لعدم كفاية إجراءاتها لحماية بيانات عملائها من القرصنة في 2018

تغريم الخطوط «البريطانية» 26 مليون دولار

غرّمت الجهات الرقابية في بريطانيا الخطوط الجوية البريطانية نحو 20 مليون جنيه إسترليني، أي ما يعادل نحو 26 مليون دولار، نتيجة اختراق بيانات الآلاف من عملائها وسرقة بياناتهم الشخصية والمالية في واحدة من أكبر عمليات القرصنة في تاريخ الشركة.

وأفاد مكتب مفوض المعلومات البريطاني، وهي جهة رقابية بريطانية لحماية البيانات، بأن نتائج التحقيق الذي أجراه تمخضت عن أنّ الشركة البريطانية لم تتخذ الإجراءات الكافية لحمايات بيانات عملائها من القرصنة قبل نحو عامين من الآن ما تسبّب في سرقة البيانات الخاصة بنحو 430 ألف عميل بما في ذلك بيانات كروت الائتمان الخاصة بعدد كبير من العملاء، بحسب ما ذكرته صحيفة «فايننشال تايمز» البريطانية.

وإبان اكتشاف الأمر في 2018، ذكر المكتب حينها أنّ الغرامة التي ستفرض على الخطوط الجوية البريطانية ستبلغ نحو 183 مليون جنيه إسترليني ولكن جرى تخفيضها إلى نحو 20 مليون جنيه إسترليني مع الظروف الصعبة التي تمر بها الشركة في خضم جائحة «كورونا».

وتظل الغرامة المفروضة هي الأكبر التي يقرّها المكتب بحق أي شركة عاملة في بريطانيا بسبب عمليات اختراق شبيهة لبيانات العملاء.

وتعتقد الجهات الرقابية البريطانية أن ما لا يقل عن نحو 244 ألف عميل للشركة قد جرى سرقة بيانات كروت الائتمان الخاصة بهم وأن الشركة البريطانية لم تكتشف عملية القرصنة إلا بعد مرور نحو شهرين على نجاح القراصنة في سرقة بيانات العملاء.

وقال متحدث باسم الخطوط الجوية البريطانية «لقد حذرنا العملاء بمجرد علمنا بالهجمات على أنظمتنا الإلكترونية بالعام 2018 ونتوجه بالاعتذار إلى عملائنا».

وأضاف أنّ الشركة تعمل بكل طاقتها لحماية بيانات عملائها ومنع حدوث أي عمليات اختراق للبيانات مرة أخرى مع تحسين منظومتها الأمنية المضادة لأي عمليات قرصنة أو خروقات قد تحدث في المستقبل.