية من أعمار صغيرة دون 10 أعوام، إذ يستوجب نفاذهم للإنترنت العمل على توعية المجتمع نحو استخدامات هذه الأجهزة بطريقة آمنة ومفيدة.

ولفتت إلى الاستفادة من قابلية النفاذ إلى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في شتى المجالات التي من شأنها خدمة المجتمع، ومنها التعليم من خلال تشجيع التعليم التفاعلي، والصحة من خلال تفعيل الخدمات الصحية الإلكترونية الذكية خصوصاً بتوافر أجهزة تكنولوجيا المعلومات المتطورة، والهوية الرقمية وتكون عن طريق تطوير الخدمات الرقمية الحكومية والإلكترونية الفردية المباشرة.

وأفادت الدراسة أن عمليات الشراء تحوز على نسبة عالية من عمليات الاستخدام اليومي من الأفراد، ما يعكس المعرفة والثقافة العالية بكيفية استخدام الإنترنت من قبل جميع الفئات بامان في السوق المحلي.وتبين أن هناك نسبة كبيرة من الأطفال ممن يملكون جهازاً ذكياً، ما يدعو إلى ضرورة التوعية بالسبل الأمثل لاستخدام الإنترنت ومراقبتهم على الدوام.

وكشفت الدراسة أن لدى 99.5 في المئة من الأسر في الكويت هاتفاً ذكياً واحداً، على الأقل، فيما يملك 84 في المئة منها «لابتوب» ولدى 19.4 في المئة جهاز كمبيوتر.

وأظهرت الدراسة التي حصلت «الراي» على نسخة منها، أن 76.8 في المئة من الأفراد في الكويت يملكون جهازاً ذكياً في منازلهم، سواءً كان تلفزيوناً أو غيره، و30.1 في المئة يملكون أحد الأجهزة القابلة للارتداء مثل الساعات الذكية وأجهزة متابعة الأنشطة والأحذية الذكية، في حين أن 99.2 في المئة منهم يملكون هاتفاً نقالاً.

وذكرت أن نسبة الأطفال دون سن العاشرة ممن يملكون هاتفاً ذكياً تبلغ 20 في المئة، مقابل 80 في المئة يملكون جهاز التابلت، مشيرة إلى أن 88 في المئة من الأسر تنفق أقل من 100 دينار شهرياً على خدمات وأجهزة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، في حين يتجاوز معدل إنفاق 12 في المئة المبلغ نفسه.

الاتصال الإلكتروني

وأفادت الدراسة بأن 97.7 في المئة من الأفراد في الكويت يستخدمون الإنترنت بشكل يومي، في وقت يستحوذ الاتصال الإلكتروني بالآخرين على النسبة الأكبر من المهارات التي يقمومون بها بنسبة 96 في المئة من خلال استخدام المكالمات الإلكترونية أو البريد الإلكتروني أو الرسائل عبر الإنترنت، موضحة أن 95.1 في المئة من الأفراد أيضاً يرتادون مواقع التواصل الاجتماعي، في حين أن أعلى نسبة لمهارات التكنولوجيا تتعلّق بنقل المعلومات أو نسخها بنسبة 71.1 في المئة، يليها تحميل البيانات 66 في المئة.

وذكرت أن88.1 في المئة من الأسر في الكويت تتصل بالإنترنت عن طريق راوتر لإحدى شركات الهاتف النقال الثلاث في السوق المحلي، في حين أن 70.2 في المئة يتصلون عن طريق استخدام خاصيةالـ«HOTSPOT».

عمليات الشراء

ووفقاً للدراسة حلّت عمليات الشراء في المرتبة الرابعة من حيث الأنشطة عبر الإنترنت بنسبة 58 في المئة، وجاءت الملابس على رأس المنتجات التي يشتريها المستخدم بنسبة 52.3 في المئة، يليها شراء مستلزمات المنزل بنسبة 45.2 في المئة.

في الوقت نفسه تبيّن أن 81.5 في المئة من المستخدمين يستخدمون البطاقات المصرفية لدفع ثمن مشترياتهم عبر المواقع الإلكترونية، فيما اتضح أن غالبية الأسر في الكويت تملك تلفزيوناً بنسبة 99.3 في المئة، و88.1 في المئة يملكون تلفزيوناً ذكياً، و71.4 في المئة تملك جهاز راديو، ولدى 60.8 في المئة خدمات الستالايت.

