«برقان» يرعى «حياتهم غالية» لدعم ذوي الإعاقة... نفسياً

يرعى بنك برقان المبادرة الوطنية التي أطلقتها الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة، تحت عنوان «حياتهم غالية»، وهي مبادرة وطنية فريدة تهدف لدعم الصحة النفسية لذوي الإعاقة نتيجة التأثير السلبي الناشئ عن انتشار وباء «كوفيد-19».

وتم إطلاق المبادرة، التي تمتد عاماً كاملاً، بالشراكة الإستراتيجية مع منظومة البناء البشري للتنمية الاجتماعية والهيئة الخيرية الإسلامية العالمية، إلى جانب مؤسسات المجتمع المدني والهيئات الخاصة والحكومية، كامتداد للمبادرة السابقة «نحن بعد ويّاكم» التي تم تنظيمها بإشراف من مكتب ممثل منظمة الأمم المتحدة في الكويت.

وتُعد المبادرة استجابة لحالة الطوارئ الصحية العامة، وبهدف تحقيق رؤية الكويت 2035 الجديدة تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة.

ويسعى البرنامج إلى قياس مدى التجاوب مع العلاجات النفسية، من خلال استبيانات تم تقديمها للأشخاص ذوي الإعاقة، ما يعكس مدى الاستفادة من هذه التجربة التي تعتبر الأولى من نوعها.

وستستمر هذه المبادرة وستشمل جميع المناطق في مختلف المحافظات، وتواصل الهيئة استقبال الحالات عبر منصتها التي تم تدشينها لهذه المبادرة.

وتتماشى هذه المبادرة مع سياسة المسؤولية الاجتماعية في «برقان»، الذي يؤمن بتعزيز المساواة في الحقوق المجتمعية، ومساعدة الأفراد من ذوي الإعاقة في الاندماج بالمجتمع والمساهمة في بنائه.

وأشار البنك إلى أن تفشي فيروس كورونا المستجد، ساهم في حدوث صعوبات ومشاكل نفسية كبيرة، وأنه من واجبه الوطني والمجتمعي العمل على توفير الرعاية الصحية، التي من شأنها المعالجة والحد من الآثار بعيدة المدى للأزمة على ذوي الإعاقة.

وسيواصل البنك من خلال مشاركته في حملات وبرامج متنوعة، دعم الحملات والمبادرات التي تدعم وتمكّن الشباب من ذوي الإعاقة.

وتندرج هذه المبادرة ضمن برنامج «برقان» الاجتماعي تحت عنوان «ENGAGE معاً لنكون التغيير»، الهادف إلى تسليط الضوء على الجوانب المهمة والمؤثرة في المجتمع، وتعزيز مسؤوليته الاجتماعية من خلال دعم المبادرات الإيجابية، ضمن إستراتيجيته للمسؤولية الاجتماعية.

ويأتي نهج حملة «ENGAGE» تماشياً مع مبادئ البنك، كمؤسسة مالية كويتية رائدة ينسجم أسلوب سياساتها مع احتياجات ومصالح المجتمع.