التضامن «الخاسر» نجم الجولة الأولى من دوري «stc» التصنيفي

«افتتاحية»... بلا مفاجآت

مهاجم «الأصفر» الجديد دينيس سيسوجو محتفلاً بهدفه في مرمى التضامن (موقع نادي القادسية)
مهاجم «الأصفر» الجديد دينيس سيسوجو محتفلاً بهدفه في مرمى التضامن (موقع نادي القادسية)

يتعيّن على فرق دوري «stc» التصنيفي لكرة القدم طي صفحة الجولة الافتتاحية، التي أقيمت يومي الخميس والجمعة الماضيين، سريعاً والاستعداد لخوض منافسات الجولة الثانية والتي تنطلق غداً، الإثنين.

وتشهد الجولة ظهور أول للعربي بطل كأس الأمير في ختام الموسم المنقضي والذي سيواجه الجهراء غداً، فيما سيلتقي أيضا الفحيحيل مع كاظمة، الصليبخات مع الساحل.

وتستكمل الجولة، الثلاثاء، فيلعب السالمية مع خيطان، «الكويت» مع الشباب، برقان مع القادسية، واليرموك مع التضامن.

معلوم أن دوري هذا الموسم يقام بطريقة مركّبة تتضمن أولاً خوض الأندية الـ 15 (دوري) من دور واحد ينتهي بتصنيفها إلى درجتين «ممتازة» تضم أصحاب المراكز العشرة الأولى، و«أولى» يتنافس فيها الخمسة الباقون، من دورين ذهاباً وإياباً على أن يهبط صاحبا المركزين التاسع والعاشر إلى الدرجة الأولى، على أن يصعد بدلاً منهما في الموسم 2021-2022 بطل «الأولى» ووصيفه مباشرة.

وبالعودة إلى الجولة الافتتاحية، فقد خلت نتائجها من المفاجآت فلم يحدث ما ليس متوقعاً، ولم يخسر أي فريق كان مرشحاً للفوز.

وكما كان متوقعاً، فقد حقق قطبا المنافسة على اللقب في المواسم الماضية، «الكويت» والقادسية، فوزين متوقعين على حساب خيطان والتضامن وإن اختلفت درجة صعوبة تحقيق كل منهما لانتصاره.

وفيما لم يواجه «الأبيض» مقاومة كبيرة من خيطان بعدما أنهى الشوط الأول بثلاثية نظيفة لعبدالله البريكي (8) وفيصل زايد من ركلة جزاء (19) وفهد الهاجري (26) قبل أن يضيف هدفاً رابعاً في الشوط الثاني عبر العائد من إصابات طويلة أحمد حزام (48)، كان الوضع مغايراً في ملعب ثامر حيث أقيمت مواجهة «الأصفر» والتضامن.

ورغم خسارته أولى مبارياته ضمن حملة التأهل إلى الدوري الممتاز، إلا أن «أزرق الفروانية» استحق بأن يكون نجم الجولة الافتتاحية، بعدما واجه خصمه الكبير من دون «عقدة نقص» وأثبت بأن انتصاريه الوديين على السالمية و«الكويت» وتسجيله رباعية في مرمى كل منهما لم يكن إلا نتيجة لتطور ملحوظ في مستوى الفريق وقبل كل ذلك في معدل الثقة بالنفس التي ظهرت على اللاعبين بعكس المواسم الماضية.

وبعدما بدا أن القادسية في طريقه لتحقيق فوز سهل إثر تقدمه بهدفين مبكرين للنيجيري دينيس سيسوجو (6) في ظهوره الأول مع الفريق، والأردني عدي الصيفي (11)، كان للتضامن رأي آخر ونجح في العودة سريعاً إلى أجواء اللقاء، ولم يحبطه إهدار لاعبه النيجيري إيمانويل ايفياني ركلة جزاء، فتمكن من تقليص الفارق بواسطة ركلة جزاء أخرى نفذها هذه المرة حامد الرشيدي في مرمى شقيقه خالد (40) قبل أن يعوض إيمانويل إهدار الركلة الأولى بتسجيل هدف التعادل (56)، وواصل «أزرق الفروانية» ضغطه وتحصل على أكثر من فرصة ولكن وفي غفلة من الدفاع تمكن «الأصفر» من خطف هدف الفوز بقدم فهد الأنصاري (66).

واستفاد القادسية من خبرة لاعبيه، خاصة بعد نزول سيف الحشان الذي تسلم قيادة الهجمات في وسط الملعب مع بدر المطوع والأنصاري.

وفي لقاء ثالث أقيم الجمعة، تغلب النصر على الشباب بهدفين للأردني أحمد الرياحي ومحمد دحام مقابل هدف لعبدالمحسن التركماني.

معلوم أن الخاسر خاض اللقاء بقيادة المدرب المساعد يعقوب سعد بانتظار التحاق مدربه الجديد بوابانيا سلافيلوب من الجبل الأسود.

وكانت الجولة افتتحت، الخميس، بإقامة 4 مباريات، شهدت تعادل كاظمة مع السالمية في أقوى المباريات، بعدما تقدم الأول بهدف لشبيب الخالدي، قبل أن يدرك الثاني التعادل بواسطة البرازيلي باتريك فابيانو. ويعتبر التعادل نتيجة جيدة لـ «السماوي» ومدربه الجديد محمد المشعان الذي تسلم قيادته قبل أيام معدودة خلفاً لسلمان عواد.

وحقق الساحل والفحيحيل انتصارهما الأول بتغلبهما على اليرموك والصليبخات 3-1 وهدفين دون مقابل على التوالي.

ونجح لاعبو الساحل البرازيليون، ليوناردو سيلفا وماتيوس ادواردو ولوكاس تاليسون في تقديم أنفسهم بأفضل صورة بإحرازهم الأهداف الثلاثة، فيما قلص التونسي وسام الإدريسي الفارق من ركلة جزاء نفذها على مرتين. وفرّط اليرموك بفرصة تقليص الفارق بعدما أهدر هاشم عدنان ركلة جزاء أبعدها حارس الساحل المخضرم نواف المنصور.

وقاد الغيني نابي سوما الفحيحيل لتحقيق الانتصار الأول بإحرازه الهدفين في مرمى الصليبخات الذي عانى بدوره من الأخطاء الدفاعية.