وأظهرت الدراسة أن الأسر التي لديها أطفال دون 15 عاماً، تملك جهاز راديو بنسبة 73.4 في المئة، 99.7 في المئة منها لديها تلفزيون، و91.7 في المئة تملك تلفزيوناً ذكياً، و61.5 في المئة لديهم خدمات الستالايت.

أما الأسر التي ليس لديها أطفال دون 15 عاماً، فإن لدى 65 في المئة منها راديو، ولدى 98 في المئة تلفزيون، و76.4 في المئة لديها التلفزيون الذكي، و51.6 في المئة تتمتع بخدمات الستالايت.

وكشفت الدراسة أن لدى كل أسر الكويت هاتفاً من مختلف الأنواع، وأن 99.5 في المئة منها تملك هاتفاً ذكياً، ويملك 53 في المئة منها هواتف أرضية في منازلهم، و53.8 في المئة تملك الهاتف الأرضي والنقال في الوقت نفسه.

وأفادت «CITRA» بأن 55.2 في المئة من الأسر التي لديها أطفال دون 15 عاماً تملك خط هاتف أرضي، و99.7 في المئة تملك هاتفاً نقالاً و99.7 في المئة تملك هاتفاً نقالاً ذكياً، وبالنسبة للعائلات التي ليس لديها أطفال دون 15 عاماً، فإن 45.8 في المئة تملك هاتفاً أرضياً، و98.3 في المئة تملك هاتفاً نقالاً، و96.9 في المئة تملك هاتفاً نقالاً ذكياً.

الحاسب الآلي

وبيّنت الدراسة أن 84 في المئة من الأسر في الكويت تملك أجهزة حاسوب آلي خصوصاً اللابتوب منها، وأن الأسر الكويتية تملكها على اختلاف أنواعها بشكل أكبر من غير الكويتية، وذلك بنسبة 88.9 في المئة مقابل 75.7 في المئة على التوالي، منوهة إلى أن هذه الأجهزة هي الأكثر انتشاراً لدى العائلات التي لها أطفال دون 15 عاماً، إذ اتضح أن الأسر التي لديها أطفال دون 15 عاماً لديها أجهزة حاسب آلي بنسبة 86 في المئة، مقابل 76.1 في المئة لمن ليس لديها دون سن 15 عاماً.

أما في ما يتعلق بنوع الحاسب الآلي الذي تمتلكه الأسر، فإن أكثر من ثلثي الأسر تمتلك أجهزة حاسب آلي محمول (لابتوب) بنسبة 66.9 في المئة، بينما كانت أقل أنواع الحواسب الآلية التي تمتلكها الأسر، الحواسب المكتبية بنسبة 19.4 في المئة.

وأوضحت النتائج أن 67.1 في المئة من الأسر تمتلك 3 أنواع من الحاسب الآلي في الوقت نفسه هي لوحي (تابلت) ومحمول (لابتوب)، ومكتبي.

أما الأسر التي ليس لديها أطفال دون سن 15 عاماً، فهي الأكثر امتلاكاً لأجهزة الحاسب الآلي المكتبية، بنسبة 24.7 في المئة، مقابل 60.3 في المئة للابتوب و41.9 في المئة للتابلت، بينما كانت نظيرتها التي لديها أطفال دون سن 15 عاماً الأكثر اقتناء لأجهزة الحاسب الآلي اللوحي والمحمول بنسبة 70.2 و69 في المئة لكل منهما على التوالي، مقابل 17.8 في المئة للأجهزة المكتبية.

وعلى صعيد نوع الحاسب الآلي الذي تمتلكه الأسر، فإن أكثر من ثلثيها تمتلك اللابتوب بنسبة 66.9 في المئة، بينما كانت أقلها الحواسب المكتبية بنسبة 19.4 في المئة.

النفاذ والإنفاق

وأشارت الدراسة إلى أن 81.8 في المئة من الأسر في الكويت تصل إلى شبكة الإنترنت عن طريق راوترات الشركات و٧٠.٢ عن طريق «HOTSPOT» و24.3 في المئة عن طريق شبكة ثابتة عريضة الألياف (راوتر أرضي وألياف ضوئية)، و10.4 في المئة عن طريق شبكة لاسلكية عريضة النطاق.

وتبيّن أن 8.2 في المئة من الأسر تنفق أقل من 100 دينار شهرياً، في حين أن 3.2 في المئة منها يتجاوز إنفاقها الشهري 200 دينار، على خدمات وأجهزة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وبالنسبة لأوجه الإنفاق على الأجهزة مثل الهواتف النقالة والأجهزة اللوحية، فإن 84 في المئة ينفقون أقل من 100 دينار، و11.9 في المئة بين 101 و200 دينار، و4 في المئة ينفقون أكثر من 200 دينار شهرياً عليها.

وعلى صعيد خدمات الهاتف والإنترنت وجميع الاشتراكات، تنفق 83.1 في المئة من الأسر أقل من 100 دينار شهرياً، و12.3 في المئة بين 101 و200 دينار، و4.6 في المئة أكثر من 200 دينار شهرياً.

وفي ما يتعلق بالأجهزة المساعدة مثل السماعات والطابعات وغيرها، تنفق 97.58 في المئة من الأسر أقل من 100 دينار شهرياً، و1.3 في المئة بين 101 و200 دينار، و1 في المئة أكثر من 200 دينار شهرياً.

استخدامات الأفراد

وأظهرت الدراسة أن 99.2 في المئة من الأفراد في الكويت يملكون هواتف نقالة، بينهم 99.5 في المئة هواتف ذكية، كما لوحظ أن هذه الأجهزة هي السبيل الذي يعتمده الأفراد للوصول إلى الإنترنت بنسبة 85.6 في المئة بواسطة شبكة الهاتف نفسه، و68.5 في المئة عن طريق «Hotspot».

وبيّنت أن 15.4 في المئة من الأفراد يدخلون إلى عالم الإنترنت عن طريق «التابلت» باستخدام شبكة الهاتف نفسها و40.3 في المئة عن طريق «الواي فاي»، و9.2 في المئة عن طريق جهاز الكمبيوتر باستخدام شبكة الهاتف و57.5 في المئة عن طريق الواي فاي، و12.8 في المئة عن طريق الساعات الذكية باستخدام الشبكة و20.2 في المئة بالواي فاي، لافتة إلى أن المتوسط العام للدخول إلى الإنترنت يظهر أن 46.6 في المئة من الافراد يستخدمونه عن طريق شبكة الهاتف، مقابل 46.6 في المئة عن طريق الواي فاي أيضاً.

وتبيّن أن لدى غالبية الأفراد أجهزة منزلية ذكية مثل التلفاز الذكي بنسبة 76.8 في المئة، يليهم من يمتلكون أجهزة قابلة للارتداء مثل الساعات الذكية بنسبة 30.1 في المئة، و40.6 في المئة أجهزة أخرى مثل الهواتف الذكية، و14.9 في المئة لا يملكون أياً منها.

ويملك 43.7 في المئة من الكويتيين أجهزة قابلة للارتداء، و97.5 في المئة أجهزة منزلية، و45.5 في المئة أجهزة أخرى، و11.4 في المئة لا يملكون أياً منها، مقابل 9.3 في المئة و72.7 في المئة، و32.8 في المئة و20.2 في المئة لغير الكويتيين على صعيد الفئات نفسها على التوالي.

الاستخدام اليومي

ونوهت الدراسة إلى استخدام 99.6 في المئة من الافراد في الكويت، الإنترنت لمرة واحدة على الأقل خلال آخر 3 أشهر، بينهم 97.7 في المئة بشكل يومي، مقابل 0.4 في المئة لم يدخلوا إلى مواقعه على الإطلاق.

واستخدم 81.8 في المئة من الأفراد أجهزة الحاسب الآلي خلال آخر 3 أشهر، مقابل 18.9 في المئة لم يستخدموه على الإطلاق.

واتضح أن أعلى نسبة من استخدام الأفراد كانت لأنشطة تتعلّق بنقل المعلومات أو نسخها بنسبة 71.7 في المئة، يليها تحميل البيانات 66 في المئة، و63.2 في المئة لإرسال بريد إلكتروني، وغيرها.

واستخدم 96 في المئة من الأفراد الإنترنت لإجراء الاتصالات والرسائل والمكالمات، و95.1 في المئة للتواصل الاجتماعي، و82.1 في المئة للترفيه عن طريق الراديو أو التلفزيون، و58 في المئة للمشتريات، و44.8 في المئة للتعليم والصحة، و42.1 في المئة للمعاملات البنكية، و39.4 في المئة لأغراض شخصية.

طرق الدفع

ولفتت الدراسة إلى أن بطاقات الحساب الجاري جاءت في مقدمة وسائل الدفع التي تستخدم عند الشراء عبر الإنترنت بنسبة 81.5 في المئة، يليها استخدام الطرق النقدية 69.6 في المئة، وبطاقات الاتمان 21.6 في المئة.

وذكرت أن الفئة العمرية من 20 إلى 35 عاماً الأكثر استخداماً لطريقة الدفع عبر هذه البطاقات، وأن الفئة العمرية الأكثر من 35 و50 عاماً الأكثر استخداماً لبطاقات الائتمان، في حين أن الفئة العمرية الأكبر من 50 عاماً الأقل تفضيلاً للدفع عبر الإنترنت، مبينة أن الكويتيين متفوقون في استخدام كل أساليب الدفع الإلكترونية بنسبة 57.3 في المئة، مقارنة بـ42.6 في المئة من غير الكويتيين.

وأوضحت، أن الإنترنت أصبح ملازماً للأفراد أينما كانوا، حيث يقومون باستخدامه في العديد من الأماكن، بنسبة 87.7 في المئة، يليها استخدامه في المنزل بنسبة 76.6 في المئة، و70.5 في المئة داخل أماكن العمل أو التعليم، و66.8 في المئة داخل المرافق العمومية مثل المجمعات التجارية.

توصيات وخيارات

يتمتع الفرد بخيارات عدة ومتنوعة للنفاذ للإنترنت، وأكثر هذه الخيارات استخداماً هي أجهزة شبكة لاسلكية متنقلة عريضة النطاق عبر شركات الهاتف النقال، نظراً لإمكانية التنقل بسهولة علما أن أكثر الافراد الذين يستخدمون الإنترنت في أماكن عدة هي بنسبة 87.7 في المئة.

وتمثل البيئة اللاسلكية المتطورة في الكويت عاملاً مهماً للانتشار العالي لنفاذ الإنترنت، من خلال اشتراكات الراوتر بوجود تغطية شبكات شركات الاتصالات المتقدمة، التي تصل إلى نسبة 100 في المئة وبواسطة الجيل الرابع.

كما أن توافر العروض العديدة من شركات الاتصالات وسرعة تفعيل الخدمة أحد هذه العوامل، وتبين من الدراسة الإقبال العالي من المجتمع على الشراء من خلال الإنترنت، بما يمثل فرصة للدفع قدما بفرص التجارة الإلكترونية محلياً، والتي تمكن من الاستفادة منها في المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وخلق فرص لمجالات جديدة.

وظهر أن نسبة من المشتريات تتم عبر الدفع الإلكتروني، ما يتطلب أهمية وضع أطر للتعاون مع القطاع المالي، ووضع أساسيات لضمان أمن المعلومات.

وتعد هذه الدراسة الميدانية أول دراسة تسلط الضوء على المعرفة والنفاذ الى قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في الكويت.

وتكونت العينة من 3000 فرد وأسرة من جميع شرائح المجتمع الكويتي بين 5 و74 عاماً وتم جمع البيانات من خلال أداة الاستبيان التي صممت وفق المعايير القياسية التي وضعها الاتحاد الدولي للاتصالات واستخدام الاستمارة التي تمت الموافقة عليها من قبل الإدارة المركزية للإحصاء.

الكويتيون الأكثر استخداماً للأجهزة المنزلية الذكية

بحسب الدراسة ينفق 98.7 في المئة من غير الكويتيين أقل من 100 دينار شهرياً على الأجهزة مثل الهواتف النقالة والأجهزة اللوحية مقابل 0.5 في المئة بين 101 و200 دينار، و0.8 في المئة أكثر من 200 دينار، فيما ينفق 74.6 في المئة من الكويتيين أقل من 100 دينار، و19.2 في المئة بين 11.9 في المئة بين 101 و200 دينار، و6.1 في المئة أكثر من 200 دينار.

كما ظهر أن الافراد الكويتيين الأكثر استخداماً للأجهزة المنزلية الذكية وتحديداً التلفزيون الذكي بنسبة 79.5 في المئة، بفارق 6.8 في المئة عن غير الكويتيين.