سقطا في المبهولة على أيدي مباحث الأحمدي

مهرّبان للتموين يعترفان: نشتريها من مواطنين ونبيعها بأسعار مضاعفة

التموين المضبوط
التموين المضبوط

قضية تهريب المواد التموينية التي أثارتها «الراي» تتفاعل.

المهربون والمتاجرون بالتموين المدعوم يتساقطون... ورجال الأمن والجمارك لهم بالمرصاد.

فقد أحبط رجال مباحث الأحمدي محاولة سوريين تهريب كمية من المواد التموينية المدعومة تمت مصادرتها منهما، وإحالتهما إلى التحقيق، حيث اعترفا بأنّهما يشتريانها من مواطنين ثم يقومان بالتصرف فيها على طريقتهما، وبيعها بأسعار مضاعفة.

ووفق ما نقله مصدر أمني لـ «الراي» فإنّ رجال مباحث محافظة الأحمدي تلقوا معلومات عن وجود وافدين من الجنسية السورية في منطقة المهبولة يقومان بتداول وبيع المواد التموينية المدعومة، وفي ضوئها أجروا تحرياتهم، حتى تيقنوا من صحة الإخبارية.

وقال المصدر الأمني إنّ «رجال المباحث راقبوا المتهمين وتم ضبطهما متلبسين بكميات كبيرة من علب الحليب وخياش العيش وجالونات الزيت، واعترفا بأنّهما يشتريانها من مواطنين بعد أن يتسلموها من الدولة أمام المراكز التموينية ثم يقومون بتخزينها، تمهيداً لتهريبها من البلاد وبيعها، للاستفادة من فارق أسعارها».