يرصد «غسل الأموال» والعلاقات الزوجية... وقضايا متعددة

صادق بهبهاني لـ «الراي»: «خلني ساكت»... عبدالله الخضر «جاب العيد»

الفيلم يتضمن مفاجأة... فارساها «نبض الكويت» و«الصوت الجريح»

من بعد «ودي أتكلم»، فرغ المخرج صادق بهبهاني من تصوير فيلمه الجديد «خلني ساكت»، وهو عنوان يناقض فيلمه الأول، حيث عمد إلى اختياره لكي يمنح الجمهور حرية القراءة لما بين السطور!

فقد أفصح بهبهاني لـ«الراي» عن خبايا الفيلم، الذي يرصد قضايا شائكة بينها «غسل الأموال» ويتولى بطولته كل من الفنان عبدالله الخضر وشوق ورابعة اليوسف وإبراهيم الشيخلي وأحمد العونان وأحمد الفرج وفيصل بوغازي وجمال الشطي وحسين المهنا ورازي الشطي، إلى جانب ضيوف الشرف، على غرار الإعلامية أمل عبدالله والمذيع عبدالعزيز درويش.

وقال بهبهاني: «تمت إجازة النص في العام 2019، فجرى التجهيز له بهدوء، كما تمت الاتفاقات والتعاقدات مع أبطاله بكل ود، وكنا نعتزم تصويره منذ أشهر، لكن جائحة كورونا حالت دون ذلك وأوقفت كل النشاطات الفنية، الأمر الذي دفعنا إلى تأجيل التصوير ريثما يُرفع (الحظر)».

وأكمل: «فور دخول المرحلة الرابعة ورفع الحظر باشرنا التصوير، والحمد لله، أنجزنا العمل قبل أيام، ولم يبقَ سوى دخول الفيلم لغرف المونتاج والمؤثرات والأمور الأخرى المتعلقة بالهندسة الصوتية والمرئية وغيرها».

وعن اختلاف فيلميه الأول «ودي أتكلم» مع خالد البريكي عن الثاني «خلني ساكت» مع عبدالله الخضر، علّق بالقول: «البريكي تحدث عن قضايا معينة كان يستوجب فيها الكلام، أما الخضر فسوف يسكت عن أمور لأنه يجب أن يكون ساكتاً، حيث سترونه يسعى ويبحث عن المشاكل.

هو مواطن يحاول أن يكون شريراً، ولكنه لا يجد إلا الخير، إلى حد أنه يتعمد خلق المشكلات وينتظر منها صراعات، غير أنه يلاقي الإحسان في كل مرة، والأغرب من ذلك أنه حين يقرر الزواج من صديقة زوجته يجد منها القبول والموافقة».

وحول أبرز القضايا التي يتضمنها النص، ردّ صادق: «هناك قضايا عدة، مثل غسل الأموال التي أصبحت حديث الشارع في الفترات الماضية، حيث انضمت القضية بالمصادفة إلى قضايا الفيلم، لأنها ظهرت أثناء تصويره، وهناك قضايا متعددة منها العلاقات الزوجية، واختلاف المبادئ، وما إلى ذلك من الموضوعات التي جعلتنا نرى الدنيا معكوسة».

وأضاف: «تدور أحداث الفيلم مع عيد (عبدالله الخضر) الذي يرث من والدته محلاً للأعشاب (حواي) وزوجته روان (رابعة اليوسف) التي تقوم بتصنيع العطور منزلياً، ومع تصاعد الأحداث يبتكر عيد عطراً يسميه (جاب العيد) ويضرب بشكل خيالي، وهو مستغرب من نجاح العطر، وهناك مواقف وأحداث يسير بها عيد مع عدد من الشخوص الذين يقابلهم هو وزوجته وكذلك صديقتها التي تجسد دورها الفنانة شوق.

للأمانة أقولها من وجهة نظري سوف يظهر الخضر بدور مختلف ويشكل مزيجاً بين الدراما والكوميديا».

وبسؤاله عن المدة الزمنية التي استغرقها تصوير الفيلم، أجاب: «صورناه في غضون أسبوعين في عدد من المواقع، حيث هناك مشاهد خارجية كثيرة، وهنا لا يفوتني أن أتوجه بالشكر لفريق العمل ككل على جهدهم وتقبلهم للتصوير من دون كللٍ أو ملل».

أما حول مشاركة الإعلامية أمل عبدالله خلال التمثيل الصوتي، فقال بهبهاني: «أشكرها كونها ضيفة الشرف للفيلم، ولها ربط في الحدث الفني من خلال الصوت، فقد وجدت منها القبول والترحيب للفكرة منذ البداية، ولا أنسى أنها كانت معلمتي في قسم الإذاعة بالمعهد العالي للفنون المسرحية».

وكشف بهبهاني عن مفاجأة يتضمنها الفيلم فارساها «نبض الكويت» الفنان القدير نبيل شعيل و«الصوت الجريح» الفنان القدير عبدالكريم عبدالقادر، اللذان وجه إليهما تحية خاصة عبر «الراي».