رونالدو ينفي خرقه للبروتوكولات الصحية

أكد البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم فريق يوفنتوس الإيطالي لكرة القدم، اليوم الجمعة أنه «لم ينتهك أي بروتوكول» صحي، في ما بدا رداً على تصريحات أدلى بها وزير الرياضة الإيطالي فينتشنزو سبادافورا، أمس الخميس.

وقال رونالدو، الذي أصيب بفيروس كورونا المستجد خلال تواجده في معسكر منتخب بلاده قرب العاصمة لشبونة الأسبوع الماضي في إطار المشاركة في منافسات دوري الأمم الاوروبية، في بث مباشر على تطبيق «إنستغرام»: «أنا في الحجر الصحي الإلزامي، (...) محترماً للقوانين والقواعد والبروتوكولات، ولم أخالف أي بروتوكول».

وأضاف رونالدو «فعلت كل شيء على النحو الصحيح» من خلال تنظيم عودته إلى إيطاليا بواسطة «طائرة إسعاف» واستخدام سيارات إسعاف وتجنب التواصل مع الآخرين، وأن «كل ذلك كان مع التصاريح الخاصة بها».

وأضاف «هناك رجل لن أقول اسمه، هنا في إيطاليا، (...) يقول إنني لم أتبع البروتوكول، هذا مجرد كذب. لقد امتثلت وسأحترم جميع البروتوكولات».

وكان سبادافورا قد قال في تصريح لراديو «أونو» رداً على سؤال عما إذا كان رونالدو خرق الاجراءات الصحية من خلال ذهابه الى البرتغال وعودته منها فأجاب «نعم، أعتقد أنه فعل ذلك في حال لم تسمح له السلطات الصحية بذلك».

وكانت السلطات الصحية المحلية في تورينو قد طالبت القضاء بفتح تحقيق في هذه القضية بعد رحيل رونالدو وبعض النجوم الدوليين للالتحاق بمنتخباتهم الوطنية، في حين كان جميع لاعبي يوفنتوس معزولين في فندق النادي بعدما تبين إصابة اثنين من زملائهم بكوفيد-19.

وقد يتعرض النجم البرتغالي لغرامة مالية، كما من الممكن أن يشمل ذلك عقوبة رياضية.