وزير المالية كشفَ أنّها حققت 1.8 في المئة فائضاً أولياً و3.6 في المئة نمواً

«كورونا» أنعشَ سوق التأمينات في مصر ورفعَ تعويضات العلاج الطبي

تسبّب «كورونا»، في انعاش سوق التأمين المصري، وأنعش تعويضات قطاعات عدة، وكان في مقدمتها العلاج الطبي، ما كبّد شركات التأمين كلفة عالية.

وكشفت الهيئة العامة للرقابة المالية، أنه ومنذ بداية 2020 حتى نهاية أغسطس تصدر «العلاج الطبي» التعويضات المسددة بنسبة 33.24 في المئة، يليه السيارات التكميلية بـ30.26 في المئة، ثم البترول بـ11.88 في المئة.

وأفاد التقرير بأن إجمالي قيمة أقساط شركات التأمين بلغ 25.2 مليار جنيه، مقارنة مع 22.6 مليار المماثلة من 2019، بنمو 11.6 في المئة.

وأضاف أن التعويضات المسددة من شركات التأمين، بلغت 12.9 مليار جنيه بنمو 12.3 في المئة بين يناير وأغسطس الماضيين، في حين بلغت لتأمينات الممتلكات والمسؤوليات 7.1 مليار جنيه مقابل 6.2 مليار بنمو 15.4 في المئة، بينما بلغت للأشخاص وتكوين الأموال 5.8 مليار جنيه مقابل 5.3 مليار بنمو 8.7 في المئة.

وعبر «الفيديو كونفرانس»، ضمن اجتماعات الخريف في صندوق النقد الدولي، قال وزير المالية محمد معيط، إن مصر حققت معدل نمو 3.6 في المئة، وفائضاً أولياً 1.8 في المئة من الناتج المحلي، لافتاً إلى خفض نسبة الدين إلى 87 في المئة بدلاً من 90.4 في المئة، والعجز الكلي إلى 7.9 في المئة بدلاً من 8.2 في المئة العام الماضي، بينما استقرت أسعار السلع الأساسية وتحقيق مستوى قياسي للتضخم عند 4.2 في المئة بنهاية يونيو 2020